الإثنين,22يوليو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارالشعب الايراني في وادي وخامنئي في واد آخر

الشعب الايراني في وادي وخامنئي في واد آخر

الحوار المتمدن- سعاد عزيزکاتبة مختصة بالشأن الايراني:

مع إسدال الستار على عام من ممارسة ابراهيم رئيسي لمهام عمله کرئيس للجمهورية حيث شهد هذا العام من تموز/يوليو2021 الى تموز/يوليو2022، ما مجموعه 12827 احتجاجا بالإضافة إلى انتفاضات مختلفة في مدن إيرانية مختلفة من 31 محافظة، وعلى هذا النحو فإن متوسط الإحتجاجات في كل شهر 1100حركة احتجاجية في مدن إيران المختلفة حيث تم ترديد خلال هذه التحرکات الاحتجاجية شعارات مناهضة ضد رئيسي، وذلك ماأکد بجلاء مدى کراهية ورفض الشعب الايراني لإبراهيم رئيسي، فإن خامنئي وبنفس المناسبة لدى استقباله رئيس الجمهورية واعضاء حکومته أشاد برئيسي وبحکومته وبالانجازات والمکاسب التي قام بتحقيقها!
خامنئي الذي قال خلال إجتماعه هذا: “ان التسريع في انجاز الاعمال والتواجد في اماكن حدوث الكوارث الطبيعية والحوادث غير المترقبة كرمز لمواساة الحكومة للشعب وازالة التنافس السلبي والمثير للجدل في العلاقات بين السلطات الثلاثة والذي يؤدي الى تشويش الرأي العام وكذلك قيام السلطات الثلاثة باستمرار بذل الجهود التي تبعث على الاستقرار وكذلك ايلاء الاهتمام باستخدام الطاقات الشابة هي ايضا من توفيقات الحكومة”، لکننا حتى لو وضعنا کراهية ورفض الشعب الايراني لرئيسي وحکومته جانبا، فإننا يجب أن لاننسى الانتقادات الحادة التي قام بتوجيهها وجوه من تيار خامنئي لرئيسي وطالبت بمحاسبته.
صحيفة”أرمان”الحکومية أدلت بدلوها ضد رئيسي بمناسبة إنقضاء عام على ولايته، وکتبت مفندة کل ماقاله رئيسي أو غيره بشأن قيام حکومته بتحقيق مکاسب ومنجزات للشعب قائلة:” من الأفضل مراجعة وعود الحكومة. أنه في غضون عام واحد سيتم إنشاء مليون فرصة عمل، وسيتم بناء مليون منزل، وسيكون الإنترنت رخيصا جدا بحيث سيكون متاحا للجميع.”وإستطردت وهي تشير الى حقائق تدحض أکاذيب رئيسي:” هل زادت حالات التوظيف؟ لم يقتصر الأمر على عدم زيادة الإسكان فحسب، بل يجب أن يكون عدد تصاريح البناء الصادرة عن البلديات 100 ألف سنويا في المتوسط ، ولكن في العام الماضي وصل إلى 10 آلاف، وفي الأشهر الستة الأولى من هذا العام، انخفض بنسبة 6.9٪. الإنترنت اليوم أيضا في أضعف حالة ممكنة.”.
وأماطت الصحيفة اللثام عن إن حکومة رئيسي هي أسوء حکومة خلال عهد هذا النظام من حيث مکافحة التضخم عندماقالت وهي تجري مقارنة بهذا الصدد:” لقد وعدوا بكبح جماح التضخم، الذي بلغ ذروته. يبلغ متوسط التضخم في حكومة موسوي 23٪، وفي حكومة الهاشمي 20٪ و 49٪ في عام واحد، وفي حكومة خاتمي 15٪، والتضخم في عهد أحمدي نجاد 37٪، وروحاني أكثر من 40٪، لكن التضخم المعلن للحكومة الثالثة عشرة، يزيد عن 50٪. لذلك، يبدو أنه لم يحدث شيء مميز.”، وخلاصة القول يبدو واضحا جدا بأن الشعب الايراني في وادي وخامنئي في واد آخر!!