الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباروصلت الاحتجاجات في إيران ضد استبداد نظام الملالي

وصلت الاحتجاجات في إيران ضد استبداد نظام الملالي

کارکنان بازنشسته صنعت نفت استان خوزستان

الکاتب – موقع المجلس:

وصلت الاحتجاجات في إيران ضد استبداد نظام الملالي النهاب إلى العاملين في صناعة النفط، وهي أكبر صناعة إيرانية.

نظم الموظفون المتقاعدون في الصناعة النفطية في محافظات البرز وكرمانشاه وخوزستان وقفات احتجاجية أمام مبنى صناديق التقاعد والادخار والرعاية لموظفي الصناعة النفطية في هذه المحافظات يوم الثلاثاء 12 نيسان / أبريل.

احتج متقاعدو صناعة النفط على ظروفهم المعيشية وتدني مستوى المعاشات التي يتلقونها، مطالبين بتنفيذ خطة معادلة لمتقاعدي صناعة النفط.

وصلت الاحتجاجات في إيران ضد استبداد نظام الملالي
احتج متقاعدو صناعة النفط على ظروفهم المعيشية وتدني مستوى المعاشات التي يتلقونها، مطالبين بتنفيذ خطة معادلة لمتقاعدي صناعة النفط.

بسبب الفقر المدقع نظم المتقاعدون من مختلف الطبقات في إيران احتجاجات في الأسابيع الأخيرة في طهران ومدن إيرانية أخرى احتجاجًا على ظروفهم المعيشية، لكن بدلاً من الاستجابة لمطالبهم، حاول النظام الملالي قمعهم من خلال مهاجمتهم.

وفی الثلاثاء 12 أبريل نظم متقاعدي شركة الاتصالات الإيرانية،، وقفة احتجاجية أمام المبنى المسمى بمقر تنفيذ أوامر الإمام في طهران احتجاجًا على عدم معالجة مشاكلهم.

ونظم المتقاعدون ضمان الاجتماعی، الأحد 10 أبريل / نيسان وقفات احتجاجية في مدن قزوين وأصفهان وتبريز وطهران وأراك وغيرها في احتجاج على مستوى البلاد لمتابعة مطالبهم.

ونظراً للظروف المعيشية للمتقاعدين والتضخم فوق 100٪، كان من المتوقع أن تزيد منظمة الضمان الاجتماعي معاشات التقاعد بأكثر من 70٪، لكن نظام الملالي لم يتخذ أي إجراء في هذا الصدد. ولا تزال المعاشات ربع خط الفقر.

يقول المتقاعدون إنه لا خيار أمامنا سوى مواصلة الاحتجاجات في وجه الحقوق المنتهكة وزيادة المصاعب المعيشية ونهب الحكومة من صندوق التقاعد، وإننا سنواصل تنظيم الوقفات في جميع أنحاء البلاد حتى تلبية مطالبنا.

من حقنا غير القابل للتصرف أنه بعد 30 عامًا من العمل الجاد ودفع أقساط التأمين والضرائب المستمرة في الوقت المناسب، أن نتمتع الآن بالراحة والحياة الكريمة.