الأحد,19مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران ليوم الخمیس 14 أبريل/نيسان 2022

مقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران ليوم الخمیس 14 أبريل/نيسان 2022

مقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران ليوم الخمیس 14 أبريل/نيسان 2022

وابدت الصحف اهتماما بالكشف عن السرقة والنهب وعدم الكفاءة ودور المافيات الحكومية، بالإضافة إلى الصراع بين تيارات النظام.

الکاتب – موقع المجلس:

واصلت الصحف الصادرة في ايران اليوم تحذيراتها من الاوضاع المعيشية في البلاد وانتقاداتها لعدم اكتراث الحكومة.

تحت عنوان “الحاجة إلى تغيير جذري لمعالجة المشاكل الاقتصادية” نشرت صحيفة “مردم سالاري” مقالة اكدت من خلالها انحسار صبر الناس، مشددة على قرب الاحتجاجات وتعالي الأصوات في الشوارع، وانتشار الأزمات الاجتماعية ونقص سوء التغذية.

ونشرت صحيفة اعتماد مقالة بعنوان “استمرار احتجاجات التقاعد في طهران والمدن” تطرقت من خلالها لذروة احتجاجات شرائح المجتمع الغاضبة منذ أيام العمل الأولى للعام الجديد، وقمع المتقاعدين وغيرهم من المتظاهرين.

واكدت المقالة على ان نهج الحكومة الجديد تجاه الاحتجاجات يثير غضب المتظاهرين، مشيرة الى أن الموقف من الاحتجاجات النقابية هو اللامبالاة، أو إصدار أحكام قاسية بتهم غير واقعية.

وابدت الصحف اهتماما بالكشف عن السرقة والنهب وعدم الكفاءة ودور المافيات الحكومية، بالإضافة إلى الصراع بين تيارات النظام.

في هذا السياق أشارت الصفحة الأولى لصحيفة “جوان” التابعة للحرس إلى كذبة حكومة رئيسي حول وقف مشروع البتروكيماويات في ميانكاله قائلة ان العمال يعملون “على دماغ البيئة “.

ولم تخل الصفحة الاولى من اشارات إلى إطلاق مواعيد فارغة للعثور على جذور الغلاء، كما توقفت الصحيفة عند بعض أعمال النهب في قطاع انتاج السيارات.

وتطرقت صحيفة مردم سالاري في احد تقاريرها الى التعليمات العامة للاقتصاد التي تتطلب جراحة كبرى، مشددة على مسؤولية رئيسي وحده عن إصدار الأمر، ومشيرة الى ان إصدار الأوامر ما زال مستمرا والنتيجة واضحة مسبقا.

ونشرت صحيفة “سياست روز” القريبة من تيار خامنئي اكثر الاعترافات اثارة للاهتمام، حيث اشارت الى دلائل على مافيا استغلال الأطفال العاملين.

وتوقفت عند معلومات الشرطة حول وجود منظمين وراء الكواليس حيث اكد حسين رحيمي قائد شرطة طهران الكبرى على أن العديد من الأطفال العاملين يتم تنظيمهم.