الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران لیوم الأحد 20 فبرایر2022

مقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران لیوم الأحد 20 فبرایر2022

مقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران لیوم الأحد 20 فبرایر2022

وافادت بان الحكومة تقدم هذه الأموال ـ على حساب الشعب ـ إلى الشركات القابضة الخاضعة لسيطرة قوات حرس خامنئي.

الکاتب – موقع المجلس:

تطرقت الصحف الصادرة في ايران اليوم الى توسع وامتداد فساد نظام الملالي ليشمل العمل الخيري.

تحت عنوان “لماذا يهتم السياسيون الإيرانيون بتأسيس جمعية خيرية ” نشرت صحيفة افتاب يزد تقريرا توقفت من خلاله عند أسماء العديد من المسؤولين والشخصيات الحكومية، مثل المعممين مصطفى بور محمدي و صادق لاريجاني، و معصومة ابتكار، وعباس شيباني الذين ينتمون الى التيارين الحاكمين، مشيرة الى انخراطهم في عدة جمعيات خيرية.

وجاء في التقرير ان مئات المؤسسات الخيرية تعمل في البلاد، تحمل بطاقاتها أسماء بعض المسؤولين، وتوجد وثائق فساد في بعض هذه الجمعيات.

واشارت الصحيفة الى انه يتم تكوين هذه الجمعيات رغم عمل العديد منها تحت رعاية السلطات على مر السنين.

ونشرت صحيفة دنياي اقتصاد مقالًا بعنوان “الجراح القديمة للاقتصاد الإيراني” جاء فيه ان الأزمة الاقتصادية الحالية نتيجة نوع من الركود المؤسسي الذي أوجدته سيطرة الشؤون السياسية على الاقتصاد.

وعلى سبيل المثال ذكرت الصحيفة ان أحداث عام 2009 ادت إلى شقاق بين الحكومة والشعب، مما عمق اساس الركود، مشيرة الى حدوث نهب وسطو من خلال الصراعات الفئوية.

وعنونت صحيفة فرهيختكان التابعة لخامنئي احد تقاريرها بـ “من استيراد سيارة مرسيدس بنز إلى امتلاك مزرعة ماشية” مشيرة الى تصنيع السيارات في شركة إيران خودرو.

وافادت بان دراسة أنشطة 90 شركة من مجموعة إيران خودرو تظهر شبها بين عملاقي شركة تصنيع السيارات وهو الحجم الكبير للأنشطة غير الإنتاجية وغير المتعلقة بالسيارات، والعدد الكبير من الشركات التي لم يتم إغلاقها وحلها لسنوات رغم عدم ممارستها أنشطة إنتاجية أو خدمية وتسببت في خسائر لشركة صناعة السيارات.

وذكرت انه “في مجموعة سايبا، بلغت الخسائر المتراكمة في الأشهر الستة الأولى من هذا العام أكثر من 48 ألف مليار تومان وفي مجموعة إيران خودرو بلغت الخسارة 45 ألف مليار تومان”.

وافادت بان الحكومة تقدم هذه الأموال ـ على حساب الشعب ـ إلى الشركات القابضة الخاضعة لسيطرة قوات حرس خامنئي.

وذكرت صحيفة مستقل أن “كورونا سيكون في ذروته السادسة، وسيستمر الاتجاه التصاعدي و التخريبي، حتى يظل المرض في الشهر الأخير من العام الإيراني والأشهر الأولى من العام المقبل.

ورددت صحيفة “جهان صنعت” آراء عميلين سابقين في وزارة الخارجية حذرا النظام من قرارات مجلس الأمن الناجمة عن انتهاكات الأمن الدولي، مشيرة الى الحاجة لاتفاق حول الملف النووي يرفع العقوبات وينهي الاختناق الاقتصادي .