السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةممثلو أهم ثلاثة احزاب في محافظة ديالى العراقية يدينون في مؤتمر لهم...

ممثلو أهم ثلاثة احزاب في محافظة ديالى العراقية يدينون في مؤتمر لهم مؤامرات الملالي

Imageويعلنون دعمهم لمجاهدي خلق في مدينة اشرف ويؤكدون على مواصلة تواجدهم في العراق
   في مقابلة لهم مع تلفزيون صلاح الدين, أعلن ممثلو الحزب الاسلامي و جبهة الحوار الوطنى و الحركة الوطنية العراقية :«إن النظام الايراني يمهد لمؤامرة كبرى لتقسيم العراق ولهذا السبب يسعى لاخراج المجاهدين من العراق لانهم يشكلون سداً في وجه هذه المؤامرة ولذلك يجب التصدي لهذه المؤامرة من خلال دعم المجاهدين بكل قوة.
وقد صرح مسؤول التنظيمات في جبهة الحوار الوطني في العراق, السيد مشعان السعدي قائلاً:«إن النظام الايراني يسعى لابتلاع العراق وشعبه وسلخهما عن هويتهما العربية, ليصبح قادراً على البدء بمؤامرته من هنا والهيمنة على الدول العربية وحتى الدول الاسلامية كلها.

وأشار السيد مشعان الى عاملين يفشلان مخطط النظام الايراني:« الاول يكمن في إن الشعب العراقي هو شعب شجاع وبطل ولايسمح للنظام الايراني القيام بهذا العمل. و اما الموضوع الثاني الذي أريد التأكيد عليه هو تواجد مجاهدي خلق الايرانية في العراق, أي العائق الذي  يقف في مواجهة هذا النظام.إن النظام يمرر اليوم مخططاً قمعياً ضد المجاهدين مستغلاً احتلال العراق.لذلك و من هنا أجلب انتباه السياسيين العراقيين و الشعب العراقي الى  مؤامرة كبرى يجري الإعداد لها وتبدأ باخراج منظمة مجاهدي خلق الايرانية من العراق و تنتهي بمخطط تقسيم العراق».
وأضاف قائلاِ:«ولذلك فان جبهة الحوار الوطني العراقي تدعم بكل قوة تواجد منظمة مجاهدي خلق في بلادنا لان لهم الحق تماماً في البقاءفي العراق بموجب القوانين الدولية». وبدوره أدان السيد راسم اسماعيل الحمود, عن الحركة الوطنية العراقية في هذا المؤتمر مؤامرات نظام الملالي و اياديه في محافظة ديالى ضد الشعب العراقي و المجاهدين و قال:«يحاول البعض التغطية على عجزهم عن العثور على حلول لهذه الازمات و المخارج من الآلام و المعاناة و لذلك يسعون بشكل او آخر التغطية عما يطبخ وما يجري التحضير له من قرارات في المطابخ السامة.نحن نرفض أن يتخذ السياسيون في بلدنا قراراتهم خارج الحدود العراقية.نحن نؤمن بان
مجاهدي خلق هم حلفاء لنا,هم شباب و رجال يمثلون ما يصبو اليه شعبهم من نيل الحرية و تخليص بلدهم من أغلال الدكتاتورية».
و أضاف قائلاِ:«لو كان النظام القائم في ايران نظاماً يتمتع بقاعدة شعبية و جماهيرية وقادراً على توفير الديمقراطية و الحرية لشعبه, عندئذ لكان قادراً على تحمل منظمة المجاهدين, و لكونه يفتقد لقاعدة شعبية, يحاول فرض مطالب على الحكومة العراقية ,لا مصلحة لشعبنا فيها, لذلك من الاجدى للسياسيين و أصحاب القرار في بلدنا أن يعملوا على ايجاد حلول للملفات التي مازالت عالقة.
و أما مسؤول مجلس التنسيق بين احزاب ديالى عن الحزب الاسلامي,  السيد كريم احمد حمود الزهيري قال:«هناك مخطط يجري تمريره في محافظة ديالى,وتتم مناقشته خلف الستار داخل مجلس الحكم في هذه المحافظة و هو مخطط يهدف الى اخراج منظمة مجاهدي خلق».
و أضاف السيد الزهيرى قائلاِ:«نحن بصفتنا”مجلس التنسيق بين أحزاب ديالى“ تربطنا بالمجاهدين علاقات قديمة وقد اكتسبنا معرفة عن قرب بشأن هذه المنظمة من خلال هذه العلاقات.إن منظمة مجاهدي خلق هي منظمة ثورية تناضل من أجل مقارعة الظلم و إنتزاع جق الشعب الايراني المغتصب.إن المخطط المطروح حالياً هو في الواقع مشروع للنظام الايراني و يطرح في مجلس الحكم في هذه المحافظة».
و في ختام كلمته أكد السيد الزهيرى قائلاً:«إن لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية مواقف مشرفة و قوية جداً لإنهاء العنف في هذه المحافظة… فلو أردنا الامعان في ايجابيات منظمة المجاهدين في هذه المنطقة و مع المواطنين فيها لوجدنا إنها أكثر مما قام بها مجلس الحكم  حتى الآن. لأن هذه المنظمة توفر مياه الشرب لقرىً يتراوح عددها مابين33 و45 قرية. إنها قد قدمت العلاج الطبي للمرضى في أكثر من 50 الى60  قرية في هذه المنطقة, في حين لايستطيع مجلس الحكم في هذه المحافظة من تأمين المياه حتى لقرية واحدة».

  أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
  3 أكتوبر 2006