الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارفي رسالة مفتوحة إلى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي

في رسالة مفتوحة إلى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي

في رسالة مفتوحة إلى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي

بيان لجنة البرلمانيين الرومانيين:

الکاتب – موقع المجلس:
وجَّهت لجنة البرلمانيين الرومانيين والشخصيات السياسية والمدافعين عن حقوق الإنسان في رومانيا كلمة في رسالة مفتوحة إلى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، أدانت فيها بشدة هجوم نظام الملالي بالطائرات المسيرة على سفينة تجارية قبالة سواحل عمان والذي أسفر عن مقتل مواطن روماني ومواطن بريطاني.

وأعلنت أن مقتل المواطنين الروماني والبريطاني يدل على أن نظام طهران قد عقد العزم على مواصلة تبني سياسة الابتزاز والمزيد من العدوان على المجتمع الدولي. والجدير بالذكر أن موقف الحكومة الرومانية إزاء هذا الهجوم يعتبر خطوة إيجابية، بيد أنه ليس كافيًا.

إذ أن النظام الإيراني يعتبر خطرًا على المجتمع الدولي تتطلب مواجهته تبني سياسية عالمية شاملة.

 

وفي الوقت نفسه، هيَّأت الاحتجاجات العامة التي نظمتها مختلف فئات المجتمع الإيراني وتعطشهم للتغيير الظروف الملائمة للإطاحة بهذا النظام الشيطاني على أيدي الإيرانيين ومقاومتهم المنظمة المتمثلة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

ووصفت الشخصيات السياسية والمدافعون عن حقوق الإنسان في رومانيا في رسالتهم؛ إرسال ممثل عن الاتحاد الأوروبي لحضور مراسم تأدية رئيسي لليمين الدستورية بأنه انتهاك صارخ لجميع المبادئ الديمقراطية.

وورد في هذه الرسالة: أن رئيسي متهم بالتورط في الإبادة الجماعية للسجناء السياسيين في إيران في عام 1988. وقال الأمين العام لمنظمة العفو الدولية: “إن تعيين إبراهيم رئيسي رئيسًا للجمهورية بدلًا من ملاحقته قضائيًا وعقابه على ما ارتكبه من جرائم ضد الإنسانية واغتيالات واختفاء قسري للمواطنين وتعذيبهم؛ يذكِّرنا بالحقيقة المريرة المتمثلة في أن الحصانة من العقاب لا زالت مستمرة في إيران.

وبموجب انتخابات مزورة قاطعها الإيرانيون مقاطعة عامة وشهدت أقل نسبة من الإقبال في تاريخ نظام الملالي؛ تم الإعلان عن أن رئيسي أصبح رئيسًا للجمهورية. والحقيقة هي أن إضفاء أي شرعية على تعيين رئيسي في هذا المنصب يعتبر مشاركة في السياسات التدميرية التي يتبناها هذا النظام الفاشي في القمع داخل البلاد وتصدير الإرهاب خارجها.

 

لذا، ندعو المجتمع الدولي إلى تبني سياسة حاسمة إزاء انتهاك النظام الإيراني لحقوق الإنسان وتصدير الإرهاب، ونحث الاتحاد الأوروبي بشدة على عدم الموافقة على أن يضع إبراهيم رئيسي، رئيس جمهورية الملالي الجديد قدمه على الأراضي الأوروبية ما لم يُعاقب على ما ارتكبه من جرائم ضد الإنسانية.

(رسالة الشخصيات السياسية والمدافعين عن حقوق الإنسان في رومانيا، 9 أغسطس 2021)