الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباردرع طهران لمنع وقوع الحرب!

درع طهران لمنع وقوع الحرب!

درع طهران لمنع وقوع الحرب!
إسقاط طائرة الرکاب الاوکرانية فوق طهران، وقتل فيها 176 راكبا بريئا

الکاتب – علاء کامل شبيب:
إسقاط طائرة الرکاب الاوکرانية فوق طهران، وقتل فيها 176 راكبا بريئا، لم تکن مجرد حادثة مأساوية قد وقعت نتيجة خطأ في الطائرة وإنما صار واضحا بأنه کان عن سابق قصد من قبل قوات الحرس الثوري الايراني، وهذه الحقيقة صار مسلم بها وإن مطالبة الحکومة الکندية بتعويضات کغرامة على هذه الجريمة التي إرتکبها هذا النظام، يدل على تيقن هذه الحکومة من تورط النظام الايراني بإرتکاب هذه الجريمة وبالتالي ضرورة أن يدفع ثمن جريمته.
النظام الايراني الذي إلتزم الصمت بعد وقوع هذه الجريمة التي وقع أثناء الازمة التي نجمت عن مقتل الارهابي قاسم سليماني، ولکنه إضطر بعد ذلك للتذرع بحجة سخيفة زعمت إن الدفاعات الجوية لقوات الحرس قد تصورته هدفا عدوانيا، ولکن وبعد مرور عامين على الجريمة، صار مٶکدا تورط النظام بها وبهذا الصدد، فإن محسن لاري، نائب وزير الصحة السابق في النظام الإيراني، وزوجته، اللذان فقدا ولديهما في إسقاط طائرة ركاب أوكرانية بعد دقائق من إقلاعها من مطار طهران الدولي بصواريخ قوات الحرس، قالا إن النظام “أصاب الطائرة كدرع بشري “لمنع الحرب. مع أمريكا وكشفا أن حسين سلامي قائد قوات الحرس هو الشخص الذي أبلغهما بأنه ستكون هناك حرب مع الولايات المتحدة إذا لم تتحطم الطائرة.
وقال أسدي لاري وزوجته زهرا مجد، أعضاء هيئة التدريس في جامعة ”إيران“ للعلوم الطبية، لصحيفة شرق الصادرة يوم الإثنين 11 يناير / كانون الثاني، إن قائد قوات الحرس حسين سلامي، جاء بزيارتهما سرا عن طريق أحد أفراد العائلة بعد حوالي أربعين يوما من تحطم الطائرة. وقالت زهرا مجد إن “حسين سلامي” جاء مع نائبه وقال لنا إنه لو لم يحدث هذا لكان قد قتل 10 ملايين شخص و أدت هذه الحادثة إلى عدم وقوع هذه الحرب. وقال الزوجان في مقابلة مع موقع ”انصاف نيوز“ الإلكتروني يوم السبت إنهما يعتقدان أن قوات الحرس أسقطت الطائرة الأوكرانية كدرع بشري وأرادت أن يقع اللوم على عاتق الولايات المتحدة!
جدير بالذکر من إنه قد تم إسقاط الطيران 752 التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية بصاروخين من قوات الحرس بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار طهران الدولي في صباح يوم 8 يناير 2020، مما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 176 شخصا. لکن الذي يثير السخط الممزوج بالالم هو إستخفاف هذا النظام بأرواح الناس الابرياء الذين رکبوا طائرة مدنية وإستخدمهم هذا النظام کدرع بشري من أجل منع وقوع حرب أمريکية ضده، والسٶال هو؛ إذا کنتم تخافون حربا ومواجهة مع الولايات المتحدة فلماذا تقومون بتوفير الاسباب والعوامل التي تساعد على وقوعها؟ بل وإن السٶال الذي يصفع النظام الايراني ويفضحه في نفس الوقت هو؛ إذا کنتم تملأون الدنيا صخبا بعدم خوفکم من الولايات المتحدة ومن إنکم ستهزمونها إذا وقع الحرب معا، فلماذا تتهربون من الحرب عندما تلوح في الافق؟!