الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمظاهرات للمعلمين في 22 محافظة متزامنا مع تظاهرات المتقاعدين

مظاهرات للمعلمين في 22 محافظة متزامنا مع تظاهرات المتقاعدين

مظاهرات للمعلمين في 22 محافظة متزامنا مع تظاهرات المتقاعدين – الموت لرئيسي، ويجب الافراج عن السجين السياسي، وكفى ظلما موائدنا فارغة، وحسين حسين شعاركم والكذب والسرقة عملكم

نظم المعلمون والتربويون تجمعات وتظاهرات في 22 محافظة صباح اليوم، 17 يونيو/حزيران2022، للاحتجاج على عدم تصنيفهم وتعديل رواتبهم في مواجهة التضخم الفلكي والتضخم الباهظ رافعين شعار الإفراج عن المعلمين المسجونين.

وجرت هذه الاحتجاجات في العديد من المدن مثل مريوان، سنندج، كرمانشاه، أنديمشك، سقز، بوكان، كرج، همدان، ساري، شهركرد، كشمير، بندر عباس، بيجار، شازند، خرم آباد، بجنورد، آبدانان، إسلام أباد غرب، سردشت، زنجان، أردبيل، قزوين، شيراز، رشت، لاهيجان، أصفهان، دورود، هرسين، ملاير، كامياران، أورمية، نجف أباد، بابل، الأهواز، ياسوج، أراك، رضوانشهر تم احتجازهم أمام إدارة التعليم. وسار المعلمون في العديد من المدن.

وأثناء الاحتجاجات التي اندلعت رغم الإجراءات القمعية والرادعة، هتف المعلمون: “الموت لرئيسي”، “انهض أيها المعلم لإنهاء التمييز”، “يجب إطلاق سراح المعلم المسجون”، “حسين حسين، شعاركم والكذب والسرقة عملكم”. السرقة و تمييز الحكومة مصدر الفساد “و “رغم كل الجلبة ما هي حصيلة وعودك” و”كفى ظلما ومائدتنا فارغة” و”يجب إطلاق سراح السجين السياسي”.

وكتبت على اللافتات التي حملها المعلمون، منها، أن مكان المعلم في الفصل وليس في السجن. ومنع عناصر القمع في بعض المدن المعلمين من التجمع. واعتقلوهم في مدن مختلفة ومنعت القوات القمعية في طهران المعلمين الذين ذهبوا إلى أمام مجلس شورى النظام للتجمع واعتقلت عددا منهم. وفي مدينة مشهد منعوا تجمع المعلمين. وفي مدينة مريوان، تم تفريق المعلمين أمام إدارة التربية والتعليم. في مدينة سنندج، مُنع المعلمون أيضًا من التجمع، لكن المعلمين في المدينتين كلتيهما عقدوا تجمعات في أماكن أخرى. وفي شيراز هاجمت القوات القمعية تجمعا للمعلمين واعتقلت عددا كبيرا منهم. وفي أصفهان، انتشر ضباط الشرطة من مكتب الحاكم إلى نهاية شارع باغ كلدسته، ولم يسمحوا لأكثر من ثلاثة أشخاص بالتجمع. وفي سنندج، تمركز عناصر النظام في مختلف ساحات المدينة ومنعوا التجمعات العامة، وتجمع راكبو الدراجات النارية من الوحدة الخاصة في المدينة. كما انتشر قناصة من الحرس على سطح المديرية العامة للتربية، وفي قزوين، اعتقلت قوة من الشرطة القمعية 10 معلمين.

أيضًا، يحاول الجيش السيبراني للنظام منذ فترة طويلة منع احتجاجات المعلمين وحتى أنشطتهم على الشبكات الافتراضية من خلال إرسال رسائل تهديد. كما اعتقلت استخبارات الحرس عددا من نشطاء الشبكة الافتراضية بحجة تعكير صفو الرأي العام. ويضغط النظام بشدة على المعلمين الموقوفين للاعتراف.

في الوقت نفسه، احتشد متقاعدو الضمان الاجتماعي في تبريز والأهواز ورشت ودورود للاحتجاج على ارتفاع تكاليف المعيشة والتضخم وتدني الأجور.

ووجهت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية تحياتها، للمعلمين الشرفاء الذين رفعوا مرة أخرى أصواتهم لمطالبة قضيتهم العادلة في جميع أنحاء إيران، ودعت الشباب بشكل عام إلى مساندتهم. وقالت إن الاحتجاجات الشاملة للمعلمين والمتقاعدين والعمال وإضراب البازاريين قد أربكت النظام. الطريقة الوحيدة لتحقيق العدالة والحرية هي استمرار الوقوف للتخلص من شر نظام ولاية الفقيه الخبيث. إن اعتقال واستدعاء المعلمين في مختلف المدن لا يؤدي إلا إلى تعزيز عزمهم على استعادة حقوقهم. داعية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى تحرك عاجل من أجل إطلاق سراح جميع المعتقلين.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

16 يونيو/حزيران 2022