الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارإدانوا القمع الوحشي لنظام الملالي- بيان 21 وزيراً سابقاً من الدول العربية...

إدانوا القمع الوحشي لنظام الملالي- بيان 21 وزيراً سابقاً من الدول العربية دعمًا للانتفاضة الوطنية في ایران

الکاتب – موقع المجلس:

في بیان من جانب 21 وزيراً سابقاً من الدول العربية تم اعلان مساندة الانتفاضة الوطنية للشعب الإيراني و ادانة القمع الوحشي لنظام الملالي.

وورد في البيان أن المتظاهرين الذين يهتفون شعار ”الموت لخامنئي“ يريدون الإطاحة بالديكتاتورية الدينية الحاكمة. وتلعب وحدات المقاومة والمعارضة المنظمة دورًا جادًا في تنظيم واستمرار هذه الانتفاضات ومقاومة القمع.

وأعلن وزراء الدول العربية السابقون أن الشعب الإيراني لديه بديل ديمقراطي تتبلور أهدافه في برنامج النقاط العشر للسيدة مريم رجوي ويستحق كل أنواع الدعم.

الموقعون على البيان هم:

صالح القلاب، وزير الإعلام الأردني الأسبق

عاطف البطوش وزير شؤون مجلس النواب الأسبق في الأردن

محمد الداودية، وزيرالزراعة الأسبق – الأردن

الدكتور بسام العموش وزير التنمية الإدارية الأسبق في الأردن

الدكتور فيصل الرفوع وزير الإعلام الأسبق في الأردن

الدكتور موسى المعاني وزير مستشار في شؤون رئاسة الوزراء الاسبق في الأردن

اللواء أشرف ريفي وزير العدل اللبناني الأسبق

إيلي ماروني، وزير السياحة السابق في لبنان

د. معين المرعبي وزير شؤون اللاجئين في لبنان

الدكتورة هدى بدران، وزيرة المرأة المصرية السابقة ورئيسة اتحاد المرأة العربية

طارق مهدي عبد التواب وزير الإعلام الأسبق في مصر

الدكتور أحمد جمال التهامي وزير الاستثمار الأسبق ورئيس حزب حقوق الإنسان ورئيس الائتلاف السياسي والمواطنة في مصر

الدكتور احمد عطية وزيرالاوقاف اليمني السابق

الدكتور خالد اليماني وزير خارجية اليمن الأسبق

محمد عسكر، وزير حقوق الإنسان السابق في اليمن

أحمد المسيبلي مستشار وزير الإعلام في اليمن

صخر أحمد الوجية وزير المالية الأسبق في اليمن

نعيمة فراح وزيرة الإعلام السابقة في المغرب

الدكتورة مسعودة بنت بحام، وزيرة التنمية الريفي السابقة في موريتانيا والنائبة الأولى الحالية للبرلمان الأفريقي – موريتانيا

حاتم السر علي وزير النقل والتنمية العمرانية السوداني الأسبق

الدكتور إيهم السامرائي وزير الكهرباء العراقي الأسبق

فيما يلي نص بيان 21 وزيرا سابقا للدول العربية دعمًا لانتفاضة الشعب الإيراني:

منذ منتصف سبتمبر، انتشرت الاحتجاجات والانتفاضات المناهضة للحكومة في جميع أنحاء إيران. امتد نطاق احتجاجات النساء والشباب إلى أكثر من 140 مدينة في جميع المحافظات الـ 31.

المتظاهرون الذين يرددون شعار الموت لخامنئي يريدون إسقاط الديكتاتورية الدينية غير المنتخبة الحاكمة. في الوقت الذي تلقي القوات القمعية الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين وتفتح النار عليهم.

اندلعت شرارة الجولة الجديدة من الانتفاضات عندما اعتقلت مهسا أميني، فتاة تبلغ من العمر 22 عاما من كردستان إيران، في طهران بذريعة ارتدائها الحجاب السيء وتعرضت للضرب من قبل الشرطة مما أدى إلى مقتلها.

بيان 21 وزيراً سابقاً من الدول العربية دعمًا للانتفاضة الوطنية وإدانة القمع الوحشي لنظام الملالي

 

تلعب وحدات المقاومة والمعارضة المنظمة دورًا جادًا في تنظيم هذه الاحتجاجات واستمرارها ومقاومة عمليات القمع بقبول المخاطر.

نُفِّذت عمليات الإعدام والقمع في السنوات الأربعين الماضية تحت سيطرة قادة إيران الحاليين، من أمثال خامنئي ورئيسها الحالي إبراهيم رئيسي. وقد دعت منظمة العفو الدولية مرارًا وتكرارًا إلى محاكمة رئيسي لدوره في مذبحة السجناء السياسيين في عام 1988 حيث تم إعدام 30 ألف سجين سياسي، 90٪ منهم من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بفتوى أصدرها الخميني. في انتفاضة نوفمبر 2019 للشعب الإيراني قتل الحرس الثوري أكثر من 1500 متظاهر.

وفقا للظروف المذكورة مواصفاتها أعلاه، فنحن الموقعون أدناه، ندعو الأمم المتحدة والدول الأعضاء والمنظمات الدولية الأخرى:

لم تكن مآلات التغيير في إيران بهذا القرب من قبل. حان الوقت للاعتراف بحق الشعب الإيراني في الدفاع عن نفسه بأي وسيلة ممكنة والإطاحة بهذا النظام.
إدانة قتل المتظاهرين في إيران بشدة واتخاذ إجراءات عاجلة لوقف هذا القمع. يجب إحالة قضية جرائم هذا النظام إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وتقديم المسؤولين عن هذه الجريمة إلى العدالة.
الشعب الإيراني له بديل ديمقراطي تتبلور أهدافه في برنامج النقاط العشر للسيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، وهو يستحق كل أنواع الدعم.
يجب أن يكون الحوار والتعامل مع النظام الإيراني واستمرار العلاقة معه مرهونًا بالإفراج عن جميع المعتقلين في الانتفاضة.