الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارخامنئي ونظامه الإجرامي ومسلسل القتل واسكات الأصوات وتكسير الأقلام، منها وفاة الشاعربکتاش...

خامنئي ونظامه الإجرامي ومسلسل القتل واسكات الأصوات وتكسير الأقلام، منها وفاة الشاعربکتاش ابتين

خامنئي ونظامه الإجرامي ومسلسل القتل واسكات الأصوات وتكسير الأقلام، منها وفاة الشاعربکتاش ابتين

وفي تعليقاتها على ما جرى لابتين حذرت صحف الملالي من زيادة الكراهية العامة للنظام بفعل سلوكياته وضيق افقه و توسع الفجوة بين الحكومة والشعب.

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

اعادت ظروف وملابسات وفاة الشاعر الايراني بكتاش ابتين في سجون الملالي الى الاذهان قصيدته “الموت رخيص جدا ومتوفر في بلادنا” لتفتح مرة اخرى ملف الاعتقالات والاغتيالات وهشاشة النظام الخائف من اصحاب الفكر والابداع.

اثارت وفاة بكتاش أبتين، السجين السياسي الذي قضى في معتقل الجلادين في 8 يناير موجة اخرى من الغضب ضد نظام الملالي، حيث اطلق مشيعوه في مقبرة “امام زاده عبد الله” في شهر ري هتافات من قبيل “الموت للظالمين” و “التحية لأبتين” وتجمع سجناء سجن ايفين لترديد هتاف “الموت لخامنئي” و”الموت للديكتاتور”غير مبالين بتهديد الحراس، كما أشعل الناس الشموع حدادا أمام مستشفى ساسان، فيما أحاط جلاوزة خامنئي بالمستشفى.

يواصل خامنئي ونظامه الإجرامي مسلسل القتل واسكات الأصوات وتكسير الأقلام التي لا تخضع لسياسات الرقابة وتمجيدها والتحدث عن حرية الناس وحقوقهم مما يبقيه محل ادانة الايرانيين واصحاب الضمائر الحياة في العالم، ومثلما ابتلى وعائلته بمقتل ستار بهشتي الذي يسعى الشعب الإيراني منذ سنوات للتقاضي من أجل دمه، تعالت الاصوات بعد ايام من وفاة أبتين في السجن، من أجل التقاضي لدمه.

واثارت الوفاة مخاوف اوساط النظام من عواقب هذه الجريمة حيث تساءلت صحفه عن الاسباب التي تستدعي نقل سجين رأي إلى المستشفى مقيدا بالسلاسل مشيرة الى ان مثل هذه الممارسات لا تحدث في اي مكان في العالم.

وفي تعليقاتها على ما جرى لابتين حذرت صحف الملالي من زيادة الكراهية العامة للنظام بفعل سلوكياته وضيق افقه و توسع الفجوة بين الحكومة والشعب.

من ناحية اخرى اثبتت ملابسات اعتقال ابتين ووفاته حقيقة أن نظام الملالي لا يتحمل الكتابة ضده، وهي احدى العلامات على هشاشته، يريد إسكات الأصوات بهذه الجرائم، ولكن الحضور القوي للمطالبة بالمقاضاة بعد كل جريمة يضعه في الزاوية الحرجة.

بعد كل موجة تقاضي تبدأ موجة أخرى، لتلتقي بذلك ردود الفعل على وفاة ابتين بالتحقيقات في مجزرة عام 1988 و شهداء نوفمبر 2019 وقتلى حادثة الطائرة الأوكرانية و بقية جرائم النظام .

ومثلما تكشف عن هشاشة النظام ومأزقه ، تفضح ملابسات وفاة ابتين، وعدم تحمل الديكتاتورية العائدة إلى العصور الوسطى للمعارضة الحقيقية، الاصوات المروجة للنضال السلمي والاحتجاجات المدنية ضد نظام همجي.