الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارماهو الذي یوحش خامنئي ونظامه ؟

ماهو الذي یوحش خامنئي ونظامه ؟

ممن يخاف نظام الملالي؟

الکاتب – موقع المجلس:
إذا نظرنا نظرة فاحصة لتاريخ حكومة الملالي فدائما ما تكون سياسات الملالي ذات بنية فوقية قشرية مصطنعة لإخفاء واقع الحال وجوهر الأمر وحقيقته وهو حلم رؤية وواقع الشعب الإيراني مع هذا النظام.

فعلى سبيل المثال واصل حرب الثماني سنوات مع العراق بشعار كاذب للدفاع عن الوطن بينما كان السلام متاحا منذ بداية العام الثاني للحرب، وانتهت حرب الـ 33 عاما ولا زال النظام يقول إن الحرس موجود للدفاع عن الشعب الإيراني ضد العدوان الخارجي، لكن الحقيقة أن قوات الحرس الإجرامية التابعة لخامنئي ملطخة يداها بدماء الشعب الإيراني على مدى أربعة عقود.

وقد إزاحة الستار وانكشف المستور في السنوات الأخيرة، وأصبح خامنئي وحكومته مفضوحين شر فضيحة لمحاولة خداع الشعب الإيراني حيث صب خامنئي كل مدخراته على الدوائر الإنتخابية حتى يجلس رئيسي الجلاد على كرسي رئاسة جمهورية نظامه ظنا منه أن يؤخر بهذه الخطوة مواجهة الشعب مع نظامه!

السرقة والنهب في نظام خامنئي من خزينة الشعب

كما يقوم المعمم رئيسي الجلاد بتعيين عددا من أفراد الحرس في المناصب الحكومية الرئيسية كل يوم.

وحذرت صحيفة آرمان الحكومية من إطلاق سلسلة من التحديات الاجتماعية للنظام قائلة: “لا يمكن حل المشاكل بوجود الجيش” ، لكن أين المشكلة؟ ما هي المشكلة التي يريد الجيش، أو بالأحرى يريد خامنئي حلها بتعيين عناصر الحرس بمناصب وزراء ومحافظين؟

ما الذي يجعلهم في مثل هذا الخوف ويدفعهم للقيام بهذه الأفعال؟

وكتب موقع ”رجانيوز“ الحكومي نقلا عن سعيد حجاريان من منظّري العصابة المهزومة: “كل المحافظين عسكريين، والحكومة خائفة!

ووصف حجاريان مهمة محافظي الحرس في النظام بأنها “قمعا لمطالب” الشعب وقال: من كان يستخدم المحافظ باعتباره الشرطة لقمع الناس غير متواجد الان ولم يعد لهذه المفاهيم وجود الآن.

خامنئي وكابوس انعدام الأمن

هذا ما يقوله الشعب الإيراني:

من عيّن الحرس محافظاً سينضم قريباً إلى مزبلة التاريخ نفسها.