السبت,28يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالقمة العالمية لإيران الحرة بوجه نظام الجلادين والقتلة في طهران

القمة العالمية لإيران الحرة بوجه نظام الجلادين والقتلة في طهران

القمة العالمية لإيران الحرة بوجه نظام الجلادين والقتلة في طهران

الکاتب – موقع المجلس:

N. C. R. I: الدعوة التي أطلقتها اللجنة المنظمة للتجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية والذي سيتم عقده في 10 ـ 12 من تموز الجاري، لاقت وتلاقي صدى وترحيبا شعبيا ودوليا متزايدا يوما بعد يوم، وهو مايٶکد ويثبت حقيقة أن النضال السياسي والفکري والاعلامي المستمر والمتواصل للمقاومة الايرانية وطليعتها المقدامة منظمة مجاهدي خلق لا ولم ولن يذهب هباءا خصوصا وإنه مبني على أساس من الحق والواقعية وبناءا على مايجري فعلا في إيران على يد النظام القرووسطائي الدموي الحاکم في طهران.
التجمع السنوي العام لهذه السنة والذي يعتبر بمثابة القمة العالمية لإيران الحرة 2021، سيکون أکبر حدث دولي على الإنترنت مخصص لتحرير إيران من ديكتاتوريتها الدينية القمعية وتمهيد الطريق لمستقبل حر وديمقراطي وذو سيادة وإنهاء 4 عقود من الحکم الظلامي والقرووسطائي المعادي للإنسانية، ومن دون شك فإنه وکما قد أرعبت التجمعات السنوية العامة للمقاومة الايرانية خلال الاعوام المنصرمة نظام الملالي وأجبرته من شدة هلعه ورعبه على الاقدام على القيام بالتخطيط لعملية إرهابية بقيادة الدبلوماسي الارهابي أسدي من أجل تفجير مکان التجمع السنوي العام لسنة 2018، وهو ماأثبت ليس للشعب الايراني فحسب وإنما للعالم برمته مدى خوف وهلع هذا النظام من هکذا مناسبة عالمية مکرسة لفضحه وکشف جرائمه ومجازره وإنتهاکاته لحقوق الانسان وحتى معاداته للإنسانية عموما.
اللجنة المنظمة لتجمع هذه السنة قد دعت العالم إلى دعم الشعب الإيراني ومعارضة الفاشية الدينية الحاكمة في إيران وتإييد النضال الدٶوب من أجل إسقاطه، وقد أعلنت اللجنة في بيانها الصادر بهذا الشأن ومن أجل حث العالم على المشارکة في هذه المناسبة العالمية ضد هذا النظام القرووسطائي، جملة مطالب هي:
– النظام الإيراني يهدد السلام والاستقرار في الشرق الأوسط من خلال انتشار أسلحة الدمار الشامل والصواريخ.
– يواصل النظام الإيراني نشر الفوضى في المنطقة من خلال دعم الجماعات الإرهابية.
– في فبراير 2021، أدانت محكمة في بلجيكا الدبلوماسي الإيراني الإرهابي أسد الله أسدي بالسجن لمدة 20 عاما لتورطه في محاولة لتفجير تجمع للمعارضة الإيرانية في فرنسا عام 2018.
– أظهرت التحقيقات أن أسدي كان يدير شبكة تجسس وإرهاب في أوروبا.
– طهران تستغل المفاوضات لمواصلة برنامجها النووي.
– يواصل النظام الإيراني انتهاكاته الممنهجة لحقوق الإنسان، والتي بدأت عام 1980، وبلغت ذروتها في عام 1988 بمذبحة 30000 سجين سياسي.
– يواصل النظام انتهاك حقوق الإنسان من خلال إعدام السجناء السياسيين وتعذيب المعارضين واضطهاد النساء والبدء بسياسة غير إنسانية للتعامل مع جائحة كورونا Covid-19، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 300 ألف ضحية في إيران.
وأضاف البيان بأن نظام الملالي هو السبب الحقيقي لكل أزمات إيران. ومن إن الشعب الإيراني قد أکد رغبته في أن تكون إيران حرة وديمقراطية وغير نووية من خلال تنظيم احتجاجات على مستوى البلاد في السنوات الثلاث الماضية. وإن وحدات المقاومة التابعة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية قامت بتوسيع أنشطتها لكسر أجواء الخوف في إيران، وقيادة المجتمع نحو تغيير النظام.
التجمع السنوي العام لهذه السنة سيکون ومن دون أدنى شك واحدا من أهم وأقوى التجماعت التي تم عقدها لحد الان، خصوصا وإنه يتم عقدها في ظل ظروف وأوضاع بالغـة السوء يعاني منها نظام الملالي بعد أن باتت معظم المٶشرات تٶکد على إنه غارق حتى أذنيه في مستنقع الازمات وإنه لاخروج لها منها إلا بإنهياره وسقوطه الذي بات وشيکا، والاهم من ذلك إن الجبهة النضالية العريضة للشعب و المقاومة الايرانية والقوى العالمية المحبة للسلام والمٶيدة لإسقاط النظام وإقامة إيران حرة، هي اليقم وبعون الله ومشيئته في أقوى حالاتها وأوضاعها وإن کل المستلزمات مهيأة بالکامل من أجل توجيه الضربة القاضية لهذا النظام ورميه في مزبلة التأريخ.