الثلاثاء,27فبراير,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأصداء صحفية ودولية واسعة للمؤتمر الصحفي للمقاومة الإيرانية للكشف عن مشروع سري...

أصداء صحفية ودولية واسعة للمؤتمر الصحفي للمقاومة الإيرانية للكشف عن مشروع سري جديد للنظام الإيراني

Imageأصداء صحفية ودولية واسعة للمؤتمر الصحفي للمقاومة الإيرانية من أجل الكشف عن مشروع سري جديد للنظام الإيراني لصنع السلاح النووي 
في مؤتمر صحفي عقدته يوم الخميس 24 آب 2006 في باريس كشفت المعارضة الايرانية الرئيسية (المجلس الوطني للمقاومة الايرانية) تفاصيل جديدة عن البرامج السرية للسلاح النووي الايراني.
وكتبت وكالة أنباء رويترز: ان المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذي يتخذ من باريس مقراً له ونقل في الماضي تقارير دقيقة عن نشاطات نووية ايرانية سرية يقول: النظام الايراني يعمل في موقع سري تديره «شركة تكنولوجيا أجهزة الطرد المركزي» على صنع أجهزة الطرد المركزي من طراز (بي تو). وعرض محمد سيد المحدثين رئيس لجنة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية على الصحفيين مخططاً للموقع المذكور قائلاً: «هذا الموقع يقع في الكيلومتر 3 في تقاطع طهران بارس.

 وكان المجلس الوطني للمقاومة الايرانية قد كشف في نيسان الماضي ان النظام الايراني يعمل في موقع عسكري سري على صنع أجهزة الطرد المركزي من نوع بي تو وأنه يغير باستمرار هذا الموقع تخلصاً من أعمال التفتيش الدولي… واذا لم يوقف النظام الايراني عملية تخصيب اليورانيوم قبل المهلة المحددة له في 31 آب سيواجه عقوبات محتملة…
وأما وكالة الصحافة الفرنسية فقد كتبت تقول: قالت مجموعة معارضة ايرانية ان النظام الايراني أعد 15 جهازاً للطرد المركزي وهي في طور الاختبار. أعلن ذلك محمد سيد المحدثين رئيس لجنة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يوم الخميس الماضي قائلاً: ان مركز انتاج هذه الاجهزة يقع في طريق شمالي شرق طهران».
وكالة أنباء أسوشيتدبرس نقل تقريراً عن المؤتمر جاء فيه: «قبل أربعة أعوام كشف المجلس الوطني للمقاومة الايرانية عن معلومات حول موقعين نووين سريين للنظام الايراني كشفا عن عقدين من النشاطات السريه النووية للنظام الايراني مما أثار حفيظة العالم بأن النظام الايراني يعتزم صنع قنبلة نووية».
وعلى الصعيد المتصل قالت قناة الحرة: «إن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية كشف عن معلومات ووثائق جديدة حول مساعي ايران للحصول على السلاح النووي. منها معلومات عن اعداد 15 جهازاً للطرد المركزي من طراز (بي تو) وهي في طور الاختبار في موقع سري يقع في الكيلومتر 3 في طريق طهران – دماوند… ان المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يطالب بفرض عقوبات فورية ضد النظام الايراني للحيلولة دون حصوله على السلاح النووي. كشفت ذلك المقاومة الايرانية في باريس قائلة: ان المعلومات الواردة تكشف عن الطبيعة العسكرية للبرامج النووية الايرانية. يذكر أن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية كشف عن لائحة تضم أسماء خبراء النظام الايراني الذين يعملون على أجهزة الطرد المركزي لاهداف عسكرية».
هذا وعقب اقامة المؤتمر الصحفي من قبل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في باريس للكشف عن مشروع سري آخر للنظام الإيراني لصنع السلاح النووي قال ناطق باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية في حديث أدلى به لصحيفة نيويورك تايمز إنه لا يمكن له أن يعلق فوراً على تقرير المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بشأن البرنامج النووي للنظام الايراني الا أنه ومنذ فترة طويلة هناك قلق من أن النظام الايراني يعمل على تطوير طراز أكثر تطورًا لجهاز الطرد المركزي.
وكتبت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر يوم الجمعة مقالاً أشارت فيه الى ما تم الكشف عنه من قبل المقاومة الايرانية في باريس يوم الخميس وقالت ان الازمة الحالية التي يواجهها النظام الايراني في المجال النووي جاءت نتيجة ما كشف عنه المجلس الوطني للمقاومة الايرانية. وقالت نيويورك تايمز: «أعلنت المعارضة الايرانية يوم الخميس في باريس أن النظام الايراني صنع ما لا يقل عن 15 جهازاً مطوراً للطرد المركزي لتخصيبب اليورانيوم يمكن أن يؤثر على زيادة انتاج الوقود النووي. كما إن النظام سيكون في العام المقبل قادراً على الحصول على مئات من الجهاز المذكور. وقال المجلس الوطني للمقاومة الايرانية: النظام الحاكم في طهران يعمل على صنع جهاز الطرد المركزي من طراز (بي تو) في موقع تديره شركة تكنولوجيا جهاز الطرد المركزي الايراني. وأضافت الصحيفة تقول: ان تقارير المجلس الوطني للمقاومة الايرانية كانت صحيحة في الماضي. ففي آب عام 2002 جعلت تقارير المجلس الوطني للمقاومة التي كشفت عن متابعة البرنامج السري لتخصيب اليورانيوم ، الملف النووي الايراني في هذا الموقف.
وقالت صحيفة هيرالد تريبيون الدولية في عددها اليوم إن «المعارضة الايرانية في المنفى أعلنت أن النظام الايراني يعمل سراً على صنع أجهزة الطرد المركزي المتطورة التي من شأنها أن تزيد من وتيرة انتاج الوقود النووي باضطراد. وكشف المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذي يعمل على اسقاط النظام الحاكم في ايران ، في مؤتمره الصحفي بباريس لكي يضغط على نظام طهران في نهاية المهلة المحددة من قبل مجلس الامن الدولي لطهران. كما سبق للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية أن كشف عن معلومات دقيقة حول النشاطات النووية السرية للنظام الايراني».
وفي تقرير لها قالت قناة فوكس نيوز ان المعارضة الايرانية – ا لمجلس الوطني للمقاومة الايرانية – التي كشفت عن أهداف المشروع النووي للنظام الايراني قبل أربعة أعوام، اتهم يوم الخميس 24 آب 2006 الجمهورية الاسلامية بأنها أنتجت واختبرت ما لا يقل عن 15 جهازاً للطرد المركزي. وقالت فوكس نيوز: ان تقارير المجلس الوطني للمقاومة الايرانية تعني أن النظام الايراني زاد من قدرته على انتاج السلاح النووي.