الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارصور مأساوية من واقع الشعب الايراني

صور مأساوية من واقع الشعب الايراني

صور مأساوية من واقع الشعب الايراني
خلال خطاب له في العام الماضي، وفي خضم المشاکل والازمات الحادة التي کان نظام الجمهورية الاسلامية يعاني منها

بحزاني – سعاد عزيز:
خلال خطاب له في العام الماضي، وفي خضم المشاکل والازمات الحادة التي کان نظام الجمهورية الاسلامية يعاني منها ونجمت عنها أوضاع کارثية بالنسبة للشعب الايراني، فقد بشر المرشد الاعلى للنظام خامنئي الشعب الايراني بأن”الحکومة الاسلامية الفتية” سوف تستسلم زمام الامور وتقوم بالتصدي لهذه الاوضاع وتضع حدا لها، وکان وقتها يوحي بکل وضوح بأن سبب تلك الاوضاع من وراء سوء إدارة حکومة الرئيس السابق حسن روحاني، و”الحکومة الاسلامية الفتية” ساردة الذکر، قد تم تشکيلها فعلا بعد أن مهد خامنئي لوصول ابراهيم رئيسي لسدة الرئاسة. لکن السٶال الذي يطرح نفسه وبإلحاح هو؛ هل تمکنت حکومة رئيسي من التصدي للأوضاع وعالجتها فعلا کما بشر بذلك خامنئي في السنة الماضية؟
حکومة رئيسي تواجه موجة کبيرة من الانتقادات وذلك لعدم تمکنها من تحقيق أية نتائج إيجابية على أرض الواقع بل وحتى إن أنصاره وبسبب من ذلك باتوا ينفضون من حوله، ولأن الامور باتت تزداد سوءا فقد بادر خامنئي وعلى غير عادته للدفاع عن حکومة رئيسي وتبرير فشلها وتقاعسها بأن المشاکل تحتاج الى وقت ولايمکن حلها کلها في آن واحد! ودفاع خامنئي هذا جاء بسبب إنه هو الذي قد جاء برئيسي ونصبه کرئيس للجمهورية، ولکن هل إن تبريره غير المقنع هذا کاف لکي يرضي الشعب الايراني؟
المعلومات الکارثية التي ذکرتها مريم رجوي، زعيمة المعارضة الايرانية في خطاب لها بمناسبة شهر رمضان هي بحق قد جسدت صورا بالغة المأساوية عن الواقع المزري الذي يعيشه الشعب الايراني. رجوي قالت في جانب من کلمتها بأنه:” ینهك الفقر المدقع کاهل ما لا يقل عن 70 إلى 80 في المائة من سكان البلاد. بهذه الطریق يقع كل دقيقة ثمانية أشخاص تحت خط الفقر المطلق. ويقولون إنه لم يسبق له مثيل في المائة عام الماضية.” وأضافت وهي تذهب أبعد من ذلك بسردها لتفاصيل مروعة عن الحياة البائسة للشعب الايراني بسبب من الحکم الديني الفاسد القائم:” يحاول مليون ومائتا ألف شخص كل عام للانتحار، مما يؤدي إلى وفاة 40 ألفا منهم. أجبر البعض على بيع أعضاء جسدهم. تبيع النساء التعساء أحيانا أطفالهن مقابل 800 ألف تومان، أي 32 دولارا فقط. عار على خامنئي والملالي والحرس التابعين لهم.”.
الصورة السوداء الاخرى التي نقلتها رجوي من الواقع الايراني تعلق بالاطفال الايرانيين الذين تم الاجهاز على براءة الملايين منهم بسبب ظروف الحياة القاسية جدا في ظل حکم نظام ولاية الفقيه، وکيف يتم إستغلالهم أبشع إستغلال عندما قالت:” تم دفع ما بين 5 إلى 8 ملايين طفل بريء إلى سوق العمل الجائرة ؛ بأجور متدنية، وفي بيئات ملوثة، بلا صحة، بدون تأمين ودعم. ما لا يقل عن خسمة آلاف منهم يقضون 10-11 ساعة يوميا في العاصمة يبحثون في الأزبال حتى يتمكن التجار المرتبطون بخامنئي من كسب عدة آلاف من مليارات التومانات كل عام من هذه النفايات.”، الحق لاأجد هناك من أية حاجة للتعليق على ماتم ذکره فهي لوحدها کافية والى أبعد حد للتعبير عن نفسها!