الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارفي إحصائية أقل بكثير من الواقع للتربية والتعليم نظام الملالي : 600...

في إحصائية أقل بكثير من الواقع للتربية والتعليم نظام الملالي : 600 ألف طالب تركوا المدارس في إيران

الكاتب – موقع المجلس:

في إحصائية أقل بكثير من الواقع، أعلن نائب وزير التربية والتعليم في النظام الإيراني أن عدد الطلاب الذين تركوا التعليم في البلاد يتراوح بين 500 ألف و 600 ألف.

أعلن أصغر باقر زاده، نائب وزير التربية والتعليم في الشؤون البحثية والثقافية، يوم السبت 6 أغسطس، أن “عدم امتلاك الإنترنت، وعدم الوصول إلى التعلم عن بعد، أو إجبار الطلاب على العمل” من أهم الأسباب التي دفعتهم إلى التوقف عن الدراسة وقال إن هذه الظاهرة اشتدت خلال عصر كورونا.

تم الإعلان عن هذه الإحصائية في الوقت الذي أعلن فيه علي رضا كاظمي، كفيل وزارة التربية والتعليم، بدايات شهر نوفمبر من العام الماضي، عن تغيب حوالي مليون طالب في العام الدراسي الماضي.

وكان نائب وزارة التربية والتعليم قد أعلن في يناير من العام الماضي أن العدد الإجمالي للطلاب في العام الدراسي 1400 يزيد عن 15375000.

عضو مجلس شورى الملالي: 40٪ من الطلاب يتركون المدرسة في بعض مدن إيران

اعتراف رسمي: 142000 طفل في إيران يتركون دراستهم بسبب الفقر

في الوقت نفسه، أعلنت صحيفة “جهان صنعت”، في تقرير نقلته عن إبراهيم سحرخيز، الخبير في الشؤون التربوية، أن عدد الطلاب الذين تركوا المدرسة تجاوز خمسة ملايين. وبالطبع، أعلن سحرخيز استمرار الاتجاه المتزايد لهذا العدد في حال عدم عقد الدراسة الحضورية بسبب كورونا.

وكتبت صحيفة “فرهيختكان” في آذار (مارس) من العام الماضي أنها توصلت في تحقيقاتها إلى نتيجة مفادها أن نسبة ترك الدراسة في المرحلة الابتدائية في إيران زادت بنسبة “30٪”.

وأشار هذا التقرير إلى “ارتفاع تكلفة التعليم، وإحباط الطبقة الأقل حظًا من هذا المسار للنمو والتقدم والتعليم غير الحضوري” من بين أسباب هذه الزيادة المقلقة في عدد تاركي الدراسة.

هذه الإحصائية التي تعتبر أقل بكثير من الواقع بحسب الاعترافات السابقة لسلطات نظام الملالي، وهي تدل على انتشار الفقر الذي يعاني منه الشعب الإيراني في النظام، الأمر الذي تسبب في عدم قدرة شريحة كبيرة من المجتمع الإيراني على توفير نفقات تعليم أبنائهم، أو اضطر الأطفال لترك المدرسة لتغطية نفقات عائلاتهم. هذا بينما ينفق نظام الملالي مليارات الدولارات من ثروة الشعب الإيراني لتصدير الإرهاب وإثارة الحروب لدول المنطقة، ووفقًا لوسائل إعلام النظام، فقد أنفق ما لا يقل عن تريليوني دولار على مشروعه النووي المناهض لمصالح البلاد.