الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتمأدبة افطار على شرف شخصيات مسلمة في فرنسا بحضور الرئيسة مريم رجوي...

مأدبة افطار على شرف شخصيات مسلمة في فرنسا بحضور الرئيسة مريم رجوي الرئيسة رجوي

Imageأقيمت في باريس بمناسبة شهر رمضان المبارك مأدبة افطار على شرف شخصيات مسلمة في فرنسا بحضور الرئيسة مريم رجوي الرئيسة رجوي: الشعب العراقي لن يركع أمام الجرائم البشعة التي يرتكبها النظام الايراني في العراق.
اقيمت في باريس مأدبة افطار على شرف شخصيات مسلمة في فرنسا حضرتها السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية. وألقت السيدة مريم رجوي كلمة هنأت فيها «عموم المواطنين الايرانيين حيثما كانوا داخل البلاد وخارجها وخاصة مجاهدي درب الحرية في أشرف بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك سائلة المولى العلي القدير أن يتقبل قبولاً حسناً «طاعاتهم وتقواهم وجهادهم ونضالهم ضد ألد أعداء الله والشعب».
كما هنأت السيدة الرئيسة جميع أبناء الشعب العراقي والضيوف الكرام الحاضرين مأدبة الإفطار بباريس بهذه المناسبة وأضافت قائلة:

 «في هذا الشهر الفضيل أريد أن أستذكر المرحوم الدكتور ثائر حسن الجبوري شقيق الدكتور عبدالله الجبوري المحافظ السابق لمحافظة ديالى والذي تلقيت يوم أمس خبر استشهاده على أيدي عملاء النظام الايراني الاجرامي.. انني أعزي زوجة الدكتور ثائر وأبناءه وخاصة شقيقه المناضل الوطني الدكتور عبدالله الجبوري محافظ ديالى السابق بهذا الحادث الأليم». وأضافت السيدة رجوي قائلة: «ان أبناء الشعب العراقي أعلنوا مؤخراً في بيان وقعه 5.2 مليون عراقي أنه بينما بلدهم يعاني من مشاكل الاحتلال معاناة كبيرة الا أن الاحتلال المبطن من قبل حكام ايران والارهاب الذي يمارسه النظام الايراني يخلق لهم معاناة أكبر بأضعاف. سمعت أن الدكتور عبدالله الجبوري قال: اذا تصور عملاء النظام الايراني أنهم يستطيعون بهذه الجرائم أن ينالوا من عزمنا فخسئوا وخاب ظنهم. انهم بذلك يجعلون ارادتنا وعزمنا أشح وأرسخ للمقاومة أمام مد التطرف القادم من قبل حكام ايران. انني أحيي هذه المعنويات العالية من الصمود والتي تقاوم أمام التطرف القادم من قبل الملالي الحاكمين في إيران سواء كان في ايران أو في العراق ولن تركع أمام الجرائم البشعة التي يرتكبها النظام الايراني».
هذا وأعلن بلال موكونو ممثل الحزب الاشتراكي الفرنسي رسالة تضامن الامين العام للحزب مع المقاومة الايرانية ورئيسة الجمهورية المنتخبة من قبلها وقال مخاطباً السيدة مريم رجوي: «أود أن أنقل لكم رسالة الامين العام للحزب الاشتراكي الفرنسي السيد فرانسوا اولاند. السيدة الرئيسة، أود أن أشير الى الظروف الشائكة السائدة وأقول من خلال هذا المنبر أن الحزب الاشتراكي يسعى من أجل رفع الظلم وللدفاع عن حقوق الانسان. وأريد التأكيد لكم أننا نقف الى جانبكم واولئك الذين لا توجد في بلدهم الديمقراطية والعدالة. أود أن أقول لكم السيدة الرئيسة أن السيد فرانسوا اولاند الأمين العام للحزب الاشتراكي يؤيدكم وأن جميع أعضاء المكتب الوطني للحزب الاشتراكي الفرنسي يقفون الى جانبكم ويقدرون عزمكم في مواجهة المشاكل، متمنين لكم تحقيق الديمقراطية في بلدكم ونحن بجانبكم».
السيد احمد الغزالي رئيس الوزراء الجزائري الأسبق كان المتكلم الآخر الذي هنأ رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية وأعضاء المقاومة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك وأضاف قائلاً: ان مجاهدي مدينة أشرف رمز المقاومة الايرانية أمام ديكتاتورية الملالي الظلامية… مجاهدي خلق هي القوة الديمقراطية الوحيدة في المنطقة التي قادرة على إسقاط القوة الحاكمة في ايران من العرش. ان دعم مجاهدي خلق ليس هدفاً صحيحاً فحسب وانمايعتبر دعماً لاهدافنا في العالم الاسلامي أيضًا.
كما شارك في مأدبة الافطار بباريس عدد من نواب البرلمان العراقي والشخصيات العراقية. وتطرق النائب محمدحسن العوض من جبهة الحوار الوطني الى تدخلات النظام الايراني الارهابية الواسعة في العراق والاحتلال المبطن من قبلها واستنكرها. كما أعلن تأييده لوجود مجاهدي خلق على أرض العراق قائلاً: «ان مجاهدي خلق منادو السلام والحرية ويحملون القيم الانسانية السامية».
وأما النائب فلاح حسن زيدان من جبهة الحوار الوطني فقد قال في كلمته: انني أقف هنا اليوم لأعلن عن دعمي لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية التي تناضل منذ سنوات عديدة من أجل الحرية والسلام والديمقراطية. ان مجاهدي خلق لها قضية عادلة وقدمت من أجلها تضحيات. انهم لا يريدون شيئاً سوى اقامة الحرية والديمقراطية في بلدهم».