السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارنشر خطابه على الموقع الإلكتروني

نشر خطابه على الموقع الإلكتروني

نشر خطابه على الموقع الإلكتروني

الکاتب – موقع المجلس:

نشر خطابه على الموقع الإلكتروني “دولت بهار” في 29 يونيو الذي يقول: “لقد حددوا الحكومة والسلطة لأنفسهم ويقولون إننا من السماء. لقد قال كل الحكام المستبدين نفس الشيء عبر التاريخ”. ثم كشف عن أجزاء من قمع نظام الملالي والديكتاتورية ضد الشعب الإيراني:

وحذر محمود أحمدي نجاد، رئيس النظام السابق، زمرة خامنئي خوفًا من نتائج انتخاب نظام الملالي والمقاطعة الشعبية الواسعة، قائلاً: “هناك فيضان! “ألم ترون أن أغلبية لم تشارك في الانتخابات؟”

وفيما يلي جوانب من خطاب أحمدي نجاد:

الآن وصلنا إلى النقطة التي أصبحت فيها الحكومة هي المبدأ، كل شيء فداء للحكومة! ليس لدينا مثل هذا الشيء، هذا هو أكبر انحراف. لا دور للمواطن! هذا هو أكبر انحراف. بمعنى، إذا وصلنا إلى اليوم الذي لا يتم فيه إعطاء الناس أهمية أو يمنح بعض الناس لأنفسهم الحق في القول إننا نجلس وندير ونهندس، فهذا هو أكبر انحراف في الثورة.

 

وأخيراً أجروا انتخابات وأقصوا الناس، ثم قدموا المبررات! أحيانًا يتأسف الإنسان، أولاً على نفسه، ثم على البلد، ثم على الشخص الذي يقول حققنا نصرًا عظيمًا! ما هو سبب ذلك؟ يقول إن الأعداء حشدوا حتى تصل الانتخابات إلى 30٪، وكسبنا 40٪ ونسبة ضئيلة، فننتصر! في الأساس، بمجرد أن تترك الناس، هذا هو الفشل الأكبر، عندما يتم إهمال الناس، لا يوجد نصر على الإطلاق، فأنت تتحرك في سياق الفشل.

ما الذي حدث وجعل الناس يبتعدون ويستديرون؟ لماذا هناك الكثير من عدم الرضا؟ دعونا لا نلوم الجميع. يقولون إن غالبية الناس أصبحوا معادين للثورة. هل ستصبح الغالبية معادية للثورة؟

في المحافظات التي عضو البرلمان والمحافظ ورئيس القضاء وإمام الجمعة كلهم من لون واحد، فالشعب هناك حياته مدمرة! ليس لديهم مأوى. وهذا هو الوضع الراهن.

الناس غير راضين عن الوضع اليوم، فكيف يعبرون عنه؟ التجمع غير مرخص به. أي من يسأل وزارة الداخلية أن السيد وزير الداخلية نحن نحتج على ثمن اللحوم، نحن نحتج على أداء وزير كذا وكذا، اسمحوا لنا بالتجمع بهدوء فلا يسمحون بذلك. الناس ليس لديهم وسائل إعلام مستقلة. ما هي الوسائط الموجودة بالداخل والتي تخص الناس؟ إما أنها تنتمي إلى فصائل السلطة أو تنتمي إلى الحكومة نفسها. كما أن محطة الإذاعة والتلفزيون تعيش في عالم خيالي، إذا كنا متفائلين ولا نقول إنها تعمل ضد الشعب! باقي وسائل الإعلام مرتبطة بمكونات السلطة.

قال اثنان من صفوة طلاب جامعة شريف كلمة واحدة، أخذوهما وحجزوهما منذ عام! كيف يمكن لهؤلاء الناس أن يقولوا إننا مستاءون؟ جاءوا إلى الانتخابات وقالوا إننا مستاءون، وما زالوا يمارسون التستر والتمويه. بل إنهم في الحقيقة يخدعون أنفسهم.

أنا الطفل الراعي الذي يعلن أن هناك فيضانًا، لكنك تهاجمني باستمرار وتهينني وتوجهون تهما ضدي. الفيضان قادم! ألم ترون أن أغلبية لم تشارك في الانتخابات؟

الآن صرخ الناس قائلين إننا مستاءون، نحن لا نقبل هذه الطريقة في حكم البلاد، لكنهم يريدون إلقاء اللوم على هذا وذاك مرة أخرى. ما هو الفيضان الاجتماعي؟ هذا كل شيء، بوادرها واضحة لكم. الغالبية العظمى من الناس مستاءة، وجزء كبير أو كل أولئك الذين صوتوا مستاءون ولكنهم أتوا للتصويت ولهم تبريراتهم.

لقد حددوا الحكومة والسلطة لأنفسهم ويقولون إننا من السماء! لقد قال جميع الطغاة عبر التاريخ نفس الشيء.