الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباراستمراراحتجاجات المعلمین للیوم الثالث في عشرات المدن الایرانیة الاثنين 13 ديسمبر

استمراراحتجاجات المعلمین للیوم الثالث في عشرات المدن الایرانیة الاثنين 13 ديسمبر

شیراز   - تجمع سراسری معلمان -۲۲ آذر

الکاتب – موقع المجلس:

بدأ اليوم الثالث من تجمعات المعلمين الشاملة الاثنين 13 ديسمبر في عشرات المدن الايرانية . ونظم المعلمون في طهران مظاهرة حاشدة أمام مجلس شورى الملالي و طالبوا بالافراج عن المعلمين المسجونين.

تهران  - تجمع سراسری معلمان -۲۲ آذر

و اضافة على طهران نظم المعلمون في تبريز و اصفهان وشيراز ويزد، وكرمانشاه، والأهواز، وكرمان، وقم، وإيذه، وياسوج، وبابل، وليكك (بمحافظة كهكيلويه وبوير أحمد)، وساري (مازندران)، وكناوه، وسقز، ومريوان، وجم (بوشهر)، وشيراز، ونور آباد وممسني، وشهركرد، و كثيرمن المدن الأخرى.

إن طلب المعلمين المزاولين هو تنفيذ خطة تصنيف الرتب بنسبة 80٪ من أعضاء هيئة التدريس ومطلب المعلمين المتقاعدين هو تعديل الرواتب. ويطالب المعلمون بالقضاء على التمييز ولهم العديد من المطالب الأخرى.

وبدأ المعلمون إضرابًا في أكثر من 110 مدينة في إيران يوم اول أمس احتجاجًا على الظروف المعيشية المتردية وتدني الرواتب. وطالبوا بالإفراج عن المعلمين والتربويين المسجونين وشددوا على ضرورة استمرار الاحتجاجات.

وحمل المعلمون في اعتصامهم منشورات كتب عليها: “التعليم المجاني حق لجميع الطلاب”، و”مكان المعلم ليس سجنًا”، و”يجب إطلاق سراح المعلم السجين”، و”الإضراب، التجمع، التنظيم حقنا غير القابل للتصرف”، و”العدالة في التعليم، تنفيذ قانون تصنيف الرتب”، و”تصنيف الرتب حقنا غير القابل للتصرف”، و”المعلم يقظ ويكره التمييز”، و”المعلم يحتج على التمييز والظلم والفقر”.

سبق وأن قالت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، إن المعلمين الأحرار المنتفضين في أرجاء إيران يعكسون بهتاف “المعلم يموت ولايقبل المذلة”، و”لم يشهد شعب كل هذا الظلم قط” نداء عموم الشعب الإيراني الناقم والرافض لاضطهاد الملالي. وأن خامنئي ورئيسي يهدران بحكومة إرهابية من عناصر الحرس والتعذيب ثروات الشعب الإيراني في إنتاج القنبلة والصواريخ والطائرات المسيّرة ويبقون المعلمين وشرائح أخرى من الشعب الإيراني تحت خط الفقر، مؤكدة أن الانتفاضة والثورة هي الطريقة الوحيدة لمواجهة ظلم واضطهاد الملالي وأن الفقر والفساد والغلاء والتمييز والاضطهاد يتم إنهائه بإمحاء كامل الدكتاتورية الدينية وتحقيق الديمقراطية وحكم الشعب الإيراني.