الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةاليوم الثاني من المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية لإيران الحرة لعام 2021:

اليوم الثاني من المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية لإيران الحرة لعام 2021:

اعضاء بارزون في مجلسي الشيوخ والنواب الامريكي يدعمون المعارضة الإيرانية

مريم رجوي:

مشاركة وكلمات ممثلين ووفود برلمانية من كندا واستراليا ودول اوروبية وعربية وإسلامية:

 

· هدف خامنئي من تعيين رئيسي هو مواجهة الانتفاضات الشعبية وانطلاقة الید فی البرامج النووية والصاروخية ونشر الحروب فی المنطقة والمغامرات الدولية.

· خامنئي يقوم ببناء قنبلة ذرية لضمان بقاء حكومته. الطريقة الوحيدة لمنعه إعادة تفعيل قرارات مجلس الأمن الستة، وتعليق التخصيب كليًا، وإغلاق المواقع النووية، وإجراء عمليات التفتيش في أي وقت ومكان، وتعليق برنامج النظام الصاروخي. وعلی مجلس الأمن الدولي وضع النظام تحت الفصل السابع لمیثاق الأمم المتحدة.

 

بدأت أعمال اليوم الثاني للمؤتمر السنوي العام للمقاومة‌ الإیرانیة لإيران الحرة بمشاركة 15 وفدا برلمانيا أوروبيا وكندیا وأستراليا وخمسة مسؤولين عرب سابقين وثمانية وفود برلمانية عربية بإجمالي أكثر من 70 متحدثا. وعقد هذا الملتقی بحضور السيدة مريم رجوي وآلاف من أعضاء مجاهدي خلق في أشرف الثالث وکان علی اتصال عبر الإنترنت مع عشرات الآلاف من النقاط وتجمعات الإيرانيين وأنصار المقاومة في 105 دول.

 

وشارک وتکلم في الیوم الثاني، أعضاء من وفود برلمانية وممثلون ومنتخبون من المملكة المتحدة وفرنسا وألبانيا والبرلمان الأوروبي وألمانيا وإيطاليا والسويد والنرويج والدنمارك وفنلندا وسويسرا وأيرلندا وبلجيكا والبرتغال وهولندا وكندا وأستراليا والأردن وفلسطين والبحرين والكويت ولبنان واليمن والسودان وتونس والمغرب وموريتانيا وأفغانستان وأذربيجان.

 

كما تکلمت فی المؤتمر شخصيات بارزة مثل رئيس الوزراء الجزائري الأسبق سيد أحمد غزالي، والوزير الأيرلندي السابق جون بيري ووزير النقل والمواصلات الفنلندي عام2002 كيمو ساسي، ووزير البيئة الأيسلندي فی عام1991 إدوارد سولنس، ووزیر الثقافة الدنماركي فی عام2012 اوفه البک، ووزير خارجية فرنسا السابق فی عام 1992آلان فيفيان، ووزير العدل اللبناني فی عام 201 أشرف ریفی، وأحمد فتفت، وزير الداخلية اللبناني عام2006 أحمد فتفت، ووزیر الثقافة‌ والإعلام الأردنی عام 2001 صالح القلاب، وممثل منظمة التحریر الفلسطینی عزام الأحمد،‌ وحاتم السر علي وزير التجارة السوداني السابق، والسیدة زوسموث رئیسة البرلمان الألماني السابق، وألیخو فيدال كوادراس، نائب رئيس البرلمان الأوروبي من 1999-2014، وأمین عام حزب الشعب الأوروبي انطونیو لوبز استوریز وایت، وديلامين مانديلا، ناشطة في مجال حقوق الإنسان وحفيدة نيلسون مانديلا.

 

وشددت الوفود على تضامن شعوب هذه الدول مع المقاومة الإيرانیة من أجل الحرية والسيادة الشعبية، وشددت على خطة مريم رجوي المكونة من عشر نقاط لجمهورية ديمقراطية سلمية غير نووية تقوم على فصل الدين عن الدولة وحسن الجوار.

