الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارنظام الملالي نظام الترقيعات والکذب والخداع

نظام الملالي نظام الترقيعات والکذب والخداع

نظام الملالي نظام الترقيعات والکذب والخداع
بعد تنصيب سفاح مجزرة 1988، الجلاد ابراهيم رئيسي کرئيس للنظام فقد دبت حرکة ملفتة للنظر في نظام الملالي

الکاتب – موقع المجلس:
N. C. R. I: بعد تنصيب سفاح مجزرة 1988، الجلاد ابراهيم رئيسي کرئيس للنظام فقد دبت حرکة ملفتة للنظر في نظام الملالي بحيث سعى من خلالها الإيحاء بقوته وتماسکه وإنه في مستوى التحديات والتهديدات التي تواجهه، وهذه الحرکة التي کانت على الاغلب مجرد إطلاق تصريحات وتدبيج مقالات عنترية في وسائل إعلام النظام، لکنها والحق يقال کانت أشبه بصحوة ماقبل الموت، إذ وبعد فترة قصيرة على تلك الحرکة البائسة، شهد هذا النظام سلسلة أحداث وتطورات جسدت معظمها هزائم شنيعة وحالات فشل وإخفاق ذريعة وتراجعات في المواقف والتصريحات، بحيث أظهر کل ذلك النظام على حقيقته حتى من دون ورق التوت!
نظام الملالي وهو يواجه رفضا شعبيا إستثنائيا ويخوض صراعا ضاريا وغير عاديا بالمرة مع المقاومة الايرانية وذراعها الضاربة منظمة مجاهدي خلق، يواجه أکبر تحد وتهديد له من خلال حالة الترابط والعلاقة الجدلية المترسخة بين الشعب وبين المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق، وإن هذه العلاقة هي التي تجعل النظام على صفيح ساخن وتسلب منه الراحة والطمأنينة وکيف لا وإن الانتفاضات الشعبية والتحرکات الاحتجاجية تهطل على رأسه مدرارا ولاتسمح بأن يلتقط أنفاسه ولو ليوم واحد.
حصر النظام في زاوية ضيقة في المحادثات النووية في فيينا وتزايد الکراهية والرفض ضده في بلدان المنطقة وتزايد المطالب بطرده من بلدان المنطقة وحل أذرعه العميلة المعادية لشعوبها، وقبل کل ذلك لهيب الرفض الشعبي والمواجهة النارية التي تخوضها المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق ضد النظام والتي کشفت هزالته وعجزه عن أخذ زمام المبادرة في هذا الصراع الذي تٶکد کل المٶشرات بأنه يسير نحو الحسم، يجعل موقف النظام وعلى مختلف الاصعدة أضعف مايکون وهذا ماقد لفت أنظار الاوساط السياسية في العالم التي باتت تٶکد على إن هذا النظام في أضعف حالات وإنه لايتمکن أبدا من إدارة الصراع ضد المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق بل وحتى إن هذه الاوساط باتت تتحدث علانية على إن المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق البديل المٶهل والجاهز من مختلف النواحي من أجل الامساك بزمام الامور وإنقاذ إيران والشعب الايراني من الاوضاع المزرية الحالية.
الطاغية الارعن خامنئي، صار يعلم جيدا بأن الترقيعات المستمرة التي أجراها ويجريها على نظامه المتهرئ وکذلك أبواق الکذب والخداع والتمويه التي يحرص على إستمرار عملها في سبيل إظهار النظام في المستوى المطلوب، تم فضح کذب وزيف هذا النهج المزيف بإندلاع إنتفاضة إصفهان البطلة وإنتفاضة المعلمين الشجاعة وخلال فترة متقاربة نسبيا والانکى من ذلك إن المقاومة الايرانية وفي ظلال ذلك حققت العديد من الانتصارات السياسية الباهرة ضد النظام وجعلت خامنئي ونظمه يترنحان من جراء ذلك، وإن الدور والحضور والتأثير المتزايد للمقاومة الايرانية في داخل وخارج إيران صار من القوة الى الحد الذي باتت المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق هي من تحدد مسارات الامور والقضايا في الداخل وعلى الصعيد الدولي، وکل ذلك يٶکد بأن أيام هذا النظام قد باتت معدودة ولم يعد بوسعه الاستمرار على هذه الحالة البائسة بل وإن الذي يبدو واضحا أکثر من أي وقت آخر هو إن هذا النظام يسير وبخطى نحو هاوية السقوط.