الأربعاء,27سبتمبر,2023
EN FR DE IT AR ES AL

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحكومية في إيران لیوم السبت 27 نوفمبر

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران لیوم السبت 27 نوفمبر

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران لیوم السبت 27 نوفمبر

و تحت عنوان “ماذا تفعل مع التحدي الفائق للجفاف” نشرت صحيفة شرق مقالة اشارت فيها إلى سلسلة الانتفاضات حول المياه في مختلف المحافظات.

الکاتب – موقع المجلس:
اتسع حضور احتجاجات فلاحي اصفهان على شح المياه في الصحف الصادرة في ايران لتتضمن تحذيرات من دور لمنظمة مجاهدي خلق المعارضة.

ونقلت صحيفة كيهان المحسوبة على خامنئي عن إمام الجمعة في أصفهان طباطبائي نجاد قوله في خطبة صلاة الجمعة إنه من الطبيعي أن يخلق استمرار الوضع فرصة سانحة لـ “مجاهدي خلق” والمعادين للثورة.

واضاف طبطبائي ان أعمال الشغب والفوضى من قبل عناصر انتهازية “تذكرنا بأعمال الشغب في نوفمبر 2019”.

وتصدرت الازمة الصفحة الاولى من صحيفة ابتكار التي جاء فيها ان “أزمة المياه عصفت بالبلاد” مشيرة الى انه في كل يوم ينهض أحد الأحواض للمطالبة بنصيبه.

وعن التصدعات الاجتماعية التي ظهرت نتيجة لذلك دعت الصحيفة الى الاسراع في معالجتها كي لا تصبح اكثر تعقيدًا مع مرور الايام..

و تحت عنوان “ماذا تفعل مع التحدي الفائق للجفاف” نشرت صحيفة شرق مقالة اشارت فيها إلى سلسلة الانتفاضات حول المياه في مختلف المحافظات.

وذكرت ان حركة الاحتجاجات تعاظمت تدريجياً، مشيرة الى التحرك في اتجاه دفع المطالب عبر القنوات الخاصة، ومحذرة من اتساع الفجوات والوصول الى وضع في غاية الخطورة.

واكدت صحيفة سياسة روز على ضرورة ان تدق احتجاجات نقص المياه في الأيام القليلة الماضية ناقوس الخطر للسلطات.

وفي مقالة بعنوان “الجمعة المضطربة” اشارت صحيفة مستقل الى تقارير تفيد باطلاق غاز مسيل للدموع وانقطاع الإنترنت عن الهواتف المحمولة في اصفهان، وظهور صور لمزارعين ومزارعات مسنات تواجدوا في الاشتباكات وأصيبوا بجروح .

وتساءلت الصحيفة “هل ستكون هناك طريقة أخرى للتحدث والتفاعل مع النظام إذا لم يتم التسامح مع احتجاجات المزارعين وأصحاب الثورة الرئيسيين ؟”

 

ونشرت صحيفة جمهوري اسلامي مقالة افتتاحية بعنوان “أهم من محادثات فيينا جاء فيها أن “الأحداث في أصفهان الآن أهم من محادثات فيينا” مشددة على ان تشويه الحقائق أسوأ من السلوك القسري.

وذكرت أن التعامل مع الناس ثم اللجوء إلى الحيل الدعائية لاخفاء ما يجري، وعدم إقناع الرأي العام، يقوض ثقة الجمهور بالسلطات وجهاز الدعاية.

وفي مقالة بعنوان “التسامح” تطرقت الصحيفة الى البلطجة الحكومية محذرة من قطع خيوط التماسك الوطني وداعية الى الاستعداد لمخاطر جسيمة.

وذكرت ان لكل حكومة بلطجيين بلا عقل. لكن حكمة الحكم تتطلب أدارة هذه الأداة بواسطة قوى عاقلة و عدم افساح المجال أمام اللاعبين المخربين، اوترك الساحة لسواد الجيش.