الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارنظام الملالي و سياسة خلق الفقر المدقع لمكافحة الانتفاضة و الاحتجاکات

نظام الملالي و سياسة خلق الفقر المدقع لمكافحة الانتفاضة و الاحتجاکات

نظام الملالي و سياسة خلق الفقر المدقع لمكافحة الانتفاضة و الاحتجاکات

إن سياسة خلق الفقر المدقع، بحيث يجعل المواطنين منشغلين في كسب لقمة عيش يومي، هي إحدى أدوات السيطرة على الانتفاضة.

الکاتب – موقع المجلس:
الفقر سياسة النظام لمكافحة الانتفاضة إن سياسة خلق الفقر المدقع، بحيث يجعل المواطنين منشغلين في كسب لقمة عيش يومي، هي إحدى أدوات السيطرة على الانتفاضة.
الفقر سياسة النظام لمكافحة الانتفاضة

إن سياسة خلق الفقر المدقع، بحيث يجعل المواطنين منشغلين في كسب لقمة عيش يومي، هي إحدى أدوات السيطرة على الانتفاضة.

نظام الملالي و سياسة خلق الفقر المدقع لمكافحة الانتفاضة و الاحتجاکات
إن سياسة خلق الفقر المدقع، بحيث يجعل المواطنين منشغلين في كسب لقمة عيش يومي، هي إحدى أدوات السيطرة على الانتفاضة.

يحاول خامنئي منذ سنوات ومن أجل الحفاظ على حكمه، بالإضافة إلى استخدام القمع المطلق من قبل الحرس والباسيج ودوريات مختلفة، والإذلال اليومي للشباب، وخاصة النساء الإيرانيات، تحت عناوين مختلفة، لتفشي الفقر المدقع في المجتمع بهدف إزالة قدرة الناس على الاحتجاج والانتفاضة.

إن انتشار الفقر والبطالة والإدمان وخلق وظائف وهمية كالعتالة وتهريب الوقود والبيع المتجول وما إلى ذلك، كلها تتماشى مع هذه السياسة الإجرامية والغادرة.

ذات صلة:

أدى الفقر المدقع المتفشي في إيران، تحت وطأة حكم الملالي إلى احتياج أكثر من 80 في المائة من المواطنين إلى الإعانات المتدنية التي يقدمها لهم هذا النظام الفاشي المناهض لكل ما هو إيراني.

وكتبت صحيفة “ستاره صبح”، في 7 سبتمبر 2021، تحت عنوان “زيادة الفقر لها مغزاها”: نشرت وزارة العمل والتعاون والرعاية الاجتماعية تقريرًا في الآونة الأخيرة بشأن عن الفقر، ورد فيه أن أكثر من 26,000,000 إيراني يعيشون تحت خط الفقر المدقع.

نظام الملالي و سياسة خلق الفقر المدقع لمكافحة الانتفاضة و الاحتجاکات
إن سياسة خلق الفقر المدقع، بحيث يجعل المواطنين منشغلين في كسب لقمة عيش يومي، هي إحدى أدوات السيطرة على الانتفاضة.

وقال حميدرضا حاجي بابائي، رئيس لجنة التربية والتعليم بمجلس شورى الملالي إن حوالي 40,000,000 إيراني في حاجة ماسة إلى المساعدات المالية العاجلة.

ويفيد تقرير وزارة العمل والرعاية الاجتماعية، وتعليقات أعضاء المجلس المذكور أن المجتمع الإيراني أصبح فقيرًا بالتدريج، وأننا سوف نشهد زيادة في الفقر واللامساواة والفجوة الطبقية في المستقبل ما لم يتوقف هذا الاتجاه.

وفيما يتعلق بانتشار الفقر بين غالبية الشعب، وصف خبير حكومي، يُدعى فرشاد مؤمني أن انحدار المواطنين الحاد تحت خط الفقر خلال الـ 100 عام الأخيرة أمر غير مسبوق.