الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةوثائق “برس تي في” تفضح النظام الايراني

وثائق “برس تي في” تفضح النظام الايراني

وثائق “برس تي في” تفضح النظام الايراني
والمشکلة التي واجهها هذا النظام إنه کانت الرياح دائما تسير بإتجاه لغير صالحه!

صوت کوردستان – علاء کامل شبيب:

بذل القادة والمسٶولون في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وبصورة مستمرة کل مابوسعهم من أجل تکذيب وتفنيد ودحض ماقد دأبت منظمة مجاهدي خلق من الکشف عنه من حقائق ومعلومات دامغة بشأن النشاطات والاعمال الارهابية والاجرامية المشبوهة التي يقوم بها هذا النظام ومن إنه يقوم بإنتهاك القوانين الدولية والانظمة المعمول بها والمتعارف عليها بهذا الخصوص، والمشکلة التي واجهها هذا النظام إنه کانت الرياح دائما تسير بإتجاه لغير صالحه!

منظمة مجاهدي خلق عندما أعلنت بأن فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني يمارس نشاطات إرهابية في بلدان المنطقة والعالم ومن إنه يسعى من أجل تنفيذ مخططات النظام الايراني الهادفة لبسط نفوذه وهيمنته على بلدان المنطقة وکذلك من إن هذا الفيلق يقوم بالسعي من أجل تنفيذ مخططات إرهابية من قبيل عمليات تفجير وإغتيالات بحق أعضاء المقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق، وإن لهذا النظام علاقات مشبوهة مع شبکات المافيا والمنظمات الاجرامية الاخرى في سبيل القيام بعمليات غسيل الاموال لتنفيذ نشاطاته الارهابية، فإن کل ذلك قد جاءت الاحداث والتطورات لتٶکدها بصورة واضحة غير إن النظام الايراني وعلى الرغم من ذلك فإنه سعى کأي کذاب ومخادع لايمکن أن يتخلى عن کذبه وخداعه، لمواصلة مساعيه الهادفة لإظهار نفسه في موقف البراءة والمظلومية مما أعلنته وتعلنه منظمة مجاهدي خلق من معلومات دامغة تظهر وجهه الحقيقي.

النظام الايراني وهو في خضم المراحل الاخيرة من محادثات فيينا والتي يحاول فيها أن يظهر نفسه خلالها بمظهر الحمل الوديع ومن إن کل ماتعلنه منظمة مجاهدي خلق هو محض إفتراء ضده في سبيل إحراجه أمام المجتمع الدولي ولکي تحصل المنظمة على مکاسب سياسية، لکن ماقد جاء في الوثائق الخاصة بقناة”برس تي في” التابعة للنظام والتي تبث باللغة الانجليزية، قد أثبت مرة أخرى حقيقة إصرار هذا النظام على مواصلة نشاطاته الاجرامية المشبوهة وعدم الکف عنها مهما حدث.

الملفت للنظر أن مجموعة الوثائق الخاصة بقناة”برس تي في”، والتي تم الحصول عليها من إذاعة وتلفزيون النظام داخل إيران أن الشبكة تعمل من ناحية أداة لتشويه صورة مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية؛ ومن ناحية أخرى، غطاء لغسيل الأموال والالتفاف على العقوبات. حيث إنه وفي إحدى هذه الوثائق، كتب أحمد نوروزي، باعتباره “مساعد رئيس معاونية الإعلام الخارجي”، في رسالة إلى بيمان جبلي، “مساعد رئيس مؤسسة الإذاعة والتلفزيون للإعلام الخارجي أنذاك” في 3 يوليو 2021:” بعد اجتماع الأسبوع الماضي مع وزارة الخارجية ولجنة حقوق الإنسان في السلطة القضائية، طلبت هذه المنظمات تقديم المحتوى الذي أعدته معاونية الإعلام الخارجي بشأن منظمة المنافقين. إذا تمت الموافقة عليه، اطلب إتاحة المحتوى الذي تم إنتاجه في المعاونية، بما في ذلك الأفلام الوثائقية والبرامج، مع انفوكليبات في الأرشيف، للمنظمتين كلتيهما.”.