الإثنين,5ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارممثل خامنئي في خوزستان: جيلنا الشاب والمراهقين قد تحوّل إلى برميل بارود 

ممثل خامنئي في خوزستان: جيلنا الشاب والمراهقين قد تحوّل إلى برميل بارود 

الکاتب – موقع المجلس:

قال المعمم عبد النبي موسوي فرد إمام جمعة خامنئي في خوزستان يوم 22 أكتوبر / تشرين الأول عبر شاشة التلفزيون الحكومي خوفاً من التواجد الكبير للشباب والمراهقين المتمردين في الانتفاضة التي تعم البلاد والتي تم تسجيلها حتى الآن في أكثر من 197 مدينة مع 400 شهيد و20000 معتقل: لقد تحوّل جيل شبابنا ومراهقينا إلى برميل البارود الذي تشعل فتيله التيارات الأخرى التي تحرّض شبابنا.. اليوم آلاف من مدفعية العدو تطلق النار باتجاه [النظام].

آلاف المدفعية في الفضاء الافتراضي، يجب أن نكون يقظين حيال إطلاق مدفعية العدو في الفضاء المجازي، إنهم يطلقون النار ضد هويتنا. يتم ضخ أرقام لا أساس لها من الوجود بانتظام وتستهدف الوجوه المقبولة لدى النظام لتدميرها.

من جهة أخرى، في مقال بقلم فياض زاهد، ما يسمى بالناشط السياسي الإصلاحي، كتب موقع اعتماد اونلاين للنظام يوم السبت 22 أكتوبر: “الدعوة إلى الهدوء والحوار والإصلاح والتفاوض والمنطق … أصبحت صعبة. لا، بل تم الانتهاء منه. هذا هو أكبر تهديد للاستقرار النفسي والسياسي للبلاد..

تجربتي هذه الأيام في المحادثات والاجتماعات والكتابات … هي أن المجتمع الشاب قد فاتنا. لا أعرف الآخرين. لكنني أفهم أن عهدنا قد انتهى”.

إن خوف ورعب قادة نظام الملالي يعبّر عن كل شيء.. الخوف والرعب الذي استولى على نظام الملالي، وخاصة على عناصر القوى القمعية، الذين يواجهون الشباب الثوار كل يوم في وسط الشوارع مفهوم تماما. إنهم يواجهون جيلا من الثوار والانتفاضات الذين لا يتحملون بعد الآن قهر النظام واضطهاده وهم يضحون بكل شيء من أجل حرية إيران ويخوضون معارك الكر والفر مع القوى القمعية كل يوم وليلة في الشوارع والأحياء.

لقد عرف هذا الجيل الواعي نظام ولاية الفقيه بكل عصاباته وتياراته جيداً ويعرف أن السبيل الوحيد لتحرير إيران من اضطهاد الملالي هو الانتفاض والتمرد على هذا النظام القاتل الذي يقمع النساء.

لقد مضى أكثر من شهر على انتشار الانتفاضة في جميع أنحاء البلاد أكثر فأكثر كل يوم، والملالي يخافون أكثر من براميل البارود هذه التي تتحرك في الشوارع، وسوف يسقط هذا الجيل النظام بكامل أركانه. يُسمع صوت الثورة الديمقراطية للشعب الإيراني في كل مكان، وسمع الملالي ورأوا براميل البارود وأجراس إسقاطهم.