الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران لیوم السبت 19 فبرایر2022

مقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران لیوم السبت 19 فبرایر2022

مقتطفات من الصحف الحکومیة فِي ایران لیوم السبت 19 فبرایر2022

ولم تخل صحف نظام الملالي من مقالات تحذر من جاهزية المجتمع للانتفاضة والإطاحة بالنظام.

الکاتب – موقع المجلس:

ابدت الصحف الصادرة في ايران اليوم مزيدا من الاهتمام بتطورات مفاوضات الملف النووي والغرض منها.

وتساءلت صحيفة ستارة صبح في احد مقالاتها عما اذا كان التفاوض المباشر تكلفة أو فائدة، مؤكدة حلول وقت المفاوضات المباشرة مع الولايات المتحدة بهدف حل المشاكل الأساسية، ورفع سيف التهديد عن رأس النظام .

وجاء في مقالة لممثل النظام السابق في المقر الاوروبي للامم المتحدة علي خرم انه في إيران تُقال الكلمات بطريقة لا تتضح فيها المواقف الحقيقية، مشيرا الى تشكيك أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في دعم الولايات المتحدة لاتفاق جيد في الوقت الذي يعلن فريق التفاوض الإيراني في فيينا عن اتفاق وشيك.

تحت عنوان “ماذا نريد من الاتفاق النووي” نشرت صحيفة جهان صنعت تقريرا يذكر النظام بأنه إذا كان الهدف من المفاوضات الحصول على إذن ببيع النفط والحصول على المال، لن يعالج ذلك مشاكل النظام.

واشار التقرير للحاجة إلى التفاوض حول جميع القضايا المتنازع عليها، العثور على حلول جذرية ودائمة للمشاكل، وخلق فرص عمل وزيادة الإنتاج والصادرات التنافسية.

وشدد على اهمية معالجة القضايا والتحديات التي تواجهها إيران مع المجتمع الدولي، مثل الانضمام إلى مجموعة العمل المالي، لتجاوز الصعوبات التي تعترض إعادة عائدات النقد الأجنبي إلى البلاد.

وتوقف احد تقارير صحيفة آرمان عند التهرب من محاكمة المتجاوزين على قانون كورونا، مشيرا الى تأخر النظام في استيراد اللقاحات، مما أدى إلى موت آلاف المعيلين تاركين وراءهم عشرات الآلاف من الأيتام.

وفي إشارة إلى مبلغ المليار يورو الذي قيل بأنه مخصص لمكافحة كورونا أقرت الصحيفة بأن الأموال لم تُنفق على اللقاحات ولا على دعم المرضى بل تم نهبها بالكامل.

ولم تخل صحف نظام الملالي من مقالات تحذر من جاهزية المجتمع للانتفاضة والإطاحة بالنظام.

وفي هذا السياق نشرت صحيفة همدلي تقريرا بعنوان “لا تطلبوا بل صامدوا” حذرت فيه من نتائج الانقسام الطبقي مشيرة الى وصول المسافة بين الأمة و الحكومة إلى أعلى مستوى من التوتر منذ 43 عامًا.

وحذرت صحيفة مستقل في احد تقاريرها من قرب الخطر الراديكالي وتغلغل الغضب في طبقات النخب الفكرية والعلمية ليدق جرس الانذار في المجتمع ومؤسسة الحكم .