الجمعة,30سبتمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأمر الذي حتى الصحف الحكومية أجبرت على الاعتراف

أمر الذي حتى الصحف الحكومية أجبرت على الاعتراف

أمر الذي حتى الصحف الحكومية أجبرت على الاعتراف

حدیث الیوم:
الکاتب – موقع المجلس:

حاول نظام الملالي اللاإنساني لمدة عام ونصف العام من خلال الانتشار المتعمد لكورونا بناء حاجز من كورونا ضد الانتفاضة، وهو يسعى الآن لابتزاز المواطنين من خلال تلقيح كورونا للحصول على مصدر رزق من المواطنين الإيرانيين الذين يعيش 80 بالمائة منهم تحت خط الفقر.

وهذا أمر حتى الصحف الحكومية أجبرت على الاعتراف به. وعلى سبيل المثال كتبت صحيفة آرمان يوم 24 يونيو: “تحقيق الدخل من التطعيمات يأتي في وقت تظهر فيه الإحصائيات أن أداء إيران ليس جيدًا مقارنة بالدول الأخرى، وحتى باكستان تمكنت من حقن لقاحات أكثر بستة أضعاف من سكان إيران”.

اللقاح الإيراني المسمى بركت، الذي تصنعه مجموعة بركت للأدوية التابعة لمؤسسة “تنفيذ أمر الإمام خميني“، التي هي مجمع اقتصادي ناهب مملوك مباشرة لقائد النظام خامنئي.

فكرة التطعيم مقابل ثمن ليست بالأمر الجديد، فقد أثيرت قبل أشهر من بدء التطعيم، وقد ذكرها الملالي مرارًا وتكرارًا، وفي كل مرة بطريقة مزدوجة، تم رفضها وفي نفس الوقت تمت الموافقة عليها ضمنيًا.

كان من الواضح أن الغرض من هذه التأكيدات والرفض هو وضع الأساس في الأذهان التطعيم مقابل مبلغ من المال. يشار إلى أن هذه المرة لم يعد إنكارًا، ومهما كان فهو تأكيد، وإذا كان هناك نقاش فهو حول سعر اللقاح المحلي ما إذا كان رخيصا أم غاليا:

“أكد رئيس إدارة الغذاء والدواء (شانه ساز) أن سعر لقاح بركت يبلغ 200000 تومان” (صحيفة أرمان الحكومية – 24 يونيو).

وقال شانه ساز نائب وزير الصحة “نقوم بتسعير اللقاحات المحلية على أساس نصف العملة الحكومية الموحدة. لا يعتبر اللقاح بنصف السعر سعرا مرتفعا بأي حال من الأحوال.”

لكن على عكس ما قاله، فإن المبلغ المذكور للقاح المحلي (200000 تومان) هو 4 أضعاف متوسط سعر اللقاحات الصالحة في العالم.

في ظل الظروف نفسها، أعلنت أجهزة الدعاية التابعة للنظام أن خامنئي حقن لقاحًا إيرانيًا، وادعى أنه ينتظر إنتاج اللقاح الإيراني وحقنه.

كل الإيرانيين يعرفون أن هذا محض خداع ونفاق.

كما قال أحمدي نجاد في خطاب عام في 10 مايو الماضي، “نعلم والأمة تعلم أن كبار المسؤولين في البلاد حريصون جدًا على صحتهم وقد تلقوا لقاحات، والآن يبقى أن نرى بأي لقاح ومن أي دولة تم تطعيمهم فهذا أمر آخر!”

لكن هذا ليس سرا، فقبل بضعة أشهر، تم نشر شريط فيديو في الفضاء الإلكتروني يصور وصول شحنة لقاح أمريكي من شركة فايزر إلى مطار طهران (اللقاح نفسه الذي حظره خامنئي).

وبالتالي، فإن الدعاية المثيرة للاشمئزاز حول تطعيم خامنئي داخليًا تهدف في المقام الأول إلى إنكار هذه الحقيقة وثانيًا تهدف إلى تسخين سوق اللقاحات المحلية ؛ لقاح قرروا أن يُعطى للشعب الإيراني بعدة أضعاف السعر العالمي، بينما يتردد الناس عمومًا في حقن اللقاحات التي صنعها النظام وهم غير متأكدين حقًا من صحتها وسلامتها ؛ ولأن هذه اللقاحات لم تتم الموافقة عليها من قبل منظمة الصحة العالمية فحسب، بل حتى داخل النظام.

فهناك الكثير من الشكوك حولها، منها فريد نجفي، نائب وزير الصحة، في رسالة إلى وزير الصحة، فيما يتعلق بالتسرب المبكر إصدار إذن طارئ بحقن لقاحات كورونا الإيرانية، وحذر وكتب من أن إصدار ترخيص الاستخدام العام للقاحات الإيرانية “ودون المرور بالمرحلة الثالثة قرار خطير وتاريخي” (صحيفة همشهري الحكومية، 23 يونيو).

وبهذه الطريقة، تصبح حياة وصحة الشعب الإيراني مرة أخرى تحت رحمة الجشع السياسي وأهداف نهب لنظام ولاية الفقيه الشيطاني، ومرة أخرى تثبت الحقيقة أنه ما دام هذا النظام اللاإنساني قائمًا على السلطة، فإن شعبنا ووطننا لا أمن لهم في أي مجال …