الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارایران و الحكومات المتتالیة حسب حاجات المرشد الأعلى ورغباته

ایران و الحكومات المتتالیة حسب حاجات المرشد الأعلى ورغباته

وعود #رئيسي الكاذبة وتسارع معدل التضخم في #إيران

الکاتب – موقع المجلس:
مر قرابة شهرين على تعيين رئيسي رئيسًا للنظام، وهو منشغل بالعلاج الكلامي للمشكلات والوعود الكاذبة في الرحلات المكوكية للمحافظات.

تسارع ارتفاع أسعار المواد الغذائية مما جعل المواطنين يعيشون في جحيم لا يطاق.

الوضع فوضوي للغاية لدرجة أنه حتى وفقًا لسعيد دارافشاني، رئيس اتحاد السوبر ماركت والمواد البروتينية، أغلقت ما بين 15 و 20٪ من محلات السوبر ماركت متاجرها.

يعود سبب هذه الإغلاقات إلى ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية من جهة وانخفاض القوة الشرائية للأفراد.

تكتب وسائل الإعلام الحكومية أن الناس لا يستطيعون حتى شراء البيض.

وكان أحدث تقرير رسمي للحكومة قد أعلن عن تضخم بنسبة 45.8 في المائة في سبتمبر من هذا العام، مما يعني زيادة بنسبة 45 في المائة من إنفاق الأسر في المدن.

هذا في حالة حيث مستوى الأجور والرواتب لم يرتفع كثيرا.

ارتفاع معدل التضخم في إيران

كان متوسط سعر الأرز في المحلات المختلفة بطهران في الصيف 45 ألف تومان، وتفاوت السعر بين 45 إلى 50 ألف تومان لمختلف أصناف الأرز ونوعياته، وحتى في بعض المحافظات هناك حديث عن ارتفاع أسعار الخبز.

لمعرفة كيف تصبح موائد المواطنين أصغر وأصغر كل يوم، من الأفضل نورد اقتباسا من موقع حكومي لنرى نسبة ارتفاع أسعار المواد الغذائية في سبتمبر.

الخبز والحبوب 5.2٪.

اللحوم الحمراء واللحوم البيضاء ومنتجاتها 1.2٪.

اللحوم الحمراء والدواجن 0.8٪.

وارتفعت أسعار الأسماك والمحاريات بنسبة 4.2٪.

كما زاد الحليب والجبن والبيض بنسبة 10٪ والزيوت والدهون بنسبة 1.9٪ والفواكه والمجففات بنسبة 5.7٪ والخضروات والبقوليات بنسبة 9.9٪.

نعم، الغلاء قصة مشتركة بين جميع الإيرانيين ،

 

الآن تتغير الأسعار ليس مرة واحدة في السنة ولكن كل شهر وكل أسبوع وأحيانًا كل يوم.

في هذا النظام تأتي الحكومات وتذهب حسب حاجات المرشد الأعلى ورغباته، لكن ما يتبقى للمحرومين هو انخفاض القوة الشرائية والمزيد من الجوع، وهو ما يؤدي بالتأكيد إلى ثورة وتمرد.