الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارنظام الملالي يحترق بنار جرائمه ومصائبه

نظام الملالي يحترق بنار جرائمه ومصائبه

نظام الملالي يحترق بنار جرائمه ومصائبه

الکاتب – موقع المجلس:
N. C. R. I : في خضم إنتفاضة العطش الآخذة بالانتشار والاتساع وفي ضوء ذلك وعندما يبدأ الطاغية الکسيح خامنئي والمحتال المخادع روحاني بإستجداء عطف الشعب الايراني والسعي من أجل کسب رضاه بهدف إمتصاص غضبه ونقمته على نظام ولاية الفقيه الفاشي الاجرامي، فإن ذلك يدل على إن هذا النظام قد وصل الى منعطف بالغ الخطورة، خصوصا وإن هذان المجرمان الملطختان يداهما بدماء أبناء هذا الشعب قد عملا ويعملا کل مابوسعهما من أجل قمع هذه الانتفاضة بل وإن أجواء الاحکام العرفية غير المعلنة التي تهيمن على مناطق الانتفاضة أکبر دليل يثبت مدى ممارسة اللئيمان خامنئي وروحاني کل أنواع الکذب والخداع من أجل إنقاذ نظام الفاشية الدينية من السقوط.
خامنئي الفاشل والغارق في الازمات والمشاکل الناجمة عن قيادته الفاشلة منذ اليوم الاول لإبتلاء الشعب الايراني بإستلامه لزمام الامور من المقبور خميني، لم يمشي على خطى سلفه المقبور بإتباع نهج قمعي تعسفي صارم فقط بل وحتى إنه قد بالغ أکثر منه ليثبت قولا وفعلا إنه شر خلف لشر سلف، ولکن الشعب الايراني الذي جعل الشاه ونظامه يتجرعان کأس الذل والهزيمة والخذلان، ومن خلال 4 إنتفاضات عارمة وإنتفاضة العطش النارية يلقن خامنئي المهزوم ونظامه الآيل للسقوط دروسا بليغة، قد أثبت للعالم بأنه ليس الطاغية خامنئي فقط بل والعشرات من أمثاله ليس بإمکانه أن يجعله يرضخ للذل ويستکين للظلم، وإنه وکما رمى بالشاه ونظامه الى مزبلة التأريخ غير مأسوفا عليه فإنه سيقوم وعما قريب بتکرار نفس الشئ.
الشعب الايراني من خلال صموده ومقاومته الباسلة ضد النظام الکهنوتي القرووسطائي الى جانب النضال المستمر والمتواصل بلا هوادة للمقاومة الايرانية وقوتها الطليعية منظمة مجاهدي خلق ضد هذا النظام قد فضحت الاخير شر فضيحة وعرته حتى من ورقة التوت أمام العالم کله وتمکنت من جعل العالم على إطلاع کامل بکل جرائمه وفظائعه وإنتهاکاته، وهو”أي نظام الملالي”يقف اليوم ذليلا أمام غضبة الشعب ونضال المقاومة الايرانية کما لم يقف في أي مرحلة أخرى، خصوصا وإن إنتفاضة العطش التي تحرق النظام الان بغضبها المستعر قد جاءت مباشرة بعد التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية الذي إنعقد في الفترة من 10 الى 12 من يوليو/تموز2021، وتابعها الشعب الايراني خصوصا والعالم عموما عن کثب، ولأن هذا التجمع قد أثبت دائما بأنه مرآة واقعية تعبر بصدق عن الشعب وإن الدعوات والنداءات التي تصدر عنها تلقى تجاوبا من جانب الشعب فقد جاءت إنتفاضة العطش لتٶکد ذلك بکل وضوح ولتثبت أيضا مدى الترابط والتناغم العميق بين الطرفين، ومن إنهما يسيران على خط واحد ويقفان يناضلان معا في جبهة واحدة من أجل هدف أساسي هو إسقاط نظام الملالي وإلحاقه بسلفه نظام الشاه.
نظام الملالي وهو يواجه اليوم إنتفاضة جديدة أخرى لتٶکد للعالم بأن الشعب الايراني شعب حي لايمکن أبدا أن يقبل بالظلم والاستبداد والفساد ويرضخ له وإن تجاوب الشعب الايراني الملفت للنظر مع إنتفاضة أهالي خوزستان وجعلها إنتفاضة شعبية عامة تعبر عن صوت وإرادة الشعب الايراني، هو تأکيد على إن الشعب الايراني مصمم أکثر من أي وقت آخر على إسقاط النظام وجعله يحترق بنار جرائمه ومصائبه التي جلبها على الشعب الايراني.