الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانعلاوه علی دوره في مجزرة الـ 30 الف سجين سياسي

علاوه علی دوره في مجزرة الـ 30 الف سجين سياسي

علاوه علی دوره في مجزرة الـ 30 الف سجين سياسي

الکاتب – موقع المجلس:

مجلة مارين الفرنسية 5 أغسطس

خلفية ”رئيسي“ المظلمة ودوره الاساسعلاوه علی دوره في مجزرة الـ 30 الف سجين سياسيي في مجزرة السجناء السياسيين واعترافات قسرية وقتل وتعذيب وعقاب بدني!

وسائل الاعلام العالمية سجل رئيسي المظلم ودوره في مجزرة الـ 30 الف سجين سياسي

وتتهم منظمات غير حكومية وسجناء سياسيون سابقون رئيسي بلعب دور مهم في قتل السجناء السياسيين.

لدى رئيسي الرئيس السابق للسلطة القضائية الذي عينه ولي الفقيه كرئيس جديد لجمهورية النظام سجل مظلم في قمع المعارضة.

وقال رئيسي في أول مؤتمر صحفي له كرئيس للجمهورية “أنا فخور لكوني مدافعا عن حقوق الإنسان” وتم نشر هذا البيان من قبل منظمة العفو الدولية. (منظمة العفو الدولية) في بيان صدر في 19 يونيو، دعت إلى فتح تحقيق مع هذا الرئيس بتهمة ارتكاب “جرائم ضد الإنسانية” و ارتكاب أعمال “قمع وتعسف” وانتهاك لحقوق الإنسان.

مذبحة السجناء السياسيين في إيران عام 1988 لجان الموت

تايمز اللندنية:

رئيسي المعروف بجلاد طهران عامل إساءة للغاية للعلاقات مع الغرب

تايمز اللندنية 7 أغسطس 2021 :

يظهر النظام الإيراني للعالم بعض السياسات التي سيتبعها في عهد رئيسه الجديد قبل أداء إبراهيم رئيسي المعروف باسم “جلاد طهران” اليمين الدستورية هذا الأسبوع.

في أعقاب غارة جوية بطائرة بدون طيار على ناقلة نفط قبالة سواحل عمان أسفرت عن مقتل شخصين أحدهما بحار بريطاني، كما اختطفت عصابة أخرى سفينة يبدو أنها تعمل بأوامر من النظام الإيراني.

المحادثات التي جرت قبل شهر فقط بغية إحياء الاتفاق النووي بين النظام الإيراني والغرب تقترب الآن من الفشل بسبب ارتفاع سقف المطالب من جانب طهران.

 

لو درويت

رئيسي وهو أحد مرتكبي مجزرة الـ 30 ألف سجين سياسي عام 1988 وقد كان معظمهم من منظمة مجاهدي خلق والذين كانوا الهدف الرئيسي لفتوى خميني.

نشرت لو درويت 5 أغسطس2021 مقال بقلم ريموند فولكو – الرئيس المشترك للجنة أصدقاء كندا من أجل إيران ديمقراطية: في عام 1988 كان إبراهيم رئيسي واحدا من أربعة أشخاص نفذوا فتوى (في طهران) للقضاء على السجناء السياسيين، وهكذا تم إعدام 30 ألف سجين سياسي معظمهم من (مجاهدي خلق) والهدف الرئيسي لفتوى خميني، ودُفنت جثثهم سرا في مقابر جماعية في جميع أنحاء البلاد.