الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباركانت مهمته اغتيال مسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى سابقين

كانت مهمته اغتيال مسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى سابقين

كانت مهمته اغتيال مسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى سابقين

واعتقل مكتب التحقيقات الفيدرالي يوم الأربعاء رجلين بتهمة انتحال صفة تطبيق القانون الفيدرالي في تحقيق وضع أربعة من أفراد الخدمة السرية الأمريكية في إجازة.

الکاتب – موقع المجلس:

حسب تقارير إعلامية أمريكية وملفات قضائية وتقاريرصحفية حديثة إلى أن الإيرانيين اللذين اعتقلا الأسبوع الماضي في واشنطن بتهمة انتحال صفة موظفين فيدراليين كانا جزءًا من مهمة اغتيال للنظام الإيراني مكلفة باغتيال كبار المسؤولين الأمريكيين السابقين من ضمنهم جون بولتون.

وكان الإيرانيان اللذان قُبض عليهما في واشنطن جزءًا من فريق اغتيال تابع للنظام الإيراني كانت مهمته اغتيال مسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى سابقين، بما في ذلك ومستشار الأمن القومي جون بولتون، حسبما أفاد موقع تبلت الإعلامي الأمريكي في 11 أبريل / نيسان.

وبحسب تقارير إعلامية أمريكية وملفات قضائية وتقاريرصحفية حديثة إلى أن الإيرانيين اللذين اعتقلا الأسبوع الماضي في واشنطن بتهمة انتحال صفة موظفين فيدراليين كانا جزءًا من مهمة اغتيال للنظام الإيراني مكلفة باغتيال كبار المسؤولين الأمريكيين السابقين من ضمنهم جون بولتون.

ويضيف التقرير: “ليس من المستغرب أن يتم الآن استجواب كل من الإيرانيين المعتقلين بشكل نشط بشأن صلات محتملة بأجهزة استخبارات النظام الإيراني”. سافر أحد هذين الشخصين حيدر علي، إلى إيران مرتين في السنوات الأخيرة. وبحسب ما ورد حصل الرجلان أيضًا على دعم مالي ولوجستي من مجموعة ممولة تمويلًا جيدًا زودتهما بالأسلحة والإلكترونيات والنقود، والتي استخدموها للتسلل إلى وكالات إنفاذ القانون والاستخبارات الأمريكية وتعريضها للخطر .

واعتقل مكتب التحقيقات الفيدرالي يوم الأربعاء رجلين بتهمة انتحال صفة تطبيق القانون الفيدرالي في تحقيق وضع أربعة من أفراد الخدمة السرية الأمريكية في إجازة.

اتهمت السلطات الفيدرالية أريان طاهر زاده (40 عاما) وحيدر علي (36 عاما) بالحصول على مسدسات وبنادق ومواد أخرى لتصويرها كموظفين في وزارة الأمن الداخلي. قالوا إن الرجال استخدموا القناع للاقتراب من أعضاء هيئات إنفاذ القانون الفيدرالية ومجتمع الدفاع – بما في ذلك رجل حمايت في الخدمة السرية الأمريكية المكلف بتفاصيل الحماية للسيدة الأولى.

زود طاهر زاده أعضاء الخدمة السرية وموظف في وزارة الأمن الداخلي بعناصر مثل “شقق بدون إيجار (بإجمالي إيجار سنوي يزيد عن 40.000 دولار لكل شقة)، أجهزة ايفون، وأنظمة مراقبة، وطائرة بدون طيار، وشاشة تلفزيون مسطحة، وقضية تخزين بندقية هجومية، ومولد، وأدوات إنفاذ القانون “، وفقًا لإفادة خطية من مكتب التحقيقات الفيدرالي تم رفعها في محكمة مقاطعة الولايات المتحدة في العاصمة

كما عرض طاهر زاده على الموظفين استخدام المركبات التي قال إنها مملوكة للحكومة وعرض شراء بندقية هجومية بقيمة 2000 دولار لرجل الحماية المكلف بحماية السيدة الأولى، بحسب الإفادة الخطية.

وجاء في الشكوى أن أربعة من أفراد جهاز الخدمة السرية منحوا إجازة إدارية اعتبارًا من 4 أبريل / نيسان. وقالت الخدمة السرية في بيان صباح الخميس إن التحقيق لا يزال مستمراً وأن الأفراد الموجودين في إجازة مُنعوا من الوصول إلى مرافق الخدمة السرية ومعداتها.