الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخباربعد ثمانية أشهر من حظر خامنئي استیراد لقاحي فايزر وأسترازينيكا

بعد ثمانية أشهر من حظر خامنئي استیراد لقاحي فايزر وأسترازينيكا

بعد ثمانية أشهر من حظر خامنئي استیراد لقاحي فايزر وأسترازينيكا

مستشفى كورونا في ايران:
الکاتب – موقع المجلس:

نشرموقع اي بي سي يوم 12 أغسطس تقريرًا عن وضع كورونا المتأزم والمتدهور في إيران وكتب:

حظر خامنئي استيراد اللقاحات من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة في يناير/ كانون الثاني.

بعد ثمانية أشهر من حظر إيران استيراد أي لقاحات تم تطويرها في الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة، أصبحت البلاد في قبضة أخطر موجة فيروسات كورونا حتى الآن، مما أثار انتقادات للحكومة لإعطائها الأولوية للسياسات على الصحة العامة.

على مدار الأسبوع الماضي، توفي في المتوسط 493 شخصًا يوميًا بسبب COVID-19، وفقًا للإحصاءات الرسمية، وهي حصيلة أكثر فتكًا مما شهدته البلاد حتى خلال الموجة الأولى من الوباء في عام 2020، والتي تعرضت خلالها البلاد لضربة شديدة.

حتى الآن، سجلت البلاد أكثر من 4.2 مليون حالة إصابة بفيروس كورونا، مع 95647 حالة وفاة، وفقًا للبيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز.

 

بعد الارتفاع المفاجئ في أبريل من هذا العام، شهدت البلاد انخفاضًا حادًا في عدد الحالات، لكن منذ يوليو، سارت الأرقام في الاتجاه الخاطئ.

ووفقًا لـ تقرير«دنياي ما در داده ها»، تلقى 11.2٪ فقط من الإيرانيين جرعة واحدة على الأقل من لقاح COVID.

وتم تطعيم 3.3٪ فقط بشكل كامل، معظمهم باللقاحات سينوفارم وآستراز ينكا الصينيين، والتي تم إرسالها كجزء من المساعدات الإنسانية من اليابان و بلدان أخرى، وكذلك لقاح «كوبركت» المتقدمة محليًا، والتي لم تعترف بها الهيئات الصحية الدولية.

في كانون الثاني (يناير)، حظر علي خامنئي شراء لقاحي فايزر وأسترازينيكا المصنوعين في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وزعم خامنئي أن الأمريكيين أرادوا «اختبار اللقاحات على دول أخرى»، دون تقديم أي دليل أو أسباب لدعم مزاعمه.

ومع ذلك، في خطاب متلفز يوم الأربعاء، مع تعرض البلاد الآن لموجة خامسة من الإصابات بفيروس كورونا، غير خامنئي موقفه فعلا مع ظهور متغير دلتا الأكثر قابلية للانتقال.

وقال: «لقاحات كورونا يجب أن تكون في متناول الجميع وبأي طريقة ممكنة، سواء كان ذلك من الإنتاج المحلي أو من خلال الاستيراد. بما أن المرض أو العدو يأخذ شكلاً جديدًا، كذلك يجب أن يكون دفاعنا».

وانتقد العديد من الإيرانيين، الذين خاب أملهم من رد فعل مسؤوليهم، الحكومة على وسائل التواصل الاجتماعي. قام المستخدمون بنشر تغريدات وصور ومقاطع فيديو لتوثيق الوضع في المستشفيات في جميع أنحاء البلاد.

و يطلب المستخدمون من المجتمع الدولي الانتباه إلى الوضع في إيران ومخاطبة مسؤولي الجمهورية الإسلامية لوقف الحظر المفروض على استيراد اللقاحات.

وبدورها قالت سروناز، وهي طبيبة نفسية إيرانية لا يمكن نشر اسمها الكامل لأسباب أمنية، لشبكة اي بي سي: «لقد كانت مقاربة أيديولوجية لقضية صحية منذ البداية.

لقد كانت الاستعراضات الفارغة لإظهار أن الجمهورية الإسلامية لن تستورد المنتجات الطبية من دولة كانت تسميها الشيطان الأكبر وأكبر عدو لها. لكنها أودت بحياة الآلاف».

في الماضي، يدعي مسؤولو النظام يعود النقص في الأدوية والإمدادات في البلاد إلى العقوبات الدولية، لكن غضب الإيرانيين يتركز الآن، وأدى الحظر المفروض على استيراد لقاحات أكثر فعالية إلى رفع ذريعة العقوبات.

مع ظهور نوع دلتا من فيروس كورونا الذي يجتاح البلاد، تكافح المقابر، وكذلك المستشفيات، للتعامل مع زيادة الوفيات.

 

وطلب مسؤولو مقابرحضرية في مدينة مشهد المقدسة يوم الأربعاء من سائقي سيارات الأجرة السماح باستخدام سياراتهم لنقل الجثث لأن المدينة تواجه نقصاً في المركبات لنقل الجثث.

وعلى الفور، حذر خبراء طبيون من أن المستشفيات تعمل على مكافحة الزيادة، في حين أن معدلات التطعيم منخفضة.

وقال الطبيب ”مرتضى غريبي“، رئيس قسم الطوارئ في الجامعة الإيرانية للعلوم الطبية في محافظة مركزي، لشبكة اي بي سي، إن الأدوية الأساسية بالمستشفى قد نفد وأن عدد الوفيات من المتوقع أن يرتفع.

وأوضح أنه حتى لو تم تسريع التطعيم – وهو ما لا أعتقد أنه [سيحدث] فسوف يستغرق الأمر ثلاثة أسابيع على الأقل لإنتاج أول لقاح ضد الأجسام المضادة. لقد فات الأوان على هذه الزيادة الآن.

وأضاف: «أتوقع حدوث ما يقدر بنحو 1200 حالة وفاة يومية جراء كورونا في حوالي ثلاثة أسابيع في البلاد».