الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةايران من الداخل، برنامج يفضح النظام الايراني

ايران من الداخل، برنامج يفضح النظام الايراني

ايران من الداخل، برنامج يفضح النظام الايراني
وأنا أتابع برنامج”إيران من الداخل” الذي تقوم المقاومة الايرانية بالاشراف عليه ويقدمه الاخ مهدي عقبائي

صوت کوردستان – سعاد عزيز:
وأنا أتابع برنامج”إيران من الداخل” الذي تقوم المقاومة الايرانية بالاشراف عليه ويقدمه الاخ مهدي عقبائي، عبر الانترنت وشبکات التواصل الاجتماعي، فقد لفت نظري کثيرا إن البرنامج الذي يقدم باللغة العربية يعتمد على مقابلات معظمها من داخل إيران مع المواطنين الايرانيين من سائر أرجاء إيران، الى جانب متخصصين في الشأن الايراني، غير إن المميز في البرنامج هو إن المواطنين في داخل إيران ومن خلال المقابلات التي يجرونها مع البرنامج يبدون على درجة عالية من الوعي السياسي والفکري وهم على إطلاع کامل بما قد قام به ويقوم به النظام الايراني من أعمال وممارسات قمعية وإجرامية بحق الشعب الايراني والاهم من ذلك إنهم يعلمون بأن السبب الاساسي لما يعاني منه الشعب الايراني من مختلف النواحي إنما هو بسبب بقاء وإستمرار هذا النظام وليس أي شئ آخر.

الحلقة الرابعة من هذا البرنامج کانت تحت عنوان”تداعيات الملف النووي في إيران من الداخل”، حيث سلط هذا البرنامج الاضواء على الاثار والتداعيات بالغة السلبية للبرنامج النووي على الاوضاع المختلفة للشعب الايراني وبشکل خاص من الناحية المعيشية، حيث تناول الحلقة الرابعة الجولة الثامنة من مفاوضات الملف النووي وتداعیاتها الراهنة والمستقبلية على الداخل الايراني. وأشار البرنامج في البداية الى انقسام الاطراف المشاركة في المفاوضات بين التفاؤل والتشاؤم وتاكيداتها على ان هذه الجولة ستكون الاخيرة. وتساءل عن المستفيد من المفاوضات في نهاية المطاف، مشيرة الى ان الشعب الإيراني يزداد فقرا، فيما يواصل النظام الحاكم الإنفاق بشكل كبير على الطاقة النووية، وتمویل میلیشیاته في‌ المنطقة. کما وعرض البرنامج مقطعا مصورا عن تطورات الملف النووي الايراني تلاه اتصالات من داخل إيران استعرض فيها المواطنون الايرانيون رؤيتهم للمفاوضات.

المواطنون الايرانيون الذين تحدثوا من داخل إيران مع مقدم البرنامج، وکانوا لأسباب أمنية لايظهرون وجوههم وذلك تحسبا من المخاطر الکبيرة من جراء ذلك، ولاسيما إذا ماتذکرنا بأن هذا النظام قد قام بإعدام من قدم مجرد دعم مالي بسيط لقناة الحرية(التلفزيون الوطني الايراني)، وقد عبرت بعض الاتصالات عن اعتقاد بان النظام لا يمثل الشعب الإيراني، مشيرة الى ان رئيس النظام الايراني كان رئيسا لجزء من لجنة الموت، التي اعدمت حوالي 30 ألف سجين سياسي في عام 1988. وطالبت الرئيس بايدن بان يكون إلى جانب شعب إيران، ويدعم الذين شاركوا في انتفاضات مختلفة ضده، مشيرة الى الاقتراب من الذكرى الثانية لشهر نوفمبر 2019، حيث جرت واحدة من أكبر الانتفاضات في تاريخ النظام، قتل فيها أكثر من 1500 شخص في الشوارع واعتقل وسجن أكثر من 20000 شخص.

وأعادت الاتصالات الى الاذهان أن الاتفاق النووي لعام 2015 لم يحد من سعي إيران لامتلاك سلاح نووي، وبالتالي لا يوجد المزيد من الوقت لسياسات التهدئة. وتوقع متحدثون تكرار ما حدث عام 2015 في حال عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، حيث استطاع نظام الملالي كسب حوالي 150 مليار دولار و1.7 مليار يورو دون ان يتراجع عن طموحاته النووية، او يتوقف عن تطوير المقذوفات وبرامج الطائرات بدون طيار، او التدخل في شؤون المنطقة والشرق الأوسط، وقمع الناس في الداخل.

وأکثر مالفت النظام الى إزدواجية النظام في تصرفه وتعامله مع الشعب الايراني هو ماجاء في أحد الاتصالات ان النساء في إيران يلجأن إلى الدعارة من أجل قطعة خبز في الوقت الذي تقرض زينب سليماني (ابنة قاسم سليماني) المليارات للنساء اللبنانيات.