الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارتلويحات خامنئي

تلويحات خامنئي

تلويحات خامنئي

صوت کوردستان – سعاد عزيز:

قبل أيام من تنصيب ابراهيم رئيسي کرئيس لإيران فاجأ المرشد الاعلى للنظام الايراني العالم بنشر موقعه مقاطع فيديو لجلسة سرية سابقة تعود إلى عام 2012 مع أعضاء مجلس تشخيص مصلحة النظام، وكان على رأسهم رئيس المجلس آنذاك، أكبر هاشمي رفسنجاني، وحسن روحاني، وكبار مسؤولي النظام، وذلك لبحث المفاوضات مع الولايات المتحدة حيث ظهر خامنئي بموقف المعارض للتفاوض.

نشر هذا المقاطع وقبل إنعقاد الجولة السابعة من المحادثات النووية، يعتبر من وجهة نظر العديد من المحللين بأنها إشارة من خامنئي الى نيته إنهاء المفاوضات غير المباشرة مع الولايات المتحدة في فيينا والتي علقت بعد 6 جولات من المحادثات، وخصوصا إن نشر هذا المقاطع وکما أشرنا في بداية المقال قد کان قبل أيام من تنصيب ابراهيم رئيسي، ويبدو وکأن خامنئي يريد أن يعزز الاعتقادات والتصورات المطروحة بشأن ميل النظام الايراني الى التشدد في المفاوضات النووي بشکل خاص بعد مجئ رئيسي.

السٶال الذي يجب طرحه ولفت الانظار إليه هو؛ هل إن خامنئي يقوم بهذه بهذه التلويحات غير العادية من موقع ومنطلق القوة أم الضعف والشعور بالخوف؟ نشر هذا الفيديو وفي موقع خامنئي، وکما يفسره البعض بأنه قد جاء ردا على مقابلة مع رفسنجاني نشرتها مجلة فصلية مقربة من حكومة روحاني حول الحاجة إلى المفاوضات وإعادة العلاقة مع الولايات المتحدة. لکن الذي يجب ملاحظته وأخذه بنظر الاهمية والاعتبار هو إن المفاوضات النووية ولأول مرة تمر بمرحلة حساسة وغير مسبوقة ولاسيما من حيث تطابق الاراء والمواقف بين مفاوضي النظام الايراني بشأن ضرورة أن يقدم النظام مايمکن التعويل عليه بشأن تخليه عن الجوانب العسکرية من برنامجه النووي وخصوصا بعد أن صدرت تلميحات روسية وازحة بهذا الصدد وتحفظ صيني على تعنت النظام الايراني، ولئن کان خامنئي يريد أن يقوي الجبهة الداخلية ورص صفوفها أمام الغرب، لکن لايبدو إن الشعب الايراني الذي أنهکه خامنئي ونظامه بالکثير من الامور التي فاقت طاقته مستعد لکي يشد الاحزمة على البطون دفاعا عن نظام لم يتورع حتى عن سرقة قوته اليومي والاغارة على مائدته.

الامر الثاني الذي سيقف بوجه خامنئي من أجل کسب الشارع الايراني الى جانبه في مواجهته مع المجتمع الدولي، إن إنتفاضة العطش التي إندلعت منذ أسبوعين لازالت آثارها وتداعياتها ماثلة بقوة على الاوضاع في إيران وحتى إن طهران نفسها قد إنتفضت بوجه النظام، ولذلك فإن الامر الذي يمکن ترجيحه وبسهولة هو خامنئي سيفشل حتما في مسعاه هذا وإن تلويحاته أولا وأخيرا ليست إلا إشارة قوية على ضعف النظام وتخبطه وسعيه من أجل المراوغة والمناورة لکسب إمتيازات أکثر.