الأربعاء,7ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباريجب إنهاء العبث الايراني في بلدان المنطقة

يجب إنهاء العبث الايراني في بلدان المنطقة

يجب إنهاء العبث الايراني في بلدان المنطقة

موقع حدیث العالم- مثنى الجادرجي:

ليست هنالك من مشکلة وتحدي تواجه دول المنطقة برمتها وتهدد أمنها واستقرارها وسيادتها الوطنية، کما هو الحال مع التدخلات الايرانية التي صارت الشغل الشاغل للمنطقة وصارت قضية مواجهتها أمرا ملحا وبالغ الضرورة خصوصا بعد أن وضعت حکومة رئيسي إستمرار تدخلاتها في المنطقة ودعم أذرعها العميلة فيه على رأس أولوياتها.
هذه التدخلات التي تطورت کثيرا بعد أن جعل النظام الايراني من الاحزاب والميليشيات العميلة التابعة له في المنطقة کأمر واقع فيها بل وجعلته کوصية على هذه الدول کما هو الحال مع حزب الله اللبناني على سبيل المثال لا الحصر، والاخطر من ذلك إن التدخلات لم تتوقف عند حدود الدول التي صارت ضمن نطاق النفوذ الايراني وانما جعلت منها قاعدة للإنطلاق صوب الدول الاخرى، وهذا ماأوصل شعوب وبلدان المنطقة الى قناعة کاملة بإنه ومن دون التصدي له فإن الامور في المنطقة برمتها ستتجه نحو الاسوء، ومن دون شك فإن المواقف المبدأية للشعبين العراقي واللبناني الرافضة لهذه التدخلات والتي عکستها وتعکسها بمختلف الصور تثبت بمدى إدراك سلبية هذه التدخلات ومن إنها ليست في خدمة شعوب المنطقة أبدا.
وجه المفارقة ومايلفت الانتباه أکثر، هو إن الشعب الايراني نفسه يستهجن هذه التدخلات ويرفضها جملة وتفصيلا ويدعو لإنهائها وحتى إنه قد أثبت ذلك عمليا خلال الانتفاضتين الاخيرتين، ناهيك عن إن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية قاد ويقود حملة توعية سياسية واسعة النطاق من أجل تنبيه شعوب ودول المنطقة والعالم من خطورة تدخلات نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ومدى التهديد الذي تمثله لأمن وإستقرار المنطقة، والحقيقة التي يجب أن يعلمها الجميع هو إن هذه التدخلات جارية على حساب الشعب الايراني ورغما عنه، لکن ومع مرور الزمان ومن خلال الآثار والنتائج السلبية لهذه التدخلات على داخل إيران ولاسيما من الناحيتين الاقتصادية وماتشکله من عبأ على الشعب الايراني، فإن الشعب الايراني لم يعد بوسعه أن يطيق ذلك ولهذا فقد تعالى صوته رافضا للتدخلات مطالبا بإنهائها.
أهمية إنهاء التدخلات الايرانية في المنطقة، تأتي من کونها تصب في مصلحة معظم شعوب المنطقة بما فيه الشعب الايراني، ويجب السعي والعمل بمنتهى الجدية والحزم من أجل تحقيق ذلك الهدف، وإن هذا الامر يتطلب فيما يتطلب الوقوف الى جانب نضال الشعب الايراني من أجل الحرية وإقامة نظام سياسي جديد يطوي صفحة مساوئ وسلبيات هذا النظام، کما إنه يتطلب أيضا وبإلحاح دعم المجلس الوطني للمقاومة الايرانية والاعتراف به کبديل سياسي جاهز لهذا النظام، ولاسيما وإن التعاون والتنسيق بين دول المنطقة وهذا المجلس يخدم السلام والامن والاستقرار في المنطقة والعالم وبإمکانه أن يصبح عامل ضغط وتأثير على هذه التدخلات من حيث تقويضها وإضعافها.