الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارسببه في تكثيف الضغوط على النظام الإيراني

سببه في تكثيف الضغوط على النظام الإيراني

سببه في تكثيف الضغوط على النظام الإيراني

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

عكست رويترز (25 أكتوبر) جزءًا من تقرير جديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية، ينص على أن النظام الإيراني قد وسع التخصيب العالي في موقع نطنز.

وفي وقت سابق، دعا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، بعد لقائه مع نواب ومسؤولين أمريكيين في واشنطن، “القوى العالمية إلى إدانة النظام الإيراني لوضعه عراقيل أمام عمل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية” (واشنطن إكزامينر، 22 تشرين الأول).

وفي مقابلة أخرى، قال غروسي: “بعد أن رفضت طهران طلب إصلاح الكاميرات في المنشآت الرئيسية، لم تعد مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية خالية من العيوب، مما يخلق احتمالية ألا يتمكن العالم أبدًا من” إعادة تكوين الصورة “لما يمتلكه النظام الإيراني..”

هذا تحذير واضح للمجتمع الدولي من أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لن تكون قادرة بعد الآن على تأكيد الطبيعة المدنية للبرنامج النووي للنظام الإيراني، وبعبارة أخرى، من المحتمل أن يسلك النظام طريق الحصول على قنبلة ذرية.

من الواضح أن غروسي لا يتحدث عن نفسه، فهو يعكس مواقف مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذي يتألف من 35 دولة، خاصة الغرب. يمكن رؤية هذا التغيير في اللهجة في تصريحات المسؤولين الأمريكيين والأوروبيين وحتى الروس.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، في الوقت الذي دعم فيه مشاركة الاتحاد الأوروبي كمنسق للاتفاق النووي 2015 الذي عفا عليه الزمن مع النظام الإيراني، “يجب أن يكون استمرار المحادثات النووية في فيينا ولا يمكن لأي مشارك غير الولايات المتحدة الرد على رفع العقوبات عن النظام الإيراني”. (رويترز وموقع وزارة الخارجية الأمريكية – 25 أكتوبر). ويشير برايس إلى إصرار النظام على إجراء محادثات مع الاتحاد الأوروبي في بروكسل قبل بدء المحادثات في فيينا؛ وهي خدعة مسربة لتضييع الوقت. لكن النقطة الأكثر أهمية في تصريحات برايس هي أنه أشار إلى خطة العمل الشاملة المشتركة لعام 2015، التي يصر النظام على إحيائها، على أنها اتفاقية عفا عليها الزمن.

يمكن رؤية هذا التغيير في اللهجة حتى في كلمات روب مالي، مندوب الولايات المتحدة في إيران الذي يتخذ عادة أكثر المواقف مرونة حيال النظام. حيث حذر في مؤتمر صحفي يوم الاثنين النظام قائلا”إدارة بايدن تتحدث مع شركائها في الشرق الأوسط وأوروبا حول الخطوات التالية المحتملة إذا لم يعد النظام الإيراني للمحادثات في فيينا”.

والسؤال الآن ماذا سيفعل النظام في مواجهة هذه الضغوط المتزايدة والإجماع الذي يتم تشديده على النظام؟ من الواضح أن الولي الفقيه للنظام لا يزال في طريق مسدود وغير قادر على الاختيار بين تناول كأس السم وتحمل العواقب المميتة للوقوف في وجه المجتمع الدولي. لكن في غضون ذلك، تسمع أصوات من داخل النظام (من كلتا الزمرتين) تقول إن الحل الوحيد لدينا هو التحرك نحو امتلاك قنبلة ذرية. وكان آخر بيان بهذا الصدد هو تصريح النائب السابق في البرلمان وعضو اللجنة الأمنية في البرلمان التاسع، يدعى أردستاني، الذي قال: “بناء سلاح نووي هو الحل الوحيد للنظام للخروج من المأزق السياسي، والدبلوماسي والأمني “(موقع الدبلوماسية الإيرانية – 26 أكتوبر).

هل هذا مجرد خدعة وتهديد بالابتزاز أم أن هناك سياسة حقيقية وراء ذلك؟ مهما يكن، فهو محاولة يائسة تظهر عجز النظام المطلق في “الخروج من المأزق السياسي والدبلوماسي والأمني”. لكن مما لا شك فيه أن هذه المناورة والسياسة، التي تتعارض تمامًا مع ميزان القوى وموقع النظام، مكلفة لأنها تؤدي إلى تفاقم الضغط على النظام ويمكن أن تكون لها عواقب مميتة عليه.