الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارالاحتجاجات المتفاقمة و اعتلاء صوت تكسير العمود الفقري لنظام الملالي

الاحتجاجات المتفاقمة و اعتلاء صوت تكسير العمود الفقري لنظام الملالي

صوت تكسير العمود الفقري لنظام الملالي

الکاتب – موقع المجلس:

في اليوم الذي قال فيه خميني بعبثية أن الربا والاختلاس ممنوعان، أسس هو بنفسه نظام الاختلاس، وتبنَّى تشكيل المافيا الحكومية.

وقال رئيس شرطة الأمن الاقتصادي في عهد خامنئي:

فيما يتعلق بالاختلاس الذي تصل نسبته إلى 333 في المائة تقريبًا، شهدنا زيادة نسبتها 300 في المائة مقارنة بالعام الماضي، أي أنه حدث اختلاس في الأشهر الـ 6 الأولى يعادل 3 أضعاف ما كان عليه في العام الماضي.

وقال خميني في 1 مارس 1979:

“سنبني مساكن للفقراء في جميع أنحاء إيران”.

وكتبت صحيفة “جمهوري” مشيرةً إلى وعود خميني والثروات الفلكية التي يملكها أزلام نظام الملالي:

لم يكن من المقرر أن يعيش بعض الناس في أكثر القصور أرستقراطية، وينفقون في المزاد، في بداية الشبع، 150 مليار تومان على عمل لا قيمة له، وتعيش 10,000,000 أسرة تحت خط الفقر.

وقال مواطن من المنكوبين بالفيضانات، في 5 فبراير 2022:

“سكن المنكوبون بالفيضانات في قرية كروجان، في الـ 5 من فبراير 2022”.

وقالت مواطنة من المنكوبات بالفيضانات: ليس لدينا مياه للشرب، ونحن مضطرون إلى التوجة نحو البركة لإحضار المياه.

وقال طفل من المنكوبين بالفيضانات: ليس لدينا شيء في قرية كروجان، فقد دمر الفيضان كل شيء، ونحن نموت من العطش.

وقال مزارع من أصفهان: أين المرجعية، وإين هؤلاء الرجال الذين يدَّعون التمسك بالدين والقرآن؛ ممَّا نحن فيه؟

وكتبت صحيفة “آرمان”، في 8 فبراير 2022:

يجب أن نكون قلقين للغاية.

ونحن نخشى شيطان الفقر المنخفض المستوى، وربما لا نعلم أن هذا الوحش الرهيب يطل علينا من كل مكان عندما يتعلق الأمر بالقضاء على حياتنا، ويلحق بنا ما لم يتصوره عقل من أضرار.

وقال عسكري، عضو مجلس شورى الملالي:

لكم أن تعلموا أيها الأخوة أن ملايين الأسر يموتون من العيش تحت خط الفقر. إذ إن الفقر يكسر العمود الفقري للمواطنين، فلماذا لا تنتبهوا إلى صوت هذا التكسير؟ والمواطنون فاض بهم الكيل، ولم يعد لديهم القدرة على تحمل المزيد من الضعوط. ولا يجب علينا أن نصدم المواطنين بارتفاع الأسعار مرة أخرى، فموائد سفرة المواطنين خالية من كل ما لذ وطاب.

صوت تكسير العمود الفقري لولاية الفقيه مسموع. ولما لا فهو النظام الذي يهلك الحرث والنسل في أيران خلال 43 عامًا من السلب والقمع وتجويع المواطنين.

دوي الشعارات الشعبية من مكبرات الصوت في سوق رضا بمشهد – 9 فبراير 2022:

“الموت للظالم سواء كان الشاه أو الزعيم”

“انهض ودمّر أساس ظلم العدو”