الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمقتطفات من الصحف الحکومیة في ایران لیوم الثلاثاء 23 نوفمبر

مقتطفات من الصحف الحکومیة في ایران لیوم الثلاثاء 23 نوفمبر

مقتطفات من الصحف الحکومیة في ایران لیوم الثلاثاء 23 نوفمبر
يقول روبرت مالي، المبعوث الأمريكي إلى إيران، إن “الوضع سيزيد اشتعالا” إذا استمر النظام في خلق التوترات.

الکاتب موقع المجلس:
اظهرت الصحف الصادرة في ايران اليوم تراجعا في مواقف نظام الملالي المتعلقة بمفاوضات الملف النووي.

وتحت عنوان “اتفاق شامل أم مؤقت في فيينا؟” نشرت صحيفة ابتكار مقالة تقر بتراجع النظام عن مواقفه السابقة.

وجاء في المقالة انه ” على عكس الأطراف الغربية، التي شحذت كلامها عشية جولة جديدة من المحادثات في فيينا” اختار المسؤولون الإيرانيون “كتابات أكثر ليونة” لتوضيح موقفهم من الاتفاق النووي.

ومن ناحيتها نشرت صحيفة جهان صنعت مقالة بعنوان«المرحلة الأخيرة من الاتفاق النووي» نقلت فيها عن مسؤولين حكوميين مختلفين من تياري النظام تاكيداتهم على ضرورة الذهاب إلى طاولة المفاوضات.

وذكرت أن الصعوبات الاقتصادية و الظروف المعيشية الناجمة عن الضغوط والعقوبات الدولية احدثت تغييرا في الموقف.

 

ونشرت صحيفة جوان التابعة لقوات الحرس مقالة تحت عنوان«لن تضمن الولايات المتحدة أنه لن يكون هناك اتفاق في فيينا» جاء فيها ان «المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية موجود اليوم في طهران لإجراء محادثات مع المسؤولين الإيرانيين لاختبار إمكانية التوصل إلى تفاهم مع إيران خلال محادثات فيينا.

وقد تظهر إيران تساهلاً في عمليات التفتيش بحسن نية، لكن علي باقري الرئيس الجديد لفريق التفاوض أوضح أنه إذا استمرت الضغوط ، لا داعي لتراجع ايران عن سياستها النووية”.

وفي متابعتها للتطورات الداخلية نشرت صحيفة شرق تقريرا حول هجرة النخبة في إيران اشارت فيه الى ان أرقام الهجرة من مختلف الطبقات، بما في ذلك النخبة العلمية، زادت بشكل مثير للقلق في السنوات القليلة الماضية.

وذكرت الصحيفة انه وفقًا للوثائق التي يمكن التحقق منها، لا يزال الاتجاه يتزايد باطراد، مشيرة الى ان إيران من بين اكثر 10 دول في العالم من حيث الهجرة.

واضافت ان النخبة العلمية واللاعبين الاولمبيين والطلاب وأصحاب الأموال والأطباء والممرضات يشكلون نسبة كبيرة بين المهاجرين.

 

واشارت الى ان بعض الإحصائيات المنشورة تفيد بان 37٪ من أصحاب ميداليات الطلاب في الأولمبياد و 25٪ من أعضاء مؤسسة النخبة يقيمون في بلدان أخرى.

واكدت على ان هذه الأرقام زادت بشكل كبير، خاصة بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي عام 2018 والتصعيد غير المسبوق للعقوبات.

وحسب بعض الإحصاءات غادر 3000 طبيب و 900 أستاذ جامعي البلاد العام الماضي بمفردهم.

واعادت الميل القوي للهجرة بين الاطباء والمختصين بالعلوم الطبية الى المشكلات الاقتصادية (البطالة والتضخم والفساد)، عدم كفاءة الإدارة الكلية، عدم المساواة في فرص العمل، التمييز في الحقوق المدنية، عدم وجود رؤية واضحة للمستقبل، الإحباط من الإصلاح، مسألة الحريات المدنية، التدخل في الحياة الخاصة، البحث عن حياة أفضل، والاهتمام بالمستقبل التعليمي والمهني للأطفال.

 

أزمة المياه والاختناق الناجم عن العقوبات وتوقف المفاوضات والخوف من إجماع عالمي ضد النظام هي أكثر القضايا التي تناقلتها الصحف الحكومية في 23 نوفمبر حول قدرتها على إثارة انتفاضات شعبية.

«أزمة المياه الناتج عن جفاف الحكم» عنوان مقال في صحيفة آرمان كتبت فيه: «بدون التراجع عن القرارات الخاطئة الناجمة عن عدم وجود قضية وطنية في قرارات سابقة، وأوامر عاجلة، واجتماعات متعددة الأطراف و…لن ينتهي الأمر إلى أي نتيجة.