الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الرقم الصعب الذي لايمکن تخطيه

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الرقم الصعب الذي لايمکن تخطيه

المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الرقم الصعب الذي لايمکن تخطيه
شهدت العام الجديد، تصاعدا ملفتا للنظر في الفعاليات والنشاطات والتحرکات السياسية المختلفة للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية

اجتماع للمجلس الوطني للمقاومة الایرانیة:
حدیث العالم – سعاد عزيز:

شهدت العام الجديد، تصاعدا ملفتا للنظر في الفعاليات والنشاطات والتحرکات السياسية المختلفة للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية، والذي غطى العديد من عواصم دول القرار، إذ من باريس الى واشنطن ومن واشنطن الى برلين ومن الاخيرة الى لندن ولايزال الحبل على الجرار دونما توقف مما يثبت الهمة والعزم الاستثنائي الذي تميز به هذا المجلس المعارض للنظام والذي لم تثنيه کل الضغوط والصفقات المشبوهة للنظام عن مواصلة نشاطاته وتحرکاته التي لعبت وتلعب دورا کبيرا جدا في فضح النظام وکشفه على حقيقته.
المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وازاء دور ونشاطاتته وتحرکاته على الصعيد الدولي، فإنه إهتم إهتماما خاصا بالداخل الايراني وخصص له جل جهوده وطاقاته حيث عمل ويعمل من أجل إبقاء جذوة الحماس لدى الشعب الايراني للنضال ضد هذا النظام وحتى إن الدور والنشاطات المختلفة التي تقوم بها وحدات المقاومة في سائر أرجاء إيران من عمليات تضرب فيها مراکز مختلفة للنظام وتقوم بإحراقها وکذلك عمليات تعبوية من قبيل کتابة الشعارات المعادية للنظام على جدارن أماکن حساسة ورفع اللافتات بشعارات تدعو لإسقاط النظام في مناطق وتقاطع طرق مهمة الى جانب السيطرة على محاطات الاذاعة والتلفزيون التابعة للنظام وترديد شعارات وهتافات معادية للنظام، کل ذلك يثبت بأن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وکما هو يمارس دوره على الصعيد الدولي فإنه يمارسه أيضا على الصعيد الشعبي في داخل إيران ضد النظام.
المجلس الوطني للمقاومة الايرانية و الذي يضم بين صفوفه منظمات وأحزاب وشخصيات سياسية إيرانية معارضة، تعتبر منظمة مجاهدي خلق عمودها الفقري والتنظيم الاکبر والابرز دورا فيه، تمکنت خلال الاعوام الماضية من تخطي وتجاوز الکثير من العقبات الکأداء التي وضعها النظام أمامه بطرق مختلف من أجل إيقاف نشاطاته وإجباره على التوقف عنها، ومع إن النظام قد عمد الى إستغلال الامور والقضايا السياسية والاقتصادية بهذا الصدد وتمکن من خداع بعض الدول والتمويه عليها، لکن هذا المجلس الذي يمثل طموحات وأماني و تطلعات الشعب الايراني، کان له بالمرصاد وأجهض وأفشل کل مخططات النظام المشبوهة.
المٶتمرات الدولية والندوات والاجتماعات ونشاطات إحتجاجية من قبيل التظاهر والاعتصام والمسيرات وغيرها، تحرکات وفعاليات سياسية للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية باتت تتکرر بشکل ملحوظ بحيث يندر أن تمر فترة ما من دون أکثر من نشاط وتحرك هام لهذا المجلس، والاهم من ذلك إن وسائل الاعلام ووکالات الانباء المختلفة تقوم بتغطية هذه النشاطات وتسليط الاضواء عليها وذلك مايعکس أهميتها وتأثيراتها على القضية الايرانية، خصوصا وإن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ومن خلال القيادة الفذة والحکيمة له والمتمثلة بالسيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، قد أثبت وبصورة عملية من إنه رقم صعب جدا في المعادلة السياسية الايرانية بحيث لايمکن تجاوزه وتخطيه بأي حال من الاحوال.