الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارافلاس نظام ولاية الفقيه وطريق خامنئي المسدود

افلاس نظام ولاية الفقيه وطريق خامنئي المسدود

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

تظهر التصريحات المتداولة في ايران تفاقم الازمة بين الحكومة والنواب واتساع الخلافات داخل الفريق الحكومي على ضوء العجز الذي يواجهه نظام الملالي في تعاطيه مع متطلبات الحياة اليومية.

قال ابراهيم رئيسي في بيان ان “تعاون مجلس النواب مع الحكومة شرط لنجاح الخطط والسياسات الحكومية” معترفا بتوتر العلاقات بين الطرفين، وفي اليوم التالي تساءلت صحيفة “إيران” الحكومية عن تيار في البرلمان يسعى لتعطيل العلاقات مع الحكومة، مشيرة الى تسلم رئاسة مجلس النواب خمسة أسئلة لاستجواب وزراء الرياضة والشباب والاقتصاد والمالية والصحة والعلاج والتعليم الطبي، في الوقت الذي تطرق موقع خبر أونلاين الحكومي الى ظهور خلافات في الحكومة، مشيرا الى عزل محسن رضائي نائب رئيسي في الشؤون الاقتصادية، وصولت مرتضوي مساعد رئيس الجمهورية في الشؤون التنفيذية من اللجنة الاقتصادية الحكومية، وتوتر بين احسان خاندوزي وزير الاقتصاد و مسعود ميركاظمي رئيس منظمة البرامج والميزانية .

تشير هذه الخلافات الى تحطم حلم خامنئي الذي يعلق امال كبيرة على رئيسي وحكومته مما يثير التساؤلات حول العوامل التي تسببت في افشال توحيد الولي الفقيه للسلطة.

تقود التساؤلات الى مشروع تنصيب إبراهيم رئيسي، وليس زيف وعوده بـ “السيطرة على التضخم” و”تحقيق نمو بنسبة 8٪” و”القضاء على الفقر في أسبوعين” و”بناء 4 ملايين منزل” التي يصعب اخذها على محمل الجد.

كان هدف خامنئي من تنصيب إبراهيم رئيسي والتضحية بأشخاص مثل علي لاريجاني السيطرة على الانتفاضات الشعبية وعرقلة التقدم المستمر للمقاومة المنظمة، لكن العام التالي للتنصيب تزامن مع انتشار الاحتجاجات الشعبية والانتفاضات، النمو الكمي والتحسن النوعي المذهل لوحدات المقاومة، وإخفاقات النظام المهينة على الساحة الدولية، مع إدانة النظام في قضيتين ثقيلتين في بلجيكا والسويد، ومواصلة رئيسي سياسة القمع والإعدام وتكثيف أنشطة دوريات الإرشاد علاوة على اجراءات تكميم الأفواه وتكسير الأقلام وخنق الاصوات المعارضة داخل النظام وخارجه .

في هذا السياق لا بد من الاشارة الى ما خلص اليه اجتماع المجلس الوطني للمقاومة الایرانیة، بعد عام من تنصيب رئيسي، حيث اكد على فشل سياسة الانتقال بالسلطة الى اللون الواحد، التي اتبعها الولي الفقيه لكبح الانتفاضات الشعبية وتحول حلم خامنئي الى كابوس.

فشل خامنئي دليل اخر على افلاس نظام ولاية الفقيه القادم من العصور الوسطى وعدم قدرته على التعاطي مع الازمات التي يعيشها المجتمع الايراني مما يعني المزيد من الانتفاضات والاحتجاجات الشعبية الكفيلة بفرض عملية التغيير.