الثلاثاء,21مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الملف النوويالاهتمامات الصحفية للمؤتمر الصحفي للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في لندن

الاهتمامات الصحفية للمؤتمر الصحفي للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في لندن

Hossein Abediniبثت وكالة أنباء رويتر تقريراً أعلنت فيه : يوم الخميس قالت جماعة إيرانية منشقة تعيش في المنفى أن إيران حصلت من الصين على كمية ذات شأن من فلز له العديد من الاستخدامات النووية لكنه يمكن ان يستخدم ايضا في القنبلة الذرية. وذكر المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذي قدم من قبل معلومات دقيقة عن انشطة نووية ايرانية سرية ان طهران حصلت على فلز البيريليوم من الصين عام 2004 .

بثت وكالة أنباء رويتر تقريراً أعلنت فيه : يوم الخميس قالت جماعة إيرانية منشقة تعيش في المنفى أن إيران حصلت من الصين على كمية ذات شأن من فلز له العديد من الاستخدامات النووية لكنه يمكن ان يستخدم ايضا في القنبلة الذرية. وذكر المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذي قدم من قبل معلومات دقيقة عن انشطة نووية ايرانية سرية ان طهران حصلت على فلز البيريليوم من الصين عام 2004 .

وقال المجلس في بيان "وزارة الدفاع (الايرانية) تنشط في السعي الى الحصول على البيريليوم. وتضمن هذا تهريب 20 كيلوجراما من البيريليوم من الصين عام 2004 لاستخدامه في مشروع السلاح النووي للنظام".

وأضاف التقرير: يستخدم فلز البيريليوم في العديد من المجالات السلمية ومنها أجهزة الاشعة السينية لكنه يمكن ان يتحد مع البولونيوم 210 وهو مادة يعرف ان ايران استخدمتها لاحداث التفاعل المتسلسل في القنبلة الذرية. وتصديره يخضع للمراقبة بموجب القوانين الدولية.

ويقول دلبلوماسيون انه من المقرر ان يتسلم مجلس محافظي الوكالة الدولية أحدث تقرير عن ايران يوم السبت والذي سيؤكد ان ايران استأنفت في الاسابيع القليلة الماضية العمل في محطة لمعالجة اليورانيوم أغلقت بموجب اتفاق أبرمته طهران مع فرنسا وبريطانيا والمانيا عام 2004 .

وأعلن المجلس القومي للمقاومة الايرانية في فبراير شباط ان ايران اختبرت آليات التفجير باستخدام البيريليوم والبولونيوم 210 وانها اقتربت من انتاج "بادئات النيوترون" على نطاق صناعي واسع. وقال دبلوماسيون ان هناك ادلة تشير الى ان ايران حاولت شراء كميات كبيرة من فلز البيريليوم وان الوكالة الدولية للطاقة الذرية كانت على علم ببعض هذه المحاولات على الاقل.