الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحکومیة في ایران لیوم الثلاثاء 14 دسمبر

مقتطفات من الصحف الحکومیة في ایران لیوم الثلاثاء 14 دسمبر

مقتطفات من الصحف الحکومیة في ایران لیوم الثلاثاء 14 دسمبر

وجاء في تقرير الصحيفة أن هذه الإيرادات لم تكن مدرجة في ميزانية أي من حكومات نظام الملالي.

الکاتب – موقع المجلس:

ابرزت الصحف الصادرة في ايران اليوم انتفاضة المعلمين مشيرة الى ان اكثر من 200 نقطة كانت مسرحا لاحتجاجاتهم .

وجاء في صحيفة ”اعتماد“ ان 200 منطقة ومدينة في البلاد كانت مسرحا لاحتجاجات نقابية واسعة النطاق من قبل آلاف المعلمين ردا على فشل الحكومة ومجلس شورى الملالي في تنفيذ قانون التصنيف وتعديل رواتب المعلمين .

واشارت الصحيفة الى ان الاحتجاج أوسع رد للمعلمين في مجال المطالب النقابية خلال 20 سنة مضت.

واضافت ان محوره كان الاعتراض على الاعتقالات والمعاملة المهينة للمعلمين من قبل قوات الأمن خلال الأيام الماضية، فضلا عن تأجيل تنفيذ مشروع قانون تصنيف الرتب والمساواة في الرواتب إلى عام 1401.

وتحت عنوان “كابوس يسمى الإعانات النقدية” نشرت صحيفة ”همدلي“ تقريرا اشارت فيه إلى إزالة السعر الحكومي للدولار بقيمة 4200 تومان، متسائلة كيف يمكنك منع التضخم المتفشي، حتى لو كنت تفي بوعدك بدفع إعانة قدرها 100000 تومان.

وذكرت الصحيفة أن “إلغاء الدعم للسلع الأساسية يمكن أن يؤدي إلى موجة تضخم ؛ كما رأينا في انتفاضة البنزين، عندما سمعوا أن البنزين سيصبح أكثر تكلفة وفي مقابل دفع إعانة المعيشة، لاحظنا رد فعل المجتمع في أحداث نوفمبر”. وخلص تقرير الصحيفة الى ان الإعانات النقدية تضر بالناس.

ونشرت صحيفة ”رسالت“ افتتاحية موجهة لابراهيم رئيسي، جاء فيها انه “لم يتم التنبؤ بالإيرادات بشكل صحيح” و”تقديرات التكاليف ليست دقيقة بما يكفي بسبب عدم الدقة في التوقعات.”

وكشفت الصحيفة عن حالة من التستر على دخل حكومي جراء عوائد النفط، مشيرة الى عدم وجود أثر للمبيعات اليومية المحلية لمليوني برميل من النفط الخام.

وجاء في تقرير الصحيفة أن هذه الإيرادات لم تكن مدرجة في ميزانية أي من حكومات نظام الملالي.

في متابعتها لتطورات الملف النووي نشرت صحيفة “جهان صنعت” مقالة بعنوان” الذئب والحمل في فيينا” جاء فيها انه “من الطبيعي أن يتم التوصل إلى اتفاق. لا تزال إيران تحت رعاية مجلس الأمن، وينتهي الاتفاق النووي في عام 2023” مشيرة الى خضوع تنفيذ الاتفاق النووي لقرار مجلس الأمن رقم 2231 .

وأضافت الصحيفة بانه “بين عامي 2023 و 2025، ستتم إعادة النظر في ملف إيران، وبالتالي لن يتم حل المشكلة أبدًا ما لم يتم توقيع اتفاق”.

وعنونت صحيفة “ابتكار” افتتاحيتها بـ “الاتفاق للاتفاق” مشيرة إلى التصريحات المتناقضة حول انهاء عملية التفاوض.

وذكرت الصحيفة في افتتاحيتها ان المشكلة تكمن في حجم وشكل الاتفاقية التي يمكن تسويقها لجميع اطراف لرأي العام .

تحت عنوان “إلى أين تتجه محادثات فيينا؟” نشرت صحيفة “آرمان” مقالة جاء فيها انه ” لن يتم التوصل اتفاقية كبرى، ومرة أخرى سيقدم الطرفان على توافق جزئي مقابل توافق جزئي، لأن المسار صعب للغاية”.