الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارطالبوا بوضع حدٍ لقمع الاحتجاجات في إيران

طالبوا بوضع حدٍ لقمع الاحتجاجات في إيران

طالبوا بوضع حدٍ لقمع الاحتجاجات في إيران

كما أنني سوف أدعم السياسات التي تُهيئ المناخ الذي يتسنى فيه لجميع الإيرانيين النجاح بغض النظر عن الجنس أو الدين أو سجل التعقب الشخصي.

الکاتب – موقع المجلس:

في المؤتمر الذي عُقد في 11 فبراير 2022 بمناسبة الذكرى السنوية لثورة الشعب الإيراني ضد الشاه في عام 1979 شارك الإيرانيون من 40 ولاية أمريكية بمعية 50 شخصًا من أعضاء الكونغرس الأمريكي من كلٍ من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، وأدان ممثلو الكونغرس أثناء دعمهم للشعب الإيراني في هذا المؤتمر كلًا من ديكتاتورية الشاه وديكتاتورية الملالي الحاكمين في إيران، ونشير فيما يلي إلى ملخص لكلمات ممثلي الكونغرس:

جو ويلسون، زعيم الجمهوريين في لجنة الشرق الأوسط التابعة للجنة الشؤون الخارجية بالكونغرس:

لقد قدَّمت، في هذا المؤتمر، قانون حقوق الإنسان لمحاسبة النظام الإيراني على انتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان، ونحن نؤيد محاسبة هذا النظام الفاشي.

وإنني لفي غاية السعادة لأنني قدَّمت، في هذا المؤتمر، عشية عيد النوروز؛ قانون حقوق الإنسان ومحاسبة النظام الإيراني، والذي سيُحاسب مسؤولي النظام الإيراني على ما ارتكبوه من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في حق الشعب الإيراني. إن الإيرانيين يستحقون العيش في سلام بحرية.

ولن ننسى هؤلاء الساخطين الذين تعرضوا للاضطهاد أو القتل على أيدي نظام الملالي. والحقيقة هي أنه إذا وقفنا إلى جانب أولئك الذين يسعون إلى العيش في كنف إيران ديمقراطية وقائمة على فصل الدين عن السياسة، فإننا سنكون قد أحيينا عظمة وفخامة ما ينطوي على الجزء الرائع من الحضارة الغربية، ألا وهو الثقافة الإيرانية. استودعكم الله وكان الله في عونكم.

زوى لوفجرين، رئيسة لجنة إدارة الكونغرس الأمريكي:

من المهم أن يعترف الكونغرس بأن انتهاكات حقوق الإنسان في حق الشعب الإيراني أمر غير مقبول على الإطلاق، ويجب وضع حدٍ للقمع المستمر للاحتجاجات في إيران.

وإنني أُشيد بدعوة الجالية الإيرانية المقيمة في أمريكا، في شمال كاليفورنيا؛ للتحدث إليكم في مؤتمر إيران حرة، في العام الحالي. كما أنني أُشيد بدعمكم المستمر لإقامة إيران ديمقراطية قائمة على فصل الدين عن السياسة وغير نووية. وإنني أقف بجانبكم في معارضتكم الشديدة للترويج لأنشطة النظام الإيراني الإرهابية، وانتهاك حقوق الإنسان.

وكما تعلمون، فإن الإيرانيين مارسوا حقهم في الحرية، في نهاية عام 2019، وانتفضوا بشجاعة، بيد أن النظام الإيراني قام من جانبه بقمع هذه الاحتجاجات بالعنف والقوة السفَّاكة للدماء.

وإنني أيدت في مجلس النواب القرار الـ 118 الذي يدين انتهاكات النظام الإيراني لحقوق الإنسان. ومن المهم أن يعترف الكونغرس بأن انتهاكات حقوق الإنسان في حق الشعب الإيراني أمر غير مقبول على الإطلاق، ويجب وضع حدٍ للقمع المستمر للاحتجاجات في إيران. ويتعين علينا سويًا أن نروِّج للسلام والديمقراطية.

سكوت بيترز، عضو الكونغرس الأمريكي:

إن الإيرانيين يناضلون منذ عام 1979 من أجل العيش في كنف جمهورية ديمقراطية قائمة على فصل الدين عن السياسة وغير نووية، وخالية من اضطهاد ووحشية الملوك والديكتاتوريين والمتطرفين الدينيين.

إن الإيرانيين يتحيَّنون الفرصة منذ عام 1979 للعيش في كنف جمهورية ديمقراطية قائمة على فصل الدين عن السياسة وغير نووية، وخالية من اضطهاد ووحشية الملوك والديكتاتوريين والمتطرفين الدينيين.

والجدير بالذكر أن الرجال والنساء والأطفال والأكراد والبهائيين والمسيحيين واليهود والمسلمين يعانون جميعًا لعقود عديدة على أيدي نظام جائر يركز فقط على الحفاظ على سلطته المطلقة، بدلًا من مساعدة أبناء شعبه.

والحقيقة هي أن سوء المعاملة والتعذيب أمر شائع تحت وطأة حكم هذه الأنظمة؛ نظرًا لأن الأجهزة الأمنية تسعى إلى إسكات مَن ينادون بالديمقراطية والمساواة في الحقوق.

وإنني هنا اليوم لكي أقف بجانب الشعب الإيراني، وأدين بأشد الأساليب الممارسات البشعة التي يضطلع بها النظام الإيراني. وسوف أواصل الدعوة لإدانة انتهاكات حقوق الإنسان وإرهاب الدولة.

كما أنني سوف أدعم السياسات التي تُهيئ المناخ الذي يتسنى فيه لجميع الإيرانيين النجاح بغض النظر عن الجنس أو الدين أو سجل التعقب الشخصي.

ويمكننا أن نحتفظ بقدسية ميراث الأجيال السابقة وما بذلوه من جهود مضنية، ونسعى في الوقت نفسه إلى بناء مستقبل أفضل. وأتطلع إلى أن تنضموا إليَّ في الترحيب بالديمقراطية وبالجمهورية المستقلة.