الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارفشل جهود نظام الملالي لخنق صوت الشعب الإيراني

فشل جهود نظام الملالي لخنق صوت الشعب الإيراني

فشل جهود نظام الملالي لخنق صوت الشعب الإيراني
حدیث الیوم :
الکاتب – موقع المجلس:

أثارت جهود نظام الملالي لخنق صوت الشعب الإيراني، بما في ذلك اندفاعه لقطع الإنترنت، مخاوف الرأي العام العالمي حول ما إذا كان النظام سينجح في هذه النية الشريرة أم لا.

يمكن القول على وجه اليقين إن النظام سيفشل في تحقيق هذا الهدف الإجرامي، أو بشكل أدق، لقد فشل، ورسالة هذه الانتفاضة وصوتها أصبحت مسموعة في العالم، ومؤشرها أنها أثرت في السياسات.

للتذكير، اعترف روحاني مرتين أو ثلاث مرات بأسف وتنهد أن انتفاضة 2017 وانتفاضة 2019 غيرتا كل المعادلات الدولية ضد النظام، وأحدهما كان عندما انسحب ترامب من الاتفاق النووي بعد أربعة أشهر من انتفاضة 2017.

منذ أكثر من أسبوعين حتى الآن، استمرت انتفاضة الشعب الإيراني، التي بدأت من خوزستان البطلة، وامتدت إلى 14 محافظة أخرى، كما وقف إيرانيون أحرار وشرفاء في مختلف المدن الأوروبية والأمريكية بجانب مواطنيهم في إيران لينقلوا صوت أبناء وطنهم إلى أسماع العالم.

لكن المؤشر الأكثر وضوحًا لسماع صوت المنتفضين من خوزستان إلى مدن ومحافظات مختلفة من البلاد هو انعكاسها في عالم السياسة وتأثيرها المحدد على المعادلات الدولية لعالم السياسة وآثارها.

سيتضح أكثر في المستقبل ؛ لكن حتى الآن يكفي النظر فقط في أخبار اليوم أو اليومين الماضيين، بما في ذلك الكتل البرلمانية من عدة دول أوروبية، والبرلمان الأوروبي، وكذلك الكونجرس الأمريكي، في بيانات مختلفة، أعلنوا دعمهم للانتفاضة الإيرانية و أدانوا قمع النظام ووحشيته ومنهم:

نددت مجموعات من أعضاء البرلمان الأوروبي وأعضاء البرلمان البريطاني وأعضاء البرلمان البلجيكي وأعضاء البرلمان الإيطالي، في تصريحات لحكوماتهم، بالنظام الإيراني لقمعه الاحتجاجات في خوزستان ومدن إيرانية أخرى وانحيازه إلى جانب المواطنين الذين يحتجون وينتفضون من أجل الماء ويطالبون بالحرية.

ومن الأمور المشتركة الأخرى في البيانات أن على الحكومات الأوروبية إنهاء استرضائها للنظام واتخاذ خطوات جادة وعملية لدعم الشعب الإيراني، وكذلك مقاطعة رئيسي، السفاح الذي يحمل سجلا واضحا في قتل الشعب الإيراني وحظره من دخول أوروبا.

كما كتب سبعة أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي، من بينهم أعضاء كبار ومؤثرين في مجلس الشيوخ مثل توم كوتون وتيد كروز وماركو روبيو، خطابًا إلى الرئيس الأمريكي يطلبون منه عدم منح تأشيرة للرئيس الأمريكي إبراهيم رئيسي وغيره من كبار المسؤولين في النظام لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة.

لقد رأينا تأثير هذه المواقف الحاسمة في تغيير لهجة وزارة الخارجية، بما في ذلك في بيان للمتحدث باسم وزارة الخارجية، وكذلك في تصريحات لوزير الخارجية بلينكين شددت فيها على أننا “نقف بحزم مع الشعب الإيراني الذي هو يحاولون جعل أصواتهم مسموعة “.

نعم، لقد سمع هذا الصوت، صوت من خوزستان إلى لرستان وكرمانشاه ومن أصفهان إلى أذربيجان وطهران وجميع أنحاء إيران يردد رسالة واحدة مفادها أن نظام الملالي الحاكم برمته ومع كل من يسمون الإصلاحيين والأصوليين ومع كل عصاباته وفصائله منبوذون من قبل الشعب الإيراني وهم غير شرعيين ويجب إزالة هذا الهيكل حتى آخر طوبة.