الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارمجتمع الایراني سئم 42 عامًا من ديكتاتورية الملالي ومليء بالحماس الثوري

مجتمع الایراني سئم 42 عامًا من ديكتاتورية الملالي ومليء بالحماس الثوري

مجتمع الایراني سئم 42 عامًا من ديكتاتورية الملالي ومليء بالحماس الثوري

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:
مهّدت مباراة كرة القدم الطريق لسلسلة أخرى من الانتفاضات في مدن مختلفة. قبل أسبوعين، أزمة المياه في خوزستان؛ انقطاع التيار الكهربائي في المدن الأسبوع الماضي؛ مطالبات قبل أيام قليلة في تبريز؛ انطفاء الأضواء بسبب انقطاع الكهرباء في مجمع علاء الدين التجاري بطهران؛ ومساء 31 يوليو تجمع أمام مسرح طهران! كانت مواضيع متفاوتة ولكن بنفس النتيجة؛ لتشكل منصات مختلفة لاشتعال فتيل الانتفاضة.

الاستنتاج الأول من هذا الوضع هو الظروف الثورية الأكثر حدة في المجتمع الإيراني. مجتمع سئم 42 عامًا من ديكتاتورية الملالي ومليء بالحماس الثوري. مجتمع لم يعد من الممكن قمعه بالقمع والتنكيل والترويع و كورونا .

هذا المجتمع مشبع بالغضب لدرجة أن أي عامل يمكن أن يكون بمثابة شرارة. وهذا الوضع يبرر حقيقة أن القضايا المختلفة التي تخلق أقل فرصة للاحتجاج تتحول فورًا إلى انتفاضة اجتماعية بشعارات داعية لإسقاط النظام وحسب وصف موقع إنصاف نيوز في 31 يوليو كانت “شعارات متعنتة لم تطالب فقط ولكنها” تستهدف “النظام برمته بالسب والشتائم”.

وهذا يدل على أن المجتمع الإيراني لم يعد قادرًا على تحمل كل هذه الويلات من الفقر والتمييز والبطالة والجوع والأكاذيب ونهب حكومي وألف أزمة وأزمة أخرى سببها حكم الملالي. طفح كيل صبر الشعب، أو كما يصفه النظام بثقافته، بأن عتبة التحمل لدى المجتمع بلغت صفر.

والعمل الجريء لعدد من أمهات شهداء انتفاضة نوفمبر 2019 بالتجمع ثم المسيرة في شارع آزادي والهتاف في مترو الأنفاق تظهر أن محرمات الرعب والخوف كأداة رئيسية للديكتاتورية لإسكات المجتمع آخذة في الانهيار.

ويمكن رؤية هذه الحقيقة أيضًا في تحذيرات وسائل الإعلام وخبراء حكوميين يسألون مذعورين: “لماذا كانت طهران مزدحمة الليلة الماضية؟ ما الذي دفع الشباب إلى ترديد شعارات حادة؟ “من أين أتت كل هذه الحدة؟” (إنصاف نيوز – 31 يوليو) وطبعاً قبل ذلك حذروا في مقال آخر: “هذا الشتاء سيرافقه أكبر أعمال شغب في البلاد” و “الاحتجاجات ستكون حتمية” (المصدر نفسه – 23 يوليو).

لقد وصل الوضع إلى حيث يقف الآن جزء من الحكومة أمام جزء آخر ويتصاعد الصراع حول خطة مكافحة الإنترنت. يقول أحدهم أن هذه هي الشرارة التي تدفع الناس إلى أرضية الشارع، وهل نريد تكرار التجربة المروعة للبنزين الباهظ الثمن في تشرين الثاني (نوفمبر) 2019؟ والآخر يقول: “ألا ترون أنه من خلال هذا الفضاء السيبراني أنشأ مجاهدو خلق منصة فعالة في كل منزل، وإذا كانوا في الماضي يهددون النظام فقط من الحدود الغربية، فإنهم الآن يهاجمون ويهددون النظام من كل الجبهات وتتبع استراتيجية تخريبية؟ لذلك يجب إغلاق الفضاء الإلكتروني!

أي منهما على حق؟ إشعال برميل بارود بيدك؟ أم البقاء متفرجا ورؤية تقدم العدو المخرّب لإشعال شرارات ونيران الانتفاضة في كل مدينة وحي وشارع؟

من وجهة نظر خامنئي، الإجابة صعبة للغاية. ربما تعبر قصيدة الشاعر الإيراني الحافظ الشيرازي عن حالته:

أينما ذهبت، لم يزدني إلا رعبا

حذار هذه الصحراء وهذا الطريق اللامحدود!