الخميس,22فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارمحادثات فيينا و تملص نطام الایراني في نهاية الموعد

محادثات فيينا و تملص نطام الایراني في نهاية الموعد

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

يوم الاثنين 15 أغسطس 2022، الموعد النهائي للاتحاد الأوروبي للحصول على رد بـ “نعم أو لا” على مسودته النهائية في الجولة الأخيرة من محادثات فيينا، ذكرت وكالة رويترز: “قال دبلوماسيون إنه لا يوجد ما يشير إلى أن النظام الإيراني يعتزم لقبول مسودة نص الاتحاد الأوروبي”.

قبل ساعات قليلة من انتهاء الفرصة للرد على هذا النص، ظهر أمير عبد اللهيان ليقول: “لا مشكلة لدينا في التوصل إلى اتفاق” شريطة أن تكون “خطوطنا الحمراء محددة!” وأضاف، إننا سنرسل “مقترحاتنا النهائية كتابة” إلى الجانب الأوروبي بحلول الساعة 12 ليلاً، وهي اللحظة الأخيرة للفرصة التي منحتها أوروبا.

قبل ذلك بساعة، أشاد ناصر كنعاني، المتحدث باسم وزارة خارجية النظام، مع التأكيد على أن الخطة الأوروبية “تم مناقشتها على أعلى مستويات كبار المسؤولين وما زالت قيد المراجعة”، وأثنى على أن “هناك تطورا نسبيا قد تحقق في المفاوضات “، لكنه أفصح عمّا يريد قوله” كانت لدينا توقعات من الجانب الآخر يجب الوفاء بها “و” القول بأننا توصلنا إلى اتفاق نهائي مشروط بضمان مصالح النظام! “

وكتب موقع “نورنيوز” التابع لمجلس الأمن الأعلى للنظام، أن النظام “أعلن بوضوح أنه لا يعترف بأي نص أو اقتراح كنص نهائي”.

كل هذه التصريحات تأتي في سياق أن الطرف الذي قدم الخطة الجديدة هو أوروبا، التي أعلنت في 8 أغسطس / آب، بعد 4 أيام من المفاوضات في فيينا حول هذه الخطة، أن النص قد تم الانتهاء منه، ولن يكون هناك المزيد من التغييرات، ولن يكون هناك تفاوض على ذلك، وعلى النظام الإيراني وأمريكا فقط الإجابة بـ “نعم أو لا” على ذلك.

واجب أمريكا واضح وفي نفس اليوم ردت بنعم على هذه الخطة وقالت إنه إذا قال النظام الإيراني أيضًا نعم، فهي مستعدة للتوقيع على الاتفاقية بناءً على هذه الخطة.

لكن من جانب النظام، ليس فقط أنه لا توجد أنباء عن إجابة واضحة بنعم أو لا، ولكن الآن في الدقيقة التسعين، يقول وزير خارجية النظام إن النظام لا يزال لديه تحفظات وما إذا كان و “سنرسل مقترحاتنا من خلال الساعة 12 ليلاً! “. ويشكو المتحدث باسم وزارة الخارجية من عدم تضمين “الخطوط الحمراء للنظام” في هذه الخطة.

لذلك، من الواضح أن النظام لم يرد بـ “نعم” على الخطة وليس لديه الشجاعة للإجابة بـ “لا” صراحة، ويتملص من الإجابة على خطة أوروبا النهائية وغير القابلة للتفاوض، من خلال وضع “مقترحات” على الطاولة.

وبشأن “مصالح النظام” و”الخطوط الحمراء” التي يقول وزير الخارجية والمتحدث باسمه إنها غير متضمنة، قال أمير عبد اللهيان: “وافق الجانب الأمريكي شفهيا على قضيتين للنظام” و “يجب إبداء المرونة في احدى حالتين”. وهذه الحالة هي طلب النظام إغلاق ملف PMD سياسيًا من قبل الوكالة، والذي رد عليه روبرت مالي بوضوح، “لن تمارس الولايات المتحدة أي ضغط على الوكالة الدولية للطاقة الذرية لإغلاق ملف PMD” و”هذه القضية تتعلق بالوكالة: “سيتم إغلاقها عندما يعطي النظام الإيراني إجابات مقبولة فنيا على أسئلة الوكالة” (13 آب). وهي إجابات لن يردها النظام أبدًا، لأنه إذا فعل ذلك فسيتم الكشف عن برنامجه لصنع القنبلة الذرية.