الأربعاء,24أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارلکي يتذکر العالم دائما إن نظام الملالي لايمکن الثقة به

لکي يتذکر العالم دائما إن نظام الملالي لايمکن الثقة به

لکي يتذکر العالم دائما إن نظام الملالي لايمکن الثقة به

الکاتب – موقع المجلس:

N. C. R. I : مع تصاعد لهيب إنتفاضة العطش ووصولها الى طهران، فإنه من المفيد جدا الحديث عن الانتهاکات والتجاوزات والجرائم والمجازر الفظيعة التي إرتکبها ويرتکبها النظام القرووسطائي لملالي إيران بحق مختلف شرائح وأطياف وطبقات الشعب الايراني، هو حديث ذو شجون، لإنه يکشف عن الوجه الحقيقي البشع لهذا النظام الاستبدادي الذي يحاول أن يصور نفسه أمام العالم عموما و المنطقة خصوصا، بإنه نظام مناصر للشعوب المضطهدة والمظلومة ويساهم في إستتباب السلام والامن والاستقرار في المنطقة والعالم.
التأريخ الاسود لهذا النظام منذ أن فرض نفسه بوسائل وأساليب مخادعة على الشعب الايراني، يروي أحداثا و حکايات بالغة القسوة والوحشية عن هذا النظام الذي ليس لم يرحم البشر وانما طالت شروره وعدوانيته حتى البيئة أيضا فصارت أيضا فريسة له وإن التقارير المختلفة التي تم نشرها عن تجفيف الانهار والبحيرات ونفاذ المياه الجوفية وإنتشار التلوث البيئي، تضاف الى السجل الاسود لهذا النظام الدموي الذي قام بإعدام 30 ألفا من السجناء السياسيين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الذين کانوا يقضون فترة محکوميتهم بناءا على فتوى ظالمة لخميني في عام 1988. وإننا لو تقصينا عن أسباب إنتفاضة العطش التي إشتعلت في مدينة الاهواز لوجدنا إن تجفيف الانهار وحرف مجاريها بصورة خاص والادارة الفاشلة في مجال الري لنظام الملالي، کانت واحدة من الاسباب الرئيسية ورائها.
نظام الملالي الدکتاتوري، صاحب 67 إدانة دولية في مجال إنتهاکات حقوق الانسان، هو النظام ذاته الذي إرتکب سجل حافل من الجرائم والمجازر والعمليات الارهابية، وهو نفسه النظام الذي أغرق 4 بلدان في المنطقة في جحيم الحروب والفتن الطائفية والانقسامات، وهو الذي حاول ويحاول بطرق واساليب مشبوهة وملتوية إنتاج اسلحة الدمار الشامل الى جانب تطويره للصواريخ الباليستية وتزويده للميليشيات العميلة التابعة له کي تقوم بإستخدامه لزعزعة السلام والامن والاستقرار في المنطقة والعالم.
ممارسات هذا النظام وماقام ويقوم به من تصرفات عدوانية ضد شعبه، يستمر لکي يشمل بشروره شعوب المنطقة وإن آثار جرائمه ومجازره و إنتهاکاته في العراق وسوريا ولبنان واليمن، تبدو واضحة للعيان، فهو وکما وصفته السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، نظام معادي للإنسانية ولن تنعم شعوب المنطقة بالامن والاستقرار أبدا إلا بإستئصال شأفة هذا النظام وتخليص الشعب الايراني وشعوب المنطقة والانسانية برمتها من عدوانيته وجرائمه التي لاتعرف إنقطاعا طالما إستمر في حکمه الدموي.
على العالم أن لاينسى أبدا ماقد قام به هذا النظام جرائم وإنتهاکات وعليه أن يتذکر دائما کيف إنه قام بإرتکاب مجزرة أبادة 30 ألف سجين سياسي بسبب من أفکارهم الانسانية النبيلة وکذلك قتله لأکثر من 1500 من المواطنين في إنتفاضة نوفمبر2019، والاهم من ذلك على العالم أن يرکز أنظاره على هذا النظام في خضم تصاعد إنتفاضة العطش وتوسعها ووصولها الى طهران حيث بإمکان الطاغية خامنئي أن يسمع بأذنيه شعارات الموت له ولنظامه وذلك لکي لايقوم بإرتکاب الجرائم التي إرتکبها في الانتفاضات السابقة ولاسيما وإنه نظام مولع بالاجرام ويکفي أن نشير کيف إنه وأثناء إنتفاضة نوفمبر 2019، قام بقتل أکثر من 16 معتقلا بسبب ممارسته للتعذيب الهمجي القرووسطائي بحقهم ثم إدعى بأنهم قد إنتحروا!
لکي يتذکر العالم دائما إن نظام الملالي لايمکن الثقة به والاعتماد عليه فإنه من المفيد والضروري جدا عدم نسيان ماضيه البعيد والقريب على حد سواء وکيف من إنه لايلتزم بإتفاق أو قرار دولي وإنما يسعى من أجل إنتهاکه بطرق واساليبه المشبوهة.