الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارتقاریر شبكة مجاهدي خلق داخل إيران حول استمرار الاحتجاجات في إيران من...

تقاریر شبكة مجاهدي خلق داخل إيران حول استمرار الاحتجاجات في إيران من الأطباء إلى العمال والسواق- الثلاثاء 1 فبراير

تقاریر شبكة مجاهدي خلق داخل إيران حول استمرار الاحتجاجات في إيران من الأطباء إلى العمال والسواق- الثلاثاء 1 فبراير

كما واصل سائقو الحافلات في كرمانشاه غربي إيران يومهم الرابع من الإضراب احتجاجا على تدني الرواتب وعدم تلبية السلطات لمطالبهم.

الکاتب – موقع المجلس:

نظم الأطباء المقيمون في زنجان في شمال غرب إيران يوم الثلاثاء 1 فبراير، احتجاجا على عدم دفع وزيادة المساعدات الدراسية.

و أفادت شبكة مجاهدي خلق داخل إيران أن الاحتجاجات والإضرابات استمرت من قبل مختلف شرائح الشعب الإيراني يوم الثلاثاء 1 فبراير، رغم الإجراءات القمعية التي يتخذها نظام الملالي لمنع الاحتجاجات والإضرابات، فيما تظاهرات المعلمين في أكثر من 120 مدينة في إيران یوم أمس للاحتجاج على تدني الرواتب و طالبوا بالإفراج عن السجناء السياسيين.

ومن ناحيتهم واصل عمال “رازي” للبتروكيماويات في ماهشهر جنوب غرب إيران، يومهم الثامن من الاحتجاج، اعتراضا على إقالة بعض زملائهم واضطهاد العمال.

تجمع اعتراضی پرسنل پتروشیمی رازی در اعتراض به اخراج کارگران

في غضون ذلك، واصل عمال مصنع تبريز للجرارات في محافظة أذربيجان الشرقية شمال غرب إيران اضرابهم لليوم الرابع على التوالي احتجاجًا على عدم زيادة رواتبهم.

 

كما واصل سائقو الحافلات في كرمانشاه غربي إيران يومهم الرابع من الإضراب احتجاجا على تدني الرواتب وعدم تلبية السلطات لمطالبهم.

 

وفي شوش،جنوب غرب إيران،احتج سائقو البلدية الكادحون على عدم دفع رواتبهم لمدة 4 أشهر في “سايين قالا” في محافظة زنجان في شمال غرب إيران، أضرب سائقو سيارات الأجرة احتجاجًا على انخفاض الاجرة ونظموا وقفة احتجاجية أمام مكتب القائِممقاميّة.

اعترافاً بظروف المجتمع شديدة الانفجار، تشير صحيفة “همدلي” إلى تناقضات في أقوال وتصريحات المسؤولين في النظام، وأن مطرقة الأوضاع المتفجرة للمجتمع والاحتجاجات المتزايدة في جميع المدن قد أربكتهم.

وأضافت الصحيفة: تصريحات مختلف المسؤولين والسلطات (؟!) تظهر أنه لا يوجد حتى الآن رأي مشترك بين مسؤولي الدولة حول احتجاجات شرائح مختلفة من الشعب. يعتبر بعض المسؤولين وأعضاء البرلمان أن الاحتجاجات الشعبية أمر طبيعي وحق لهم، معتبرين أن الوضع الاقتصادي للبلاد جعل الحياة صعبة على الناس.