 

ووصفت السیدة‌ مريم رجوي رئیسة الجمهوریة المنتخبة‌ في كلمتها بالمؤتمر تعيين رئيسي وجعل أركان السلطة من طيف واحد بأنه تشكيلة حربية وقمعية يهدف إلى مواجهة الانتفاضات الشعبية من جهة وانطلاقة اليد في البرامج النووية والصاروخية ونشر الحروب في المنطقة والمغامرات على الصعيد الدولي. وفي هذا المجال إبراهيم رئيسي هو العنصر الأكثر طاعة وخضوعا، لأنه أكثر الجلادين وحشية. إنه لايحيد عن درب خامنئي ويده ملطخة بدماء 30 ألف سجين سياسي في إيران في مجزرة عام 1988، كان أكثر من 90٪ منهم من مجاهدي خلق. بالطبع، هذا بالإضافة إلى آلاف الإعدامات السابقة من المجزرة واللاحقة منها خلال السنوات الأربعين.

وقالت السيدة رجوي إن خامنئي قد ربط مصيره بالبرنامج النووي، وأن الكشف عن البرنامج النووي للنظام منذ عام 1991 من قبل المقاومة كان فعالا خارج نطاق تصرفات جميع الحكومات والمؤسسات الدولية في منع النظام من امتلاك قنبلة. تلخصت أفعال وردود أفعال الدول الغربية حیال نظام الملالي في سلسلة من الخداع والاسترضاء. فبينما كان النظام يخفي عن طريق الاحتيال برنامجه النووي، حاول المجتمع الدولي بالمقابل لوقف أو تحجیم المشروع النووي من خلال منح التنازلات مهادنة النظام.

استغل النظام الاتفاق النووي لتجديد برنامجه وتوسيعه. والنتيجة أن خامنئي يصنع قنبلة ولن يتخلى عنه. كل اتفاق يوقعه وكل وعد يقطعه هو كذبة. على مدى السنوات العشرين الماضية، لم يعلن النظام نفسه عن أي من المواقع أو الأنشطة النووية السرية، ما لم يتم الكشف عنها مسبقًا من قبل المقاومة أو مصادر أخرى.

وأضافت السيدة رجوي: ” نيابة عن الشعب الإیراني والمقاومة الإيرانية، أعلن عدم قبول أي اتفاق لا يزيل بالكامل منشآت صنع القنبلة والتخصيب والمواقع النووية للنظام. وأي اتفاق لا يجبر ولاية الفقيه على إخراج قوات الحرس من العراق وسوريا واليمن وأفغانستان ولبنان غير مقبول. لأن السلام والهدوء في المنطقة والعالم یبقیان رهينة مرة أخرى ويتم التضحية بهما.

أي اتفاق لا يجبر الملالي على التوقف عن التعذيب والإعدام لا شرعية له. أي شيء أقل من ذلك، مهما كان غطاؤه، معناه قبول كارثة الملالي النوويين ولا يقبله الشعب الإيراني. لا يفهم الملالي سوى لغة الحزم والقوة. ولمنع النظام من الحصول على القنبلة الذرية، فمن الضروري إعادة تطبيق قرارات مجلس الأمن الستة، ووقف التخصيب نهائياً، وإغلاق المواقع النووية، والتفتيش في أي وقت وأي مكان، ووقف برنامج النظام الصاروخي. ويجب على مجلس الأمن وضع نظام الملالي تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

وتابعت السيدة رجوي: “استخلص خامنئي مجریات سقوط حكومتي العراق وليبيا بأن الحصول على القنبلة الذرية يشكل ضمانة لبقاء نظامه. لكن عندما تندلع انتفاضات مثل انتفاضة نوفمبر 2019، فإن أجهزة الطرد المركزي في نطنز أو فردو مهما كانت نوعيتها وكميتها، لا تستطيع إنقاذ خامنئي. إن إرادة الشعب الإيراني هي إسقاط ديكتاتورية ولاية الفقيه بالقنبلة الذرية أو بدونها وإسقاطها.

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

11 يوليو/تموز 2021