الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحکومیة في ایران لیوم الأحد 12 دسبمبر

مقتطفات من الصحف الحکومیة في ایران لیوم الأحد 12 دسبمبر

مقتطفات من الصحف الحکومیة في ایران لیوم الأحد 12 دسبمبر

وذكرت صحيفة مستقل ان المشروع النووي الإيراني ضار، بلا فوائد أمنية، وكان يجب التراجع عنه في عام 2003.

الکاتب – موقع المجلس:

اظهرت الصحف الصادرة في ايران اليوم قلقا ملحوظا من الاثار المحتملة لعدم التوصل لاتفاق حول الملف النووي.

وتحت عنوان “لا ينجح العلاج بالشعارات” نشرت صحيفة جهان صنعت تقريرا حذرت فيه من أن عدم التوصل إلى اتفاق يعني تدهور الأحوال المعيشية للناس يوما بعد يوم، الامر الذي سيؤدي إلى زيادة الاحتجاجات والاستياء بين المواطنين، مؤكدة على بلوغ الاستياء ذروته.

ونشرت صحيفة ستارة صبح تقريرا تحت عنوان “احذروا من قيمة العملة الوطنية” جاء فيه ان الأسواق ليست متفائل بشأن المفاوضات

وجاء في صحيفة مردم سالاري “نحن نقترب من عام 2022، وهناك احتمال بأن يتولى الجمهوريون البيت الأبيض في هذه الانتخابات، والانتخابات الرئاسية لعام 2024، وأن ينسحب ترامب آخر من الاتفاق النووي، مشيرة الى عدم وجود ضمانات للعودة الى الاوضاع الراهنة.

وذكرت صحيفة مستقل ان المشروع النووي الإيراني ضار، بلا فوائد أمنية، وكان يجب التراجع عنه في عام 2003.

وفي متابعتها للملف الاقتصادي نقلت صحيفة ”ستاره صبح “ عن غلام حسین شافعي رئيس غرفة التجارة في طهران قوله ان “الاقتصاد الإيراني تراجع إلى النصف في الأربعين عاما الماضية.”

وتساءلت وسائل الإعلام الحكومية “كيف يمكن للحكومة تشغيل 21 مليون عاطل عن العمل، وخائب الأمل في الحصول على عمل، والأشخاص الذين يعانون من البطالة المقنعة ويعملون في اعمال غير مستقرة، وذوي الدخل المنخفض وغير الرسمي”.

وغطت مقالات وتقارير الصحف الصادرة اليوم احتجاجات المعلمين في جميع أنحاء البلاد حيث نشرت صحيفة جهان صنعت تقريرا جاء فيه: انه “حتى يوم أمس، كانت هناك احتجاجات وإضرابات بسبب نقص المياه في أصفهان وعشرات الاحتجاجات والإضرابات العمالية الأخرى، واليوم هناك اعتصام وإضراب لمدة يومين من قبل اوساط معلمي المدارس، من المرجح ان يتواصل مالم يتم تحقيق مطالبهم.