السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارانتهك البروتوكول بقفزه الى الصف الاول وروج ارقاما خاطئة للتبادل التجاري

انتهك البروتوكول بقفزه الى الصف الاول وروج ارقاما خاطئة للتبادل التجاري

انتهك البروتوكول بقفزه الى الصف الاول وروج ارقاما خاطئة للتبادل التجاري

الکاتب:حسين داعي الإسلام:
فتحت مشاركة وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان في قمة الدول المجاورة للعراق التي عقدت في بغداد مؤخرا المجال واسعا امام ردود فعل شعبية عراقية على وسائل التواصل الاجتماعي.

ففي تصرف لافت للنظر ترك عبداللهيان موقعه بين نظرائه وزراء الخارجية عند التقاط الصورة التذكارية ليقف الى جانب قادة دول المنطقة الذين شاركوا في القمة.

وجرى تداول صورة عبداللهيان في الصف الأول بين الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء الإماراتي حاكم دبي، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، بدلا من البقاء الى جانب وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان في الصف الثاني المخصص لوزراء خارجية السعودية وتركيا وامين عام جامعة الدول العربية وأمين منظمة التعاون الإسلامي.

من هو حسين أمير عبد اللهيان وزير الخارجية الجديد؟

وتباينت تعليقات المعلقين حيث رأى البعض ان ما قام به الوزير عبداللهيان دلالة على قلة خبرته في البروتوكول الا ان هناك ما رأى ان التصرف ينم عن الوجه المتشدد للحكومة الايرانية التي تشكلت بعد تنصيب ابراهيم رئيسي رئيسا لايران فيما تعامل معه اخرون باعتباره استهانة ايرانية بالقمة ومنظميها.

ولم تقف الانتقادات التي واجهها عبداللهيان عند هذه النقطة فقد رأى الكثير من المعلقين في الكلمة التي القاها الوزير الايراني خلال القمة احراجا للبلد المضيف.

وفي هذا السياق كتب الناشط العراقي كرار علامي على تويتر: “ما فعله وزير خارجية إيران، تصرف صبياني ليتصدر المشهد، بأي شكل من الأشكال.. الفعل هو من يقيم وليس المكان”.

وكتب آخر : “وزير خارجية إيران يعطي انطباعا عل سلوك إيران في المنطقة، ومثّلها أفضل تمثيل فتجاوزاتها وخلخلتها للأنظمة، وإعطاء صورة واضحة لا أخلاقية لإيران”.

أما ستار الجابري فقد رأى في كسر البروتوكول من طرف ممثل طهران “خطأ مقصودا، بكل تأكيد، من وزير خارجية إيران؛ أحرج المنظمين مع ضيوفهم”، فيما علق آخر: “تصرف وزير خارجية إيران في قمة بغداد هو استهانة بالقمة ومنظميها”.

ووافق حسن حسن، السابقين بالقول: “أول فشل دبلوماسي.. وزير خارجية إيران يضرب بعرض الحائط الأعراف والبروتوكولات الدبلوماسية، ويقف في المكان المخصص لرؤساء الدول”.

واجتذب خطأ الارقام في كلمة عبداللهيان اهتمام النشطاء العراقيين في تعليقاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي حيث قدم الوزير الايراني رقما غير دقيق لحجم المبادلات التجارية بين العراق و إيران باشارته الى وصول حجم التبادل التجاري الى 300 مليار دولار مما استدعي الجانب العراقي للتدخل من اجل التصحيح، ورد رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي بان الرقم الصحيح هو 13 مليار دولار.