الأربعاء,29مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحکومیة في ایران لیوم الخمیس 23 دسمبر

مقتطفات من الصحف الحکومیة في ایران لیوم الخمیس 23 دسمبر

مقتطفات من الصحف الحکومیة في ایران لیوم الخمیس 23 دسمبر

وجاء في المقال ان “لديهم أرباحا تجارية لا مثيل لها في ظل هذه الظروف ومن المستحيل عليهم الموافقة على رفع العقوبات”.

الکاتب – موقع المجلس:

ابرزت عناوين الصحف الصادرة في ايران اليوم خلافات وتناقضات الفريق الاقتصادي لإبراهيم رئيسي وارتباك الخطط الاقتصادية .

في سياق انتقادها لعدم التنسيق بين الفريق الاقتصادي وتدمير رأس المال الاجتماعي طالبت صحيفة فرهيختكان ابراهيم رئيسي وفريقه باعطاء الأولوية القصوى لعودة رأس المال الاجتماعي للحكومة، ولم تخل مطالبتها من اشارة ضمنية إلى انتفاضة عام 2019.

واشارت الصحيفة الى التجربة التاريخية التي تفيد بأن ارتفاع أسعار المواد الأساسية وتقليص موائد المواطنين يصاحبهما استياء شعبي وتخفيض رأس المال الاجتماعي للحكومة، وبالتالي لن يؤثر تخفيض رأس المال على الإدارة الداخلية للبلاد فحسب، بل يمكن أن يكون فعالًا أيضًا في دفع المحادثات النووية بين إيران ومجموعة 5 + 1 في فيينا.

وشددت صحف تياري السلطة على الأجواء المتفجرة في المجتمع وضرورة رفع العقوبات لتخفيف الضغط عن الشعب محذرة من استمرار المماطلة.

وتحت عنوان “من هم المنتفعون من العقوبات؟” نشرت صحيفة ابتكار مقالة جاء فيها ان جهود مافيا السلطة والثروة تضافرت في البلاد لمنع سعادة الشعب الإيراني، مشيرة الى محاولة مافيا الثروة عدم رفع العقوبات، وجعلها أكثر قسوة.

وافادت بان العقوبات تتيح للانتهازيين المحليين فرصة كسب سوق السيارات لبيع سيارات أقل جودة للناس بأسعار مضاعفة عشرات المرات.

وجاء في المقال ان “لديهم أرباحا تجارية لا مثيل لها في ظل هذه الظروف ومن المستحيل عليهم الموافقة على رفع العقوبات”.

وأضاف كاتب المقال أن “هذه الجماعات تلتف وراء شعارات جميلة باسم الدفاع عن المصالح النووية واقتصاد المقاومة والمثل العليا للثورة، ومثل هذه الكلمات تبرر معارضتها لرفع العقوبات وإحياء الاتفاق النووي”.

وفي مقال بعنوان “فريق اقتصادي مع محمد مخبر” حذرت صحيفة وطن امروز من ارتفاع كلفة المواد الأساسية مشيرة الى ان أسعار سلع مثل الزيت واللحوم والبيض وزيوت الطعام ستتغير بسبب رفع الدعم الحكومي عن البذور الزيتية والدقيق والزيت الخام والذرة والشعير والقمح والأدوية.

ودعا المقال الحكومة لان تشرح للشعب بوضوح “كيف سيكون الدعم البديل؟” محذرا من أنه إذا لم تعدل الأسعار ستواجه مشاكل.

وعنونت صحيفة جهان صنعت احد مقالاتها بـ “في انتظار انتهاء العقوبات” لتشن هجوما على قاليباف، بسبب ما قاله عن تفاعل الناس مع النظام، وتشديده على ضرورة التراجع عن الادعاءات النووية في المفاوضات.

وذكرت ان المواطنين الذين سئموا سنوات طويلة من المشقة والحرمان الاقتصادي الناجم عن العقوبات يتطلعون إلى نتائج قمة فيينا، على أمل أن يتم اتخاذ تدابير تكتيكية لحل العقد وفتح المجال لتخليص الناس من المعاناة